قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مدريد: أي خطوة ناقصة قد تكلّف ثلاثي المقدمة في الدوري الاسباني لكرة القدم خسارة معركة من أصل ست متبقية في الحرب على اللقب، إذ سيحاول كل طرف الخروج سالمًا من المرحلة الثانية والثلاثين حيث تنتظر كلٌّ منهم مواجهة حذرة.

يتصدر أتلتيكو مدريد الساعي نحو لقبه الاول في الليغا منذ العام 2014 الترتيب بفارق ثلاث نقاط عن جاره في العاصمة ريال حامل اللقب، وخمس عن برشلونة الثالث الذي يملك مباراة مؤجلة، وست عن إشبيلية الرابع.

وستكون الفرصة سانحة أمام ريال مدريد السبت للارتقاء الى الصدارة مؤقتًا بفارق المواجهتين المباشرتين عن جاره عندما يستضيف ريال بيتيس السادس الساعي بدوره الى ضمان مكان له في الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" الموسم المقبل، ويضع الضغط على أتلتيكو وبرشلونة اللذين يخوضان مباراتيهما الاحد.

ويستقبل النادي الملكي فريق بيتيس في الاختبار الاخير له قبل استضافته تشلسي الانكليزي في ذهاب الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا الثلاثاء على ملعب "ألفريدو دي ستيفانو".

ويحقق فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مستويات مميزة حيث لم يخسر في أي من مبارياته الـ16 الاخيرة في جميع المسابقات، وعاد الى سكة الانتصارات في الدوري في المرحلة السابقة باكتساحه مضيفه قادش بثلاثية نظيفة بعد تعادله خارج أرضه سلبًا مع خيتافي.

وسيعوّل فريق العاصمة مرة أخرى على مهاجمه الرائع الفرنسي كريم بنزيمة، صاحب الثنائية ضد قادش، حيث يحتل ثاني ترتيب هدافي الليغا هذا الموسم مع 21 هدفًا خلف الارجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة (25).

وعاد الى صفوف ريال قلب دفاعه الفرنسي رافايل فاران بعد تعافيه من فيروس كورونا، والظهير الايمن داني كارفاخال بعد شفائه من اصابة عضلية في فخذه.

وكان ريال مدريد خرج بفوز شاق ومثير على بيتيس 3 2 خارج أرضه ذهابًا بهدف متأخر من قائده سيرخيو راموس من ركلة جزاء، بعد أن أكمل النادي الاندلسي اللقاء بعشرة لاعبين في الدقائق الـ23 الاخيرة، علمًا انه يخوض لقاء السبت بغياب الفرنسي نبيل فقير بسبب الايقاف.

أتلتيكو للصمود

وكان أتلتيكو انفرد بالصدارة بعد فوزه على هويسكا 2 صفر الخميس، محققًا انتصاره الثاني تواليًا والـ22 هذا الموسم في الدوري.

ويدرك الـ"روخيبلانكوس" أن الخطأ ممنوع لاسيما بعد أن أهدر تقدم أكثر من عشر نقاط في صدارة الترتيب قبل أن يخسره بعد سلسلة نتائج متواضعة.

ولن تكون المهمة سهلة أمام مضيفه أتلتيك بلباو العاشر رغم أن النادي الباسكي لم يعرف طعم الفوز في مبارياته الخمس الاخيرة في الدوري (خمسة تعادلات) وسقوطه في نهائي كأس الملك السبت الفائت برباعية نظيفة امام برشلونة، كان الثاني له في غضون أسبوعين بعد أن سقط أيضًا في النهائي المؤجل من الموسم الماضي أمام ريال سوسييداد.

وقال المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني بعد الفوز الخميس "بدءًا من مباراة ريال بيتيس (تعادل في المرحلة 30)، دخل الفريق في مقاومة. وأعتقد أن هذا الشعور تضاعف مذاك، كما رأينا خلال هذه المباراة. مبارياتنا الاخيرة شهدت استقراراً وتطوراً كبيرين".

وأضاف "غداً ستشغل مباراة بلباو ذهننا. ستكون المراحل الخمس الاخيرة حاسمة للفرق الأربعة لإنهاء الموسم، وبالتأكيد سيحاول الأربعة الوصول إلى السباق الاخير بأفضل طريقة. الليغا صعبة جداً، ولا يمكننا التراخي الآن".

وغاب عن أتلتيكو العديد من عناصره على غرار المهاجم الاوروغوياني لويس سواريس والبرتغالي جواو فيليكس والفرنسي توما ليمار للإصابة.

برشلونة لمواصلة الضغط

وبعد خسارته الكلاسيكو في الدوري، انتفض برشلونة بتحقيقه لقب كأس الملك للمرة 31 في تاريحه قبل أن يكرم وفادة ضيفه خيتافي بفوزه عليه 5 2 الخميس ليشدد الخناق على قطبي العاصمة، مبقيًا على آماله بتحقيق ثنائية الكأس والدوري.

ويحل النادي الكاتالوني على فياريال السابع ومدربه أوناي إيمري الذي يصارع على مراكز الدوري الاوروبي، علمًا انه يواجه فريقه السابق أرسنال الانكليزي في نصف نهائي هذا الموسم ويستضيفه ذهابًا الخميس.

وكان ميسي مرة جديدة نجم اللقاء بتسجيله هدفين وصناعة آخر معززًا مركزه في صدارة الهدافين.

وكانت الثنائية الثالثة في خمس مباريات للفائز بالكرة الذهبية ست مرات، والهدف رقم 33 في مختلف المسابقات مع ناديه هذا الموسم.

وبات ميسي الى جانب البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الايطالي، اللاعبين الوحيدين من الدوريات الاوروبية الخمسة الكبرى اللذين سجلا أقله 25 هدفًا في الدوري في 12 موسمًا خلال هذا القرن، وفق موقع "أوبتا" للإحصاءات.

وقال الهولندي رونالد كومان مدرب النادي الكاتالوني بعد الفوز على خيتافي بشأن تجديد عقد ميسي الذي ينتهي في حزيران/يونيو المقبل إن "هذا القرار بين يدي ميسي. إنه لاعب كبير، أحيانًا قد يفقد تركيزه قليلاً ولكن هذا لا يظهر في أدائه وفعاليته، ولهذا السبب هو أفضل لاعب في العالم".

وتابع "الفريق بحاجة إليه، وآمل أن يستمر لسنوات عدة".