قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مدريد : يثير وسط ريال مدريد الألماني توني كروس الجدل حوله إن كان بسبب تصريحاته النارية الحادة خارج الملعب أو بتمريرات الحاسمة داخله: انتقد بشدة تنظيم قطر مونديال 2022، ورد داخل المستطيل بقيادته فريقه الاسباني للفوز على ضيفه ليفربول الإنكليزي 3 1 في ذهاب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، على أمل أن يكرر الإنجاز إياباً الأربعاء للوصول إلى المربع الذهبي.

تمريرات حاسمة وحادة بحدّة تصريحاته، ممرّر حاسم أمام "ريدز" بكرة من 40 متراً بدا وكأنها موجهّة بجهاز لاسلكي إلى زميله المهاجم البرازيلي فينيسيوس جونيور، حيث يبدو مسرّع إيقاع الريال حاداً داخل الملعب وخارجه.

قال كروس في حلقة من إصدار خاص به ينتجه مع شقيقه فيليكس في 30 آذار/مارس 2021 "أجد أن منح قطر حق تنظيم مونديال 2022 ليس بالامر الجيد، للعديد من الاسباب".

وتابع لاعب بايرن ميونيخ السابق "السبب الاوّل، هي ظروف العمّال (...) من ثم أن المثلية الجنسية يعاقب عليها في قطر (...) وأيضاً أنها ليست دولة كرة قدم"، واصفاً ظروف العمل في مواقع الملاعب بأنها "غير مقبولة".

لا يمكن الاستغناء عنه

وقف كروس في الصّف الاوّل للانتقادات خلال النافذة الدولية ورفع صوته عالياً منادياً بعدم أحقية استضافة قطر مونديال 2022، وحصل مرة جديدة على دعم من زملائه.

قبل صافرة بداية مباراة "المانشافت" أمام مقدونيا الشمالية في التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال، رفع اللاعبون لافتة كتب عليها: "نحن مع الـ 30!"، في إشارة إلى المواد الثلاثين من ميثاق الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

وفي وقت أشارت صحيفة "بيلد" الألمانية المتخصّصة الواسعة الانتشار أن موزّع اللعب الالماني يرغب بالاعتزال دولياً بعد كأس أوروبا 2020 هذا الصيف (11 حزيران/يونيو 11 تموز/يوليو). وبعد اصابة خفيفة تعرّض لها في الفخذ خلال النافذة الدولية، عاد كروس للراحة في مدريد... قبل أن يظهر بصورة حادة أكبر، ولكن على أرض الملعب هذه المرة.

اضطلع الألماني بدور حاسم في الهدفين الأولين لفريقه في الفوز 3 1 أمام ليفربول الثلاثاء، كما لعب الركلة الحرة المباشرة التي اصطدمت بظهر لاعب برشلونة الاميركي سيرجينيو ديست واستقرت في الشباك خلال "كلاسيكو" السبت في "الليغا" الخارج منه "لوس بلانكوس" منتصراً 2 1.

في سن الـ 31 عاماً، رفع كروس مستوى لعبه، وإلى جانب البرازيلي كازيميرو والكرواتي لوكا مودريتش (29 و35 عاماً توالياً)، بات من غير الممكن الاستغناء عنه في "المنزل الأبيض"، وهو الفائز بلقب المسابقة الأوروبية الأعرق ثلاث مرات تواليا بين 2016 و2018.

"المايتسرو السري"

كال المدير الرياضي السابق لبطل أوروبا 13 مرة الأرجنتيني خورخي فالدانو في عمود بعنوان "كروس، الصدع الخفي" نشر في صحيفة "إل بايس" اليومية، الثناء على لاعب الوسط الألماني، واصفاً إياه بـ "المايسترو السري".

وكتب الأرجنتيني ملخصاً ما يدور في ذهنه "(هو) يمنح النبض للفريق، مثل محرّك الدمى"، مضيفاً "إذا تعرض للضغط، يلعب كرات قصيرة، وفي حال أتيحت له ثانية يمرر كرة من 40 متراً. الكلّ بوتيرة ثابتة، مثل المايسترو الذي يلقن دروس اللعب. رؤية كروس يلعب هو استعراض بمفرده".

وأشارت صحيفة "إل موندو" في اليوم التالي للفوز على برشلونة في "الليغا": "توني كروس هو دائماً أوّل من ينهي تدريبات الإحماء في ريال. في وقت ينهي زملاؤه التمارين، يقف هو على بعد 10 أمتار من النفق (دخول اللاعبين) ويبدأ في التمدّد. عند حافة المنطقة يعمد (الفرنسي كريم) بنزيمة، لوكاس (فاسكيس)، فينيسيوس ومودريتش إلى تسديد ركلات حرة. أما الالماني فيراقبهم، بهدوء بالقرب من الخط الجانبي للملعب، كتلميذ يعرف درسه".

وذكرت الصحيفة المحلية أن ريال لم يسجل أي هدف من ركلة حرة مباشرة خلال "كلاسيكو" وتسديدة مدافع "مدفعجي" هو البرازيلي روبرتو كارلوس في شباط/فبراير 2000.