قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن رئيس نادي برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو الثلاثاء فسخ العقد مع شركة للعلاقات العامة على إثر تقارير بأنها استُخدِمت لتوجيه انتقادات للاعبين حاليين وسابقين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما ينفيه بشدة بطل الدوري الإسباني لكرة القدم.

وقال بارتوميو خلال حفل توزيع جوائز صحافية اليوم "هذا الصباح، أعطيت شخصيا توجيهات لإنهاء التعاقد" مع شركة "آي 3 فنتشورز".

ويأتي ذلك غداة نفي النادي تقريرا لإذاعة كادينا سير كاتالونيا، تحدثت فيه عن تعاقده مع الشركة التي أشرفت على "عشرات" الحسابات لتحسين صورة بارتوميو عبر مهاجمة لاعبين مثل قائد الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي، والمدافع جيرارد بيكيه، ونجوم سابقين مثل تشافي هرنانديز، كارليس بويول، وجوسيب غوارديولا، المدرب الحالي لمانشستر سيتي الإنكليزي، والذي دافع سابقا عن ألوان برشلونة كلاعب وأشرف عليه كمدير فني في فترة ذهبية في تاريخه الحديث.

ونفى النادي في بيانه أمس "التعاقد مع خدمات مرتبطة بحسابات وسائل التواصل الاجتماعي، نشرت رسائل سلبية أو ازدراء يتعلق بأي شخص أو كيان أو منظمة لديها علاقة مع النادي"، مؤكدا انه يتعاون مع "خدمات مراقبة وسائل التواصل" لتتبع ما يكتب عنه فقط.

وعاود بارتوميو اليوم نفي وقوف النادي خلف الانتقادات، مشددا على ان "برشلونة لم يتعاقد على الاطلاق مع أي خدمة لتشويه سمعة أي كان".

وأضاف ان ذلك يشمل "أي لاعب، أي لاعب سابق، أي سياسي، مدرب، رئيس أو رئيس سابق (...) هذه اتهامات خاطئة".

وحذر بارتوميو من ان النادي سيتخذ إجراءات قانونية في حال استمرت التقارير عن وقوفه خلف هذه الحملات.

وقال "ليكن الأمر واضحا. ردا على سؤال على تعاقدنا (مع شركة) لمراقبة شبكات التواصل الاجتماعي؟ (الجواب هو) نعم. ردا على سؤال هل تعاقدنا لتشويه سمعة أشخاص أو مؤسسات عبر شبكات التواصل الاجتماعي؟ كلا، وسنتخذ إجراءات ضد كل من يتهمنا بذلك".

ويزيد الجدل القائم من الضغط على بارتوميو وإدارة النادي قبل انتخابات منصب الرئيس المقرر إجراؤها العام المقبل.

وواجه برشلونة محطات مضطربة في الآونة الأخيرة، شملت إقالة مدربه إرنستو فالفيردي وتعيين كيكي سيتيين بدلا منه في كانون الثاني/يناير، وجدلا علنيا بين ميسي والمدير الرياضي الفرنسي إريك أبيدال.

وأقر بارتوميو سابقا بأنه كان يتعين على النادي التعامل بشكل أفضل مع إقالة المدرب، لاسيما الحؤول دون تواصل الإدارة مع تشافي، المدرب الحالي للسد القطري، لتولي مهمة المدير الفني بينما كان فالفيردي لا يزال في منصبه.

كما أدلى أبيدال بتصريحات حول ظروف إقالة فالفيردي، أثارت حفيظة ميسي واستتبعت ردا قاسيا من أفضل لاعب في العالم ست مرات.

ودعا بارتوميو إثر ذلك لاجتماع بين ميسي وأبيدال لتهدئة الأمور، لاسيما وان الفريق مقبل على فترة مهمة في مسار الموسم، اذ يلاقي إيبار على أرضه في الدوري الاسباني السبت، قبل ان يحل ضيفا على نابولي الإيطالي في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا، ويواجه الغريم ريال مدريد على أرض الأخير ضمن البطولة المحلية.

ويسعى برشلونة الى إحراز لقب الدوري الإسباني للموسم الثالث تواليا، وهو يحتل حاليا المركز الثاني برصيد 52 نقطة، بفارق نقطة واحدة فقط خلف غريمه ريال، بعد خوض كل منهما 24 مباراة من أصل 38.