قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: فرّط ليستر سيتي في حسم أقوى مواجهات الجولة الأولى من دور المجموعات في مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" وتعادل مع ضيفه نابولي الإيطالي 2-2 بعدما كان متقدّماً بهدفين نظيفين، فيما عاد مرسيليا الفرنسي بتعادل مخيب للآمال 1-1 أمام مضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي المنقوص عددياً، وسقط لاتسيو الإيطالي أمام مضيفه غلطة سراي التركي صفر-1.

في المجموعة الثالثة التي افتتحت منافساتها الأربعاء بخسارة سبارتاك موسكو الروسي على أرضه أمام ليجيا وارسو البولندي 1-صفر، بدا ليستر في طريقه لفرض نفسه المرشّح الأوفر حظاً للحصول على المركز الأول المؤهّل مباشرة إلى ثمن النهائي بحسب النظام الجديد للبطولة (الفرق أصحاب المركز الثاني والمنتقلة من دوري الأبطال تخوض الدور الثاني بنظام خروج المغلوب)، وذلك بتقدّمه على ضيفه نابولي بهدفين سجّلهما الإسباني أيوسي بيريس (9) وهارفي بارنز (64).

لكن النيجيري فيكتور أوسيمين فرض نفسه نجم اللّقاء حين قلّص الفارق لفريق المدرّب لوتشيانو سباليتي (69) قبل أن يخطف أيضاً هدف التعادل في الدقيقة 87.

وفي روسيا، اكتفى مرسيليا بالتعادل مع مضيفه لوكوموتيف موسكو 1-1 ضمن المجموعة الخامسة، وذلك رغم النقص العددي في صفوف أصحاب الضيافة.

وسيطر مرسيليا على الشوط الأوّل من دون أن يتمكّن من خرق دفاع منافسه، فيما كانت أخطر فرصة لأصحاب الأرض من تسديدة للمهاجم فيدور سمولوف اصطدمت بالقائم في الدقيقة 31.

في الشوط الثاني، طرد الحكم لاعب وسط لوكوموتيف نايير تيكنزيان إثر تلقيه بطاقة صفراء ثانية بعد عرقلة داخل المنطقة على التركي جنغيز أوندر واحتسب ركلة جزاء، سدّدها الوافد الجديد من ليستر سيتي الإنكليزي بنفسه بنجاح في وسط المرمى (59).

سقوط لاتسيو بالنيران الصديقة

ولم ينجح مرسيليا في الحفاظ على تقدّمه بعدما أدرك أصحاب الأرض التعادل عبر الإنكليزي فاوستينو أنجورين بتسديدة بينية أرضية من خارج المنطقة فشل الحارس الإسباني بو لوبيس في صدّها (89).

وفي مباراة ثانية في المجموعة ذاتها، فاز غلطة سراي على لاتسيو 1-صفر، إثر خطأ فادح من حارس مرمى الضيوف الألباني توماس ستراكوشا الذي فشل في التقاط كرة حاول مدافعه مانويل لاتساري تشتيتها، لتفلت من بين يديه في الشباك (66).

وفي المجموعة الثامنة، فاز وست هام الإنكليزي على مضيفه دينامو زغرب الكرواتي 2-صفر.

افتتح الضيف التسجيل عبر الجامايكي ميكاييل أنتونيو في الدقيقة 21، مسجلاً هدفه الخامس في مختلف المسابقات منذ انطلاق الموسم الجديد.

ويتصدّر أنتونيو ترتيب الهدّافين في الـ "بريميرليغ"، متساوياً مع لاعب وسط مانشستر يونايتد البرتغالي برونو فرنانديش، حيث سجّل 4 أهداف ومرّر 3 كرات حاسمة مع فريقه، قبل أن يطرد أمام ساوثمبتون في المرحلة الرابعة بعد تلقّيه بطاقتين صفراوين.

وأضاف الدولي ديكلان رايس الثاني في الدقيقة 50.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، خسر رابيد فيينا النمسوي أمام ضيفه غنك البلجيكي بهدف قاتل سجله في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني المهاجم النيجيري باول أونواتشو.

ليفركوزن وبيتيس يحولان تخلفهما

وفي المجموعة السابعة، حوّل صاحبا الضيافة باير ليفركوزن وريال بيتيس الإسباني تخلّفهما أمام فرنتسفاروش المجري وسلتيك الإسكتلندي توالياً وخرجا منتصرين 2-1 و4-3.

على ملعب "باي ارينا"، وجد ليفركوزن نفسه متخلّفاً في أول مواجهة له مع فرنتسفاروش منذ الدقيقة الثامنة بهدف للمغربي البلجيكي ريان ماي، لكن سادس الدوري الألماني للموسم الماضي أدرك التعادل في الدقيقة 37 بفضل الأرجنتيني إيزيكييل بالاسيوس قبل أن يحسم النقاط الثلاث عبر فلوريان فيرتس (69).

وتصدّر بيتيس المجموعة بفارق الأهداف عن الفريق الألماني الذي انتهى مشواره في المسابقة الموسم الماضي عند الدور الثاني بخسارته ذهاباً وإياباً أمام يونغ بويز السويسري، وذلك بعدما حوّل بدوره تخلّفه أمام ضيفه سلتيك بهدفين نظيفين إلى فوز 4-3.

وتقدّم سلتيك بهدفي السويسري البيان أجيتي (15) والكرواتي يوسيب يورانوفيتش (27 من ركلة جزاء)، قبل أن يردّ النادي الأندلسي بأربعة أهداف لخوان ميراندا (32) وخوانمي (35 و53) وبورخا إيغليسياس (51).

وحاول سلتيك العودة، إلاّ أنّ الهدف المتأخّر الذي سجّله أنتوني رالستون (87) لم يكن كافياً لتجنّب الهزيمة في الأندلس.

وفي المجموعة الرابعة، حقّق الدولي الألماني السابق مسعود أوزيل عودة موفقة إلى بلاده بتسجيله هدف التقدّم لفنربغشه التركي أمام مضيفه أينتراخت فرانكفورت في الدقيقة 10، قبل أن ينقذ الهولندي سام لامرس نقطة لأصحاب الأرض بإدراكه التعادل في الدقيقة 41.

وانتهت المباراة الثانية في المجموعة لصالح أولمبياكوس اليوناني على حساب ضيفه رويال أنتويرب البلجيكي في الوقت القاتل بهدفين للمغربي يوسف العربي والمولدافي أوليغ رابتشوك (87) مقابل هدف للتنزاني علي ساماتا (75).

فوز ليون وموناكو

واستهل ليون الفرنسي مشواره في المجموعة الأولى بفوز مقنع على مضيفه رينجرز الاسكتلندي 2-صفر، محققاً انتصاره الثاني على منافسه في 3 مواجهات بينهما، بعدما كان فاز عليه في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا موسم 2006-2007 إياباً 3-صفر، ليثأر من خسارته بالنتيجة ذاتها ذهاباً.

وافتتح ليون التسجيل بعد أوّل محاولة وأوّل تسديدة بين الخشبات الثلاث بفضل مهاجمه الكاميروني كارل توكو إكامبي إثر مجهود فردي وتسديدة من 20 متراً (23)، قبل أن يضيف الثاني بالنيران الصديقة بعد دربكة داخل المنطقة وتسديدة من المهاجم الجزائري إسلام سليماني اصطدمت بالمدافع الإنكليزي جيمس تافيرنير ودخلت المرمى (55).

وتصدّر ليون برصيد 3 نقاط إثر تعادل بروندبي الدنماركي سلباً مع ضيفه سبارتا براغ التشيكي.

وفي المجموعة الثانية الصعبة، فاز موناكو الفرنسي على ضيفه شتورم غراتس النمسوي 1-صفر بفضل رأسية مهاجمه السنغالي كريبين دياتا (66)، فيما تعادل أيندهوفن الهولندي على ملعبه "فيليبس ستايدوم" مع ريال سوسييداد الإسباني 2-2.

تقدّم أصحاب الأرض في الدقيقة 31 بهدف الألماني ماريو غوتسه، وعادل البلجيكي عدنان يانوزاي (33)، قبل أن يضيف بعد 6 دقائق زميله المهاجم الدنماركي ألكسندر إيزاك الهدف الثاني للفريق الباسكي.

ومع انطلاق الشوط الثاني، أدرك أيندهوفن التعادل عبر غودي غاكبو (54).

وشهدت المباراة اشهار الحكم 7 بطاقات صفراء، منها إثنتان لأيندهوفن و5 لسوسييداد.

في المجموعة السادسة، حسم النجم الأحمر الصربي مواجهته مع ضيفه سبورتينغ براغا 2-1 في مباراة سُجّلت جميع أهدافها الثلاث في ربع الساعة الأخير، فيما انتهت المباراة الثانية في هذه المجموعة بين ميدتيلاند الدنماركي ولودوغوريتس البلغاري بالتعادل 1-1.