قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أنهى الدوري الإنجليزي الممتاز عقدا قيمته 564 مليون جنيه إسترليني مع الجهة المرخص لها بحقوق البث في الصين بأثر فوري.

وكانت الصين أكثر مناطق حقوق البث التلفزيوني الخارجية تحقيقا للربح في الدوري الإنجليزي، حيث تمّ الاتفاق على صفقة لمدة ثلاثة مواسم في عام 2019.

ويعتقد أنّ أسباب إنهاء الاتفاق مالية وليست سياسية.

وقيل لـ بي بي سي سبورت إنّ خدمة البث المباشر الصينية بي بي تي في PPTV حجبت آخر دفعة لها بقيمة 160 مليون جنيه إسترليني، وكانت مستحقة الدفع في آذار.

وقال الدوري الإنجليزي الممتاز في بيان يوم الخميس: "الدوري الإنجليزي الممتاز يؤكد أنه أنهى اليوم اتفاقياته الخاصة بتغطية الدوري الإنجليزي الممتاز في الصين مع الجهة المرخص لها في تلك المنطقة". وأضاف: "الدوري الانجليزي الممتاز لن يعلق أكثر على هذه المسألة في هذه المرحلة".

وبي بي تي في PPTV مملوكة من قبل شركة سونينغ هولدينغز Suning Holdings ، وهي المجموعة الصينية التي تمتلك أيضاً حصة كبرى في نادي إنتر ميلان الإيطالي.

تحليل لمحرر الرياضة في بي بي سي دان رون

في الوقت الذي انخفضت فيه قيمة حقوق البث التلفزيوني المحلية للدوري الإنجليزي الممتاز، أصبحت الصين سوق نمو مهمة للغاية لأفضل 20 نادٍ إنجليزي.

وتمثل صفقة بي بي تي في PPTV، نسبة كبيرة من أصل 4 مليارات جنيه إسترليني، كان من المقرر أن تُحصّل بين عامي 2019 و 2022 من حقوق البث التلفزيوني في الخارج، مع الدعم الذي يتلقاه العديد من الأندية الإنجليزية الآن من قبل المستثمرين والرعاة الصينيين.

ويعتبر إنهاء العقد صادم نوعاً ما، في الوقت الذي حرمت فيه جائحة فيروس كورونا الأندية من مئات الملايين من الجنيهات التي كانت الأندية تربحها من مبيعات التذاكر والإيرادات التجارية. وانهيار هذه الاتفاقية يمثل ضربة مالية كبيرة أخرى.

وتصرّ المصادر على أنّ انهيار الاتفاق نابع من فشل خدمة البث الصينية في دفع 160 مليون جنيه إسترليني في مارس - ممّا أدى إلى نزاع قانوني مع الدوري الانجليزي الممتاز.

وعلى الرغم من عرض تمديد الصفقة بموجب شروط جديدة، تشعر PPTV أنّ المنتج لم يعد يستحق ما وافقت في البداية على دفعه، وسط تعطل الجداول الزمنية واحتمال وجود مدرجات نصف فارغة.

ولكن هل يمكن أن تكون هناك أسباب سياسية إضافة الى المالية لهذا القرار؟

في النهاية، يأتي القرار بعد توتر العلاقات بين الصين والمملكة المتحدة بسبب قرار الحكومة البريطانية منع شركة الاتصالات العملاقة هواوي من استخدام شبكة 5G البريطانية وسط مخاوف أمنية.