قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تتواصل الضغوط العالمية على إيران سياسياً وعسكرياً واقتصادياً، وكذلك رياضياً في الوقت الراهن، مما يجعل إيران تواجه ما يشبه العزلة الدولية على المستويات كافة، واللافت في الأمر أن هذه المقاطعة تمتد إلى الرياضة وكرة القدم بعد أن كانت بمعزل لسنوات طويلة عن أي أضرار تتسبب فيها السياسيات الإيرانية.

مقاطعة كروية قارية

فقد قرر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم منع 4 أندية إيرانية من استضافة مباريات دوري أبطال آسيا على الأراضي والملاعب الإيرانية في الفترة المقبلة، وذلك لأسباب أمنية، فقد شهدت الأجواء الإيرانية إسقاط طائرة أوكرانية خلال الفترة الماضية، فضلاً عن الصراع العسكري الإيراني الأميركي على خلفية قتل القوات الأميركية للقائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، مما يجعل الأندية الزائرة لإيران لا تحظى بأعلى درجات الأمن والسلامة حينما لخوض مبارياتها على الملاعب الإيرانية.

إنسحاب إيراني من البطولات

وجاءت ردة الفعل الإيرانية خلال الساعات الماضية لتؤكد أن الأندية الإيرانية المشاركة في دوري أبطال آسيا قررت الإنسحاب من البطولة، إلا إذا تراجع الاتحاد الأسيوي عن قرار منع إقامة المباريات في إيران، وقال حيدر بهاروند رئيس الاتحاد الإيراني بالنيابة في تصريحات للصحافة الإيرانية عقب الإجتماع الطارئ الذي عقده اليوم مع الأندية المشاركة في الاستحقاق القاري :"لقد أرسلنا خطاباً للاتحاد الآسيوي لكرة القدم يفيد بانسحابنا من دوري أبطال القارة في حال أصر الاتحاد الآسيوي على منع إقامة المباريات في إيران، والأندية الأربع تقف صفاً واحداً مع قرار الانسحاب، لن نتنازل أبداً تحت أي ظروف عن حقنا في استضافة المباريات بملاعبنا، لدينا بطولة دوري هي الأعلى حضوراً جماهيرياً في آسيا، مما يؤكد أن إيران آمنة لإقامة واستضافة أي مباريات".