قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يسعى ريال مدريد للاستفادة من مشاكل برشلونة الداخلية والاحتفاظ بصدارة الدوري الاسباني لكرة القدم، عندما يحل ضيفا على اوساسونا وغريمه ضيفا على ريال بيتيس الأحد في ختام المرحلة الثالثة والعشرين.

وكان برشلونة خسر الصدارة التي كان يحتلها بفارق الاهداف عن غريمه التقليدي في المرحلة قبل الماضية عندما سقط امام فالنسيا صفر-2 مقابل تفوق النادي الملكي على بلد الوليد 1-صفر ليبتعد بثلاث نقاط.

ويدخل برشلونة المواجهة امام بيتيس وسط مشاحنات داخلية ظهرت على العلن بين اسطورة النادي الارجنتيني ليونيل ميسي والمدير الرياضي الفرنسي إريك ابيدال، بعدما أدلى الاخير بتصريحات حول ظروف اقالة المدرب السابق إرنستو فالفيردي أزعجت أفضل لاعب في العالم ست مرات.

وصرح أبيدال الثلاثاء لصحيفة "سبورت" الكاتالونية أن "الكثير من اللاعبين لم يكونوا راضين" عن فالفيردي الذي اقيل منتصف كانون الثاني/يناير الماضي وعُيِّن بدلا منه كيكي سيتيين، ورد ميسي عبر حسابه على انستاغرام وعلى غير عادته قائلا "بصراحة لا احب هذا النوع من الاشياء، لكن اعتقد ان الجميع يجب أن يكون مسؤولا عن مهامه ويتحمل مسؤوليات قراراته. نحن أول من يتحمل المسؤولية عندما لا نكون جيدين. المدراء أيضا يجب ان يتحملوا مسؤولياتهم".

وأضاف "في النهاية، أعتقد انه عندما نتحدث عن اللاعبين (بهذه الطريقة)، يجب ان نذكر الاسماء، والا سيشعر الجميع بالقلق ويغذي هذا الامر شائعات غير مؤكدة".

وفضل سيتيين عدم الغوص في الجدل القائم حيث صرح الاربعاء عشية المباراة ضد مضيفه أتلتيك بلباو في ختام ربع نهائي مسابقة الكأس "لن اتدخل في حياة ميسي الشخصية، او حياة أي احد اخر. كل ما يهمني هو كرة القدم".

الا ان صحيفة "سبورت" أشارت الاربعاء الى أن اجتماعا لأكثر من ساعتين جمع رئيس النادي جوسيب بارتوميو مع ابيدال والمدير التنفيذي اوسكار غراو، سبقه حديث مع ميسي الذي أكد أنه تصالح مع أبيدال حيث انتهت الازمة انتهت واتفق الطرفان على المحافظة على وحدة الصف والتركيز على اهداف الموسم.

وتأتي كل هذه الامور في ظل مشاورات برشلونة مع الارجنتيني بشأن تجديد عقده الذي ينتهي في حزيران/يونيو 2021.

وبالعودة الى المستطيل الاخضر، تلقى برشلونة نكسة الاثنين بإصابة خطيرة تعرض لها الفرنسي عثمان ديمبيلي بتمزق عضلي كامل في الفخذ الايمن خلال التدريبات، وهو الذي عاد للتو من اصابة في العضلة الخلفية ابعدته منذ 27 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ومن المتوقع ابتعاده عن الملاعب لفترة طويلة.

لذا سيعوّل النادي الكاتالوني على ميسي والفرنسي أنطوان غريزمان الذي لم يظهر معدنه بعد منذ انضمامه من اتلتيكو مدريد والواعد أنسو فاتي صاحب هدفي الفوز على ليفانتي (2-1) في المرحلة السابقة.

- ريال لمواصلة نتائجه الجيدة -

وقبل ساعات من لقاء برشلونة وبيتيس، ستكون الفرصة متاحة امام ريال مدريد للحفاظ على الصدارة عندما يحل ضيفا على اوساسونا في سعيه لتحقيق فوزه الخامس تواليا والخروج من دون خسارة للمباراة 12 على التوالي في الليغا.

وأكد الفرنسي زين الدين زيدان مدرب الملكي أن برشلونة سينافس حتى آخر رمق مشيرا الى انه "نظرا للاعبين في صفوفهم، والفريق الذي لديهم، بالتأكيد أنهم سينافسون حتى نهاية الموسم".

وتابع خلال مؤتمر صحافي عشية استضافة ريال سوسييداد في ربع نهائي مسابقة الكأس "لاعبو برشلونة جيدون دائما، ولا أهتم لباقي الامور" في اشارة الى المشاكل التي ظهرت بين ميسي وابيدال.

ويسعى ريال للبناء على فوزه في المرحلة السابقة على جاره اتلتيكو في دربي العاصمة بهدف للفرنسي كريم بنزيمة الذي منح فريقه انتصاره الاول على منافسه في ملعبه في الدوري منذ 2012.

ويملك زيدان خيارات عدة الى جانب مواطنه، إذ يقدم الاوروغوياني الواعد فيديركو فالفيردي الذي اختير أفضل لاعب في البطولة المصغرة لكأس السوبر في السعودية التي توج ريال بلقبها على حساب اتلتيكو، مستويات مميزة اضافة للالماني طوني كروس والكرواتي لوكا مودريتش وايسكو والبرازيليان فينيسيوس جونيور ولوكاس فاسكيز والصربي لوكا يوفيتش، فيما لا تزال الشكوك تحوم حول مشاركة البلجيكي ادين هازار الذي عاود التمارين بعدما ابعدته اصابة في الكاحل عن الملاعب منذ تشرين الثاني/نوفمبر.

- صراع المركز الرابع -

وتشهد المرحلة مباراة قوية السبت بين خيتافي الثالث الذي يبتعد بفارق سبع نقاط عن برشلونة، مع ضيفه فالنسيا الخامس في ظل فارق النقطتين الذي يفصلهما (اشبيليه رابعا ويملك ذات رصيد خيتافي 39 نقطة)، والصراع على المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة الى دوري ابال اوروبا.

ومنذ سقوطه على ارضه بثلاثية نظيفة امام ريال مدريد في المرحلة 19، حقق خيتافي بقيادة المدرب خوسيه بوردالاس ثلاثة انتصارات متتالية آخرها في عقر دار اتلتيك بلباو الاسبوع الفائت، وسيحاول استغلال المعنويات المهزوزة للاعبي فالنسيا بعد تجريدهم من لقب مسابقة الكأس على يد غرناطة.

اما أتلتيكو مدريد السادس الغائب عن الفوز منذ ثلاث مراحل، فسيسعى السبت لتعويض خسارة الدربي من بوابة ضيفه غرناطة العاشر والمنتشي ببلوغه نصف نهائي مسابقة الكأس للمرة الاولى منذ 75 عاما.

ولا يقدم فريق المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني المستويات المطلوبة لا سيما على المستوى الهجومي وتعرض لنكسة بإصابة مهاجمه الفارو موراتا خلال الدربي.

وتفتتح المرحلة الجمعة بلقاء ديبورتيفو الافيس الخامس عشر مع ضيفه ايبار المتخلف عنه بمركز، ويلعب السبت أيضا ليفانتي مع ليغانيس، وبلد الوليد مع فياريال، فيما يلتقي الأحد اشبيلية مع مضيفه سلتا فيغو، وريال سوسييداد مع اتلتيك بلباو، وإسبانيول مع ريال مايوركا.