قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس : بعدما خاض مباراة ذهاب دور الـ32 من الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" ضد بنفيكا في روما بسبب قيود السفر المفروضة في البرتغال على القادمين من بريطانيا نتيجة تفشي فيروس كورونا، يخوض أرسنال لقاء الإياب الخميس على "أرضه" في أثينا عوضا عن لندن للأسباب ذاتها، في وقت يسعى ميلان الإيطالي الى تدارك الأمور قبل ضياع كل شيء حين يستضيف النجم الأحمر الصربي.

وتبدو الفرصة قائمة أمام أرسنال لمواصلة مشواره في المسابقة القارية وانقاذ موسمه بما أن الفوز باللقب سيمنحه بطاقة المشاركة في دوري الأبطال، وهو الأمر المستبعد جدا حاليا عبر الدوري الممتاز في ظل ترتيبه المتأخر، وذلك بعد تعادله ذهابا في روما 1 1.

ويعود فريق المدرب الإسباني ميكيل أرتيتا الى ملعب "كارايسكاكيس" في بيرايوس حيث عاد منتصرا في ذهاب الدور ذاته الموسم الماضي 1 صفر على أولمبياكوس، قبل أن يقلب الأخير الطاولة عليه ويطيح به من المسابقة بالفوز عليه إيابا في لندن 2 1 بعد التمديد.

ويأمل النادي اللندني، القادم من خسارة في الدوري الممتاز على أرضه أمام مانشستر سيتي المحلق في الصدارة (صفر 1)، الإفادة من الوضع المهزوز لبنفيكا الذي لم يحقق الفوز سوى مرة واحدة في مبارياته السبع الأخيرة في الدوري المحلي، ما تسبب بتراجعه الى المركز الرابع.

وعلى ملعب "سان سيرو"، يدخل ميلان مباراته مع ضيفه النجم الأحمر الذي خطف التعادل ذهابا 2 2 في الوقت بدل الضائع، في وضع معنوي مهزوز بعد خسارتين على التوالي في الدوري المحلي، آخرها بنتيجة قاسية على يد جاره إنتر في مباراة محسوبة على أرضه صفر 3، ما سمح للأخير بالابتعاد في الصدارة بفارق أربع نقاط عن "روسونيري" الذي كان ينعم بالصدارة قبلها بمرحلتين ويحلم بلقبه الأول منذ 2011.

وعلى المدرب ستيفانو بيولي تدارك الأمور لتجنب المزيد من التدهور، لاسيما أن فريقه يخوض مباراة الخميس وعينه على ما ينتظره الأحد في الدوري خارج ملعبه ضد روما الرابع الذي يتخلف عن الفريق اللومباردي بفارق خمس نقاط فقط.

وبدا النجم السويدي لميلان زلاتان إبراهيموفيتش واثقا بعد الهزيمة أمام إنتر بأن الفريق "سيستعيد توازنه"، مضيفا "لقد ارتكبنا الكثير من الأخطاء".

وتابع ابن الـ39 عاما "كان الأمر قاسيا... لكننا سنستعيد توازننا".

يونايتد وروما في وضع مريح

ويأمل الكبير الآخر مانشستر يونايتد الإنكليزي توفير جهوده قدر الإمكان حين يستضيف ريال سوسييداد الإسباني على "أولد ترافورد" بعد فوزه الكبير ذهابا في تورينو عوضا عن الباسك برباعية نظيفة، لاسيما أن فريق المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير يحل الأحد في الدوري الممتاز ضيفا على تشلسي المتجدد بقيادة مدربه الجديد الألماني توماس توخل.

ويبدو روما في وضع مماثل ليونايتد قبل أيام على مواجهته ميلان في الدوري الإيطالي، إذ يستضيف براغا البرتغالي مع أفضلية واضحة جدا بعد فوز فريق المدرب البرتغالي باولو فونسيكا ذهابا 2 صفر.

وسبق لفونسيكا أن أشرف على تدريب براغا في موسم 2015 2016، وقاده إلى ربع نهائي يوروبا ليغ حيث خسر ذهابا وإيابا أمام شاختار دانيتسك الاوكراني.

وسيكون ممثل إيطاليا الآخر نابولي أمام مهمة شاقة على أرضه حيث يستضيف غرناطة الإسباني، وذلك لخسارة لرجال جينارو غاتوزو ذهابا بهدفين نظيفين.

وتبرز مواجهة ليل متصدر الدوري الفرنسي مع مضيفه أياكس أمستردام الهولندي الذي فاز ذهابا خارج ملعبه 2 1، فيما سيكون ليستر سيتي أمام مهمة في متناوله حين يستضيف سلافيا براغ التشيكي، لاسيما أنه تعادل ذهابا خارج ملعبه من دون أهداف.