قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس : يبدو أن رحلة المهاجم الدولي الارجنتيني سيرخيو أغويرو مع ناديه مانشستر سيتي متصدر الدوري الانكليزي لكرة القدم، وصلت إلى نهايتها بعدما بات على مشارف الرحيل مع نهاية عقده في تموز/يوليو المقبل، بحسب ما نقلت صحيفة أخبار مانشستر المسائية الإثنين.

وكان أغويرو انضم إلى صفوف سيتي قادما من أتلتيكو مدريد الاسباني عام 2011، وسجل 257 هدفاً في 384 مباراة في مختلف المسابقات، كرسته أفضل هداف في تاريخ النادي.

وصرّح رئيس سيتي الإماراتي خلدون المبارك انه سيحتفظ بخطابات الوداع حتى يغادر أغويرو فعلاً صفوف الفريق، لكنه كشف بأنه أمر بتجهيز تمثال للمهاجم الدولي الارجنتيني.

وقال "لا يمكن المبالغة بمساهمة أغويرو في مانشستر سيتي على مدى الأعوام العشرة الماضية".

وتابع "ليس هو الوقت المناسب لكلمات الوداع أو الخطابات. ما زال هناك الكثير لتحقيقه"، في اشارة إلى الجبهات الاربع التي ما زال سيتي يحارب عليها حيث بات لقب الدوري شبه محسوما، بانتظار اللقب الاول في مسابقة دوري أبطال أوروبا، إلى جانب الفوز بالكأس المحلية وكأس رابطة الاندية المحترفة.

وأردف قائلا "في الوقت الحالي، يسرني ان أعلن أننا سوف نكلف فنانا لعمل تمثال لسيرخيو بهدف وضعه في ملعب الاتحاد".

واشارت الصحيفة إلى أن سيتي يخطط لحفلة وداع لمهاجمه عقب آخر مباراة له في الدوري الممتاز أمام إيفرتون في 23 أيار/مايو المقبل.

وأصيب أغويرو، البالغ 32 عاما، بفيروس كورونا في كانون الثاني/يناير 2021 في موسم تعرض خلاله للعديد من الاصابات منعته من خوض أكثر من 3 مباريات بقميص فريقه خلال تلك الفترة.

وغاب أغويرو عن صفوف سيتي في نهاية الموسم الماضي وبداية الحالي بعد تعرضه لاصابة في أوتار الركبة في تشرين الاول/أكتوبر الماضي.

وانهى المهاجم الأرجنتيني أمام فولهام 3 صفر في المرحلة 28 من الدوري في الموسم الحالي، صياما عن التهديف لـ13 مباراة متتالية (641 دقيقة من اللعب و24 تسديدة) ليسجل هدفه الاول في الدوري منذ كانون الثاني/يناير 2020 وتحديدا بعد 417 يوما، والـ257 في 10 أعوام مع النادي.

وضمن السياق ذاته، صرح مدرب النادي الاسباني جوزيب غوارديولا أنه ربما سيكون بامكانه منح أغويرو المزيد من الوقت داخل المستطيل الاخضر قبل انتهاء عقده.

وعندما سُئل الاسبوع الماضي إذا ما كان يرغب ببقاء أغويرو لفترة أطول في ملعب الاتحاد، أجاب غوارديولا قائلاً "كإنسان وكشخص، وحتى كلاعب، بالطبع ولكن علينا أن نرى ماذا سيحصل في نهاية الموسم".