قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مدريد: ثأر ريال مدريد حامل اللقب من ضيفه فالنسيا الذي أذل النادي الملكي 4 1 حين تواجها ذهابا في تشرين الثاني/نوفمبر، وذلك بالفوز عليه 2 صفر الأحد في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإسباني، ما سمح له باستعادة الوصافة من غريمه برشلونة.

ولم يعطِ ريال الأحد أي فرصة لفالنسيا لكي يحلم بأن يحقق فوزين خلال الموسم ذاته على النادي الملكي منذ موسم 1967 1968، إذ كان الطرف الأفضل غالبية اللقاء والنقطة السلبية الوحيدة كانت خسارته جهود داني كارفاخال في أول مباراة له بعد العودة من الإصابة.

وعاد كارفاخال الى تشكيلة النادي الملكي بعد تعافيه من إصابة أبعدته عن الملاعب قرابة شهر، كما حال الألماني توني كروس الذي غاب عن مباراة الثلاثاء المؤجلة من المرحلة الأولى ضد هويسكا (2 1) بسبب الإيقاف، فيما استمر غياب القائد سيرخيو راموس وزميله في الدفاع والبرازيلي مارسيلو وصانع الألعاب البلجيكي إدين هازار للإصابة.

وكانت بداية ريال مثالية، إذ افتتح التسجيل بعد 12 دقيقة بالهدف الثاني عشر للفرنسي كريم بنزيمة في الدوري هذا الموسم بتسديدة من مشارف المنطقة بعد تمريرة من كروس.

لكن فرحة النادي الملكي لم تدم طويلا لأنه خسر جهود العائد للتو كارفاخال، ما اضطره الى ترك مكانه للوكاس فاسيكس (28).

ولم يتأثر ريال بخروج اللاعب الذي لم يخسر أي مباراة له هذا الموسم بتواجد الظهير الدولي في أرضية الملعب، وعزز تقدمه بهدف ثان قبيل انتهاء الشوط الأول عبر كروس بتسديدة أيضاً من خارج المنطقة بعد تمريرة من البديل فاسكيس.

وحافظ ريال على نفس الوتيرة في الشوط الثاني واعتقد رجال المدرب الفرنسي زين الدين زيدان أنهم أضافوا هدفا ثالثا عبر الفرنسي فيرلان مندي لكن الحكم ألغاه بعد استشارة حكم الفيديو المساعد "في أيه آر" بداعي التسلل (62).

وحصل ريال على فرصة أخرى لقتل المباراة، إلا أنه عجز عن استثمارها وبقيت النتيجة بالتالي على حالها حتى صافرة النهاية.

وبفوزه الثالث تواليا والخامس عشر هذا الموسم، رفع ريال رصيده الى 49 نقطة في المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط أمام غريمه برشلونة الذي خاض مباراة أقل من رجال زيدان والفائز السبت على ألافيس 5 1، وخلف جاره اللدود أتلتيكو المتصدر بفارق خمس نقاط، إلا أن الأخير لعب مباراتين أقل من النادي الملكي.

وفي المقابل، تجمد رصيد فالنسيا عند 24 نقطة في المركز الثاني عشر بعد تلقيه الهزيمة التاسعة للموسم.

سوسييداد يستعد ليونايتد بأفضل طريقة

استعد ريال سوسييداد لمواجهة الخميس ضد مانشستر يونايتد الإنكليزي في الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" بأفضل طريقة، وذلك من خلال تحقيقه فوزه الأول خارج ملعبه في 2021 وجاء على حساب خيتافي 1 صفر.

ويدين النادي الباسكي بفوزه الثاني تواليا والثاني فقط أيضا في العام الجديد الى السويدي المتألق ألكسندر أيساك الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 30، رافعاً رصيده الى 9 أهداف في 19 مباراة خاضها في الدوري هذا الموسم، أي نفس عدد الاهداف التي سجلها في 37 مباراة الموسم الماضي.

ورفع سوسييداد رصيده الى 38 نقطة وصعد موقتا الى المركز الخامس قبل استحقاقه الخميس المقبل في ذهاب الدور الـ32 من "يوروبا ليغ" حيث يتواجه مع ضيفه يونايتد على ملعب "اليانز ستاديوم" الخاص بيوفنتوس الإيطالي في تورينو، وذلك بسبب منع القادمين من إنكلترا دخول إسبانيا تطبيقا للقيود المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا.

وفي المقابل، تجمد رصيد خيتافي عند 24 نقطة في منتصف الترتيب بعدما اكتفى بنقطة واحدة في المراحل الخمس الأخيرة.