قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يخوض المنتخبان القطري والعماني في كرة القدم أول اختبار حقيقي في التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، عندما يلتقيان الثلاثاء على ستاد الجنوب في مدينة الوكرة، في قمة خليجية نارية على صدارة المجموعة الخامسة.

وفي المجموعة ذاتها، تلتقي الهند مع ضيفتها بنغلادش.

وتتصدر قطر، بطلة آسيا ومضيفة مونديال 2022، ترتيب المجموعة برصيد سبع نقاط من ثلاث مباريات حققت خلالها الفوز على أفغانستان 6-صفر وبنغلاديش 2-صفر وتعادلت مع الهند سلبا، بفارق نقطة أمام عمان التي فازت على الهند 2-1 وأفغانستان 3-صفر.

ويأمل المنتخب القطري في الاستفادة من عاملي الارض والجمهور لتحقيق الفوز الثالث والابتعاد في الصدارة، وإلحاق الخسارة الأولى بعمان التي تطمح إلى مواصلة انطلاقتها القوية في التصفيات.

وأكد حارس المرمى القطري سعد الدوسري أن "المنتخب العماني من المنتخبات القوية وهو منافسنا على صدارة المجموعة والمواجهة معه لن تكون سهلة (...) لكننا سنبذل كل جهد لدينا لمواصلة الانتصارات والتمسّك بالصدارة".

من جهته، قال الظهير الأيمن مصعب خضر "لا شك أن المستوى الجيّد هو الذي يقود إلى الانتصارات لكن في مثل هذه المباريات تعدّ النقاط هي الأساس وهي الهدف الأوّل".

ويدخل المنتخب القطري مواجهة الغد بصفوف مكتملة وسيعود الثنائي طارق سلمان قلب الدفاع وبيدرو ميغيل الظهير الأيمن إلى صفوفه بعدما غابا عن لقاء بنغلادش.

وتعول قطر على أسماء يتقدمها هدافها معز علي والقائد حسن الهيدوس ويوسف عبد الرزاق، أحدث الوجوه في التشكيلة القطرية والذي سجل باكورة أهدافه في مرمى بنغلادش، فيما سيكون حارس المرمى المخضرم علي الحبسي أول أسلحة عمان في مواجهة المد الهجومي لأصحاب الأرض.

في المقابل، شدد مدرب عمان الهولندي إروين كومان على صعوبة مهمة فريقه بقوله "مواجهة قطر هي الأصعب في المجموعة"، مضيفا "سنواجه فريقا عنيدا على أرضه وبين جماهيره التي تمني النفس بأن تتجاوز غصة التعادل أمام الهند في الجولة الثانية".