قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فالنسيا: خطا الإسباني جوان مير (سوزوكي) خطوة عملاقة نحو خلافة مواطنه مارك ماركيز، الغائب بسبب الإصابة، في إحراز لقب فئة موتو جي بي في بطولة العالم للدراجات النارية، وذلك بعد فوزه على حلبة فالنسيا بجائزة أوروبا الكبرى، المرحلة الثانية عشرة لهذا الموسم.

واقترب مير جداً من لقبه الأول في الفئة الكبرى رغم أنه انتظر حتى اليوم لتحقيق فوزه الأول لهذا الموسم وفي موتو جي بي على السواء، مستفيداً من تراجع نتائج الفرنسي فابيو كوارتارارو (ياماها) الذي فرض نفسه بقوة في مستهل البطولة لكنه عانى في السباقات الأربعة الماضية، آخرها الأحد حين سقط عند المنعطف الأول قبل أن ينهض مجددا من دون أن يتمكن من تحقيق أفضل من المركز الرابع عشر.

وتقدم مير (23 عاما) الذي يعود انتصاره الأخير الى جائزة ماليزيا أواخر موسم 2017 في فئة موتو 3، على مواطنه وزميله أليكس رينس، ليمنح والأخير سوزوكي ثنائيته الأولى منذ 1982، ما سمح له بأن يتصدر أيضا بطولة الصانعين.

وبخروجه خالي الوفاض من جائزة أوروبا، أصبح كوارتارارو متخلفا بفارق 37 نقطة عن مير قبل سباقين على ختام البطولة، كما بات حتى مهددا بخسارة الوصافة لصالح رينس الذي أصبح على المسافة ذاتها من الدراج الفرنسي (125 نقطة لكل منهما).

وأصبح مير بحاجة الى الصعود لمنصة التتويج مرة في أحد السباقين الأخيرين، ولا يهم في أي مركز، من أجل أن يمنح إسبانيا لقبها التاسع تواليا في الفئة الكبرى، وخلافة مارك ماركيز الذي حرم من الدفاع عن اللقب الذي احتكره في المواسم الأربعة الماضية، بعد تعرض دراج هوندا لحادث خطير وكسر في ذراعه الأيمن له خلال المرحلة الافتتاحية في بلاده.

وكان مير بطبيعة الحال "سعيدا جدا. كنت أبحث عن فوزي الأول وتحقق في الوقت المثالي. عشنا نهاية أسبوع ممتازة... والآن، يجب أن نكون أذكياء أكثر من أي وقت مضى (في التعامل مع السباقين الأخيرين للموسم)".

وأوضح "حتى مع هذا الفوز، البطولة لم تحسم لكني الآن في وضع أفضل مما كنت عليه يوم الجمعة (مع بداية التجارب الحرة المخصصة لسباق الأحد)"، متطرقا الى الاستراتيجية التي سيعتمدها في السباقين الأخيرين "إذا لم يكن بإمكاني الصراع من أجل الفوز، يكفيني أن أسجل النقاط".

ويعود مير الى حلبة فالنسيا التي شهدت الأحد ثلاثية إسبانية بعد أن حل بول اسبارغارو (كاي تي أم) ثالثا، لخوض المرحلة الثالثة عشرة قبل الأخيرة الأحد المقبل، على أمل حسم اللقب في بلاده التي تستضيف في هذا الموسم الاستثنائي نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد سبعة سباقات من أصل 14.

وبحال لم ينجح في حسم اللقب الأحد المقبل، سيكون مير أمام فرصة أخرى في 22 الحالي حين يختتم الموسم بجائزة البرتغال الكبرى في بورتيماو.

- لووز يتنازل عن صدارة موتو 2 -

وفي فئة موتو 2، كان الفوز من نصيب الإيطالي ماركو بيتسيكي (كاليكس)، فيما تنازل البريطاني سام لووز (كاليكس) لصالح الإيطالي الآخر إينيا باستيانيني (كاليكس) نتيجة سقوطه عن دراجته وخروجه من السباق خالي الوفاض.

وهو الفوز الثاني لبيتسيكي هذا الموسم ما "جعلني متأثرا جدا عاطفيا، لاسيما أني لم أحقق نتيجة جيدة في آراغون (انسحب من السباق الماضي)".

وكشف بيتسيكي "أني عانيت من مشكلة في دراجاتي لكني تحدثت معها وقلت +لا تدعيني أسقط، رجاء+، وأفلح الأمر".

وبعد سقوط لووز في اللفة الثانية من السباق، نجح باستيانيني في انتزاع صدارة الترتيب العام بفارق ست نقاط عن البريطاني بعدما أنهى السباق رابعا خلف بيتسيكي والإسباني خورخي مارتن (كاليكس)، وأمام مواطنه لورنتسو بالداساري (كاليكس).

- فوز أول للاسباني فرنانديز في موتو 3 -

وفي موتو 3، حقق الإسباني راوول فرنانديز (كاي تي أم) فوزه الأول، فيما ضيق الياباني آي أوغورا (هوندا) الخناق على الإسباني الآخر ألبرت أريناس (كاي تي أم) في الصراع على اللقب، مستفيدا من خروج الأخير من السباق خالي الوفاض بعد سقوطه عن دراجته.

وهيمن فرنانديز (20 عاما) تماما على السباق واستحق فوزه الأول الذي صعد بفضله الى المركز السابع في الترتيب العام برصيد 118 نقطة، فيما احتدم الصراع على اللقب قبل السباقين الختاميين، وذلك بعد أن أصبح الفارق بين أريناس وأوغورا ثلاث نقاط فقط ومن خلفهما الإيطالي سيليستينو فييتي (كاي تي أم) لكن بفرصة أقل من منافسيه إذ بقي متخلفا بفارق 20 نقطة عن أريناس بعد أن سقط بدوره عن دراجته ولم يحرز أي نقطة.