قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: اكتفى مانشستر يونايتد وصيف "جاره" سيتي الذي يتصدر الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم، بتعادل مخيب للآمال أمام مضيفه وست بروميتش ألبيون وصيف متذيل الترتيب 1 1 قبل مواجهته الخميس أمام ريال سوسييداد الإسباني في الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، وذلك ضمن منافسات المرحلة 24 الأحد.

سجل لاصحاب الارض الوافد الجديد مهاجمه السنغالي مباي ديان (2)، فيما أدرك التعادل البرتغالي برونو فرنانديش ليونايتد (44).

وهو التعادل الثاني تواليا ليونايتد في الدوري بعد تعثره على أرضه أمام إيفرتون 3 3 في المرحلة السابقة.

وقدّم وست بروميتش خدمة لسيتي الفائز على توتنهام بثلاثية نظيفة السبت والذي يملك مباراة مؤجلة، ليبتعد في الصدارة بفارق 7 نقاط (53 مقابل 46)، فيما بات فريق "الشياطين الحمر" تحت تهديد ليستر سيتي اذ تساوى معه نقاطا بعد فوز الاخير على حامل اللقب ليفربول 3 1 في اليوم ذاته.

وفشل يونايتد في تكرار فوزه على وست بروميتش في المباراة الاخيرة التي جمعتهما على أرضه في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وانتهت بفوز "مان يونايتد" بهدف نظيف سجله فرنانديش.

"لا داعي للهلع"

وقال مدرب يونايتد أولي غونار سولسكاير "منحنا أنفسنا بداية صعبة"، وتابع "لديك 90 دقيقة للتعويض ولاجراء تعديلات، لذا لا داعي للهلع ولكن لا أعتقد أننا قمنا ببناء هذا الزخم إلا بعد فوات الأوان في الشوط الأوّل".

وأردف سولسكاير الذي شاهد فريقه يتأخر في النتيجة في 8 مباريات من مبارياته الـ 12 خارج ملعبه هذا الموسم "في الشوط الثاني كانت حركة المرور باتجاه واحد، ولكن في بعض اللحظات كان بامكاننا أن نخسر المباراة".

وحافظ فريق "الشياطين الحمر" على سجله خالياً من الخسارة في مبارياته الـ 19 الاخيرة في الدوري خارج أرضه (فاز في 13 وتعادل في 6)، اذ تعود الخسارة الأخيرة أمام ليفربول في كانون الثاني/يناير عام 2020.

وكان يونايتد يمني النفس بأن يتحضر بشكل أفضل لمواجهة مضيفه سوسييداد في ذهاب الدور الـ32 من "يوروبا ليغ" على ملعب "أليانز ستاديوم" الخاص بيوفنتوس الإيطالي في تورينو، وذلك بسبب منع القادمين من إنكلترا دخول إسبانيا تطبيقا للقيود المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا.

على ملعب وست بروميتش، باغت أصحاب الارض الضيوف بهدف سريع، وتحديدا في الدقيقة الثانية حيث غالط الوافد حديثا من غلطة سراي التركي المهاجم ديان حارس المرمى الاسباني دافيد دي خيا مستفيدا من تمريرة عرضية من كونور غالاغر ليسجل برأسه هدف التقدم.

وهو أسرع هدف يدك شباك "الشياطين الحمر" منذ كانون الثاني/يناير 2018 أمام توتنهام هوتسبر.

وكاد أنتوني مارسيال يسجل هدف التعادل بعد تمريرة عرضية من ماركوس راشفورد لمسها المهاجم الفرنسي وأبعدها المدافع (23).

وبتسديدة رائعة "على الطاير" من القدم اليسرى للبرتغالي فرنانديش اثر عرضية في المنطقة من لوك شوو أدرك "الشياطين الحمر" التعادل (44).

وهو الهدف 14 للبرتغالي هذا الموسم في الدوري.

بدأ الشوط الثاني على وقع استحواذ الضيوف على الكرة، وسرعان ما اعتقد يونايتد انه حصل على ركلة جزاء في الدقيقة 62 بعد خطأ على القائد هاري ماغواير، إلا ان الحكم عاد عن قرار صافرة ركلة الجزاء بعدما استعان بتقنية حكم الفيديو المساعد "في ايه آر".

وتابع يونايتد ضغطه، فحصل على فرصتين وقف للأولى الحارس سامويل جونستون سدا منيعا بتصديه بقدمه للكرة، قبل أن ينوب عنه البديل المدافع دارنل فورلونغ وينقذ بقدمه أيضاً أمام خط المرمى تسديدة من الاسكتلندي سكوت ماكتوميناي (70).

وأبقى دي خيا على آمال فريقه بعدما وقف على دفعتين بمواجهة المنفرد ديان الذي تخلص من ماغواير وسدد ثم أكمل كرته برأسية، كان لهما الاسباني بالمرصاد (78).

وفي الدقائق القاتلة وقف القائم في وجه تسديدة من ماغواير (90+6) وحرم يونايتد من نقطتين ثمينتين لصراعه على اللقب.

"هاتريك" لأوباميانغ

على ملعب الامارات في لندن، تألق قائد ارسنال المهاجم الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ بتسجيله أول ثلاثية "هاتريك" له بقميص "المجفعجية" منذ 2019 في المباراة التي فاز بها فريقه على ليدز يونايتد 4 2.

وعاد أرسنال بهذا الفوز الى سكة الانتصارات بعد هزيمتين تواليا وثلاث مباريات من دون فوز، رافعا رصيده الى 34 نقطة في المركز العاشر على حساب ليدز بالذات (32 نقطة).

افتتح أوباميانغ مهرجانه الاستعراضي بهدف السبق بعد مراوغة في المنطقة وتسديدة في الزاوية الضيقة (13).

وألغى الحكم ركلة جزاء احتسبها لأرسنال اثر خطأ داخل المنطقة من ليام كوبر على بوكايو ساكا، بعدما استعان بتقنية حكم الفيديو المساعد "في ايه آر" (35)، قبل أن يحتسب ركلة جزاء أخرى من دون أن يتردد هذه المرة بعد خطأ من الحارس الفرنسي الشاب إيلان ميلييه على ساكا، ترجمها أوباميانغ بنجاح بقدمه اليمنى إلى يمين الحارس الذي ارتمى للجهة المقابلة (41).

وجاء الثالث بعد سلسلة من تمريرات داخل المنطقة انتهت إلى المدافع الاسباني هيكتور بيليرين الذي استدار على نفسه وسدد كرة أرضية في زاوية صعبة فشل الحارس في صدها (45).

واضاف أوباميانغ الهدف الثالث الشخصي له والرابع لفريقه برأسية "طار" لها بعد تمريرة من إميل سميث روو (47)، رافعا رصيده إلى 8 أهداف في الـ "بريميرليغ" هذا الموسم.

وبدأ ليدز بتقليص الفارق فسجل الأول عبر رأسية من المدافع الهولندي باسكال سترويك الذي كان اسرع من المدافع البرازيلي دافيد لويز (58)، قبل أن يضيف الثاني بتسديدة بالقدم اليمنى للمهاجم البديل البرتغالي هلدر كوستا الذي نجح في تجاوز السويسري غرانيت تشاكا (69).

ورفض القائم تسجيل اسم الشاب ساكا، ابن الـ 19 عاما، على قائمة الهدافين اذ وقف سدا أمام تسديدته (83).

وكان ساوثمبتون خسر أمام ولفرهامبتون 1 2 في وقت سابق اليوم في مباراة ثأرية للثاني الذي عوض خسارته قبل ثلاثة ايام أمام منافس اليوم في الكأس المحلية بنتيحة صفر 2 في الدور الخامس.