قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أبدت خمسة أندية فقط من أصل 12 موافقتها على مواصلة الدوري اللبناني لكرة القدم المتوقف منذ أشهر بسبب احتجاجات مطلبية تشهدها البلاد، مع نهاية المهلة التي حددها الاتحاد لهذا الغرض الأربعاء.

وألغى الاتحاد الأسبوع الماضي نتائج المباريات التي أقيمت هذا الموسم، وأمهل الأندية حتى 15 كانون الثاني/يناير لإبداء موقفها من صيغة جديدة اختيارية لإعادة إطلاق البطولة المتوقفة منذ ما بعد المرحلة الثالثة، بسبب الاحتجاجات التي شهدتها مناطق واسعة منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر، على خلفية الأوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية، وضد الطبقة السياسية المتهمة بالفساد.

ولقي الطرح ردود فعل متفاوتة من قبل الأندية، لاسيما وان حسابات الربح والخسارة لن تقتصر على أرض الملعب، بل تشمل الجوانب المالية في ظل الأزمة التي يشهدها لبنان. كما لقي طرح الاتحاد إلغاء الهبوط الى الدرجة الثانية في نهاية الموسم، معارضة عدد من الأندية.

وفي نشرة إعلامية وزعها اليوم، أكد الاتحاد أن خمسة أندية وافقت على العودة، هي العهد حامل اللقب والأنصار الوصيف، إضافة الى البرج وطرابلس الرياضي والاخاء الأهلي عاليه.

في المقابل، كان النجمة، أكثر الأندية المحلية شعبية، أبرز الرافضين.

وأوضح رئيس النادي أسعد صقال في مؤتمر صحافي ان النجمة ربط موافقته على العودة "بشرطين، الأول اعتماد مبدأ الهبوط والثاني متابعة البطولة من حيث توقفت".

وسيكون على العهد بطل الدوري ووصيفه الأنصار تمثيل لبنان في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي، في تحدٍ مضاعف للعهد حامل اللقب القاري.

وذكر النادي انه قرر المشاركة "نظراً لأهمية اللعبة ودورها الإنساني والاجتماعي"، بحسب بيان على الصفحة الرسمية للنادي على "فيسبوك".

في المقابل، أوضح شباب الساحل ان من أسباب رفضه إلغاء مبدأ الهبوط والصيغة "الاختيارية" التي رأى انها ستؤثر سلباً على مستوى اللعبة.

وأفاد مصدر في الاتحاد لوكالة فرانس برس، انه من المتوقع ان يعقد الأخير "قريبا" اجتماعا للبحث في الموضوع. لكن المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أكد ان الدعوة للاجتماع لم توجه رسميا بعد.

وبحسب ما أعلن الاتحاد، أبدت ستة أندية من أصل 12 في الدرجة الثانية، و15 من أصل 28 في الدرجة الثالثة، موافقتها على المشاركة.