قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين : ضرب بايرن ميونيخ مضيفه باير ليفركوزن في الصميم عندما انزل به خسارة قاسية 5 1 الاحد ليستعيد توازنه وصدارة الترتيب في المرحلة الثامنة من بطولة المانيا لكرة القدم.

وكان بايرن مني بأول خسارة له هذا الموسم عندما سقط على ارضه امام اينتراخت فرانكفورت 1 2 في المرحلة السابعة، لكنه أكد من خلال فوزه اليوم أن خسارته كانت عبارة عن غيمة عابرة وأنه مصمم على احراز اللقب للمرة العاشرة تواليا.

واستعاد الفريق البافاري الصدارة التي خسرها على مدى 24 ساعة لصالح بوروسيا دورتموند بعد فوز الاخير على ماينتس 3 1 السبت، رافعا رصيده الى 19 نقطة مقابل 18 لدورتموند. اما ليفركوزن الذي كان وصيفا لبايرن بفارق الاهداف قبل لقاء اليوم، فتراجع الى المركز الثالث مع 16 نقطة.

وخاض هداف بايرن ميونيخ البولندي ليفاندوفسكي احد المرشيحن البارزين لاحراز الكرة الذهبية هذا العام، المباراة رقم 358 في دوري البوندسليغا ليتساوى في المركز الثاني في ترتيب اكثر اللاعبين الاجانب خوضا للمباريات الى جانب البرازيلي نالدو، في حين يتصدر البيروفي كلاوديو بيتزارو مع 490 مباراة.

والتقى الفريقان 85 مرة في الدوري المحلي، ويتفوق بايرن ميونيخ ب51 فوزا مقابل 18 خسارة وتعادلا 16 مرة.

لم يسبق لبايرن ميونيخ ان سجل خماسية في الشوط الاول في تاريخ الدوري الالماني، كما لم يتخلف ليفركوزن بخماسية في نهاية الشوط الاول سابقا.

ودخل ليفركوزن المباراة وقد حقق افضل انطلاقة له في الدوري منذ 8 مواسم، لكنه لعب احدى أسوأ مبارياته منذ فترة طويلة ليتلقى هزيمة نكراء في عقر داره.

وافتتح الفريق البافاري التسجيل بعد مرور 4 دقائق عندما رفع يوزوا كيميش كرة من ركلة حرة مباشرة وصلت الى المدافع الفرنسي دايو اوباميكانو عند القائم الثاني فمررها باتجاه ليفاندوفسكي الذي اودعها الشباك بكعبه من مسافة قريبة.

وصام ليفاندوفسكي عن التسجيل في المباراتين الاخيرتين لفريقه وهو ما كان يحصل له للمرة الاولى منذ نيسان/ابريل عام 2020.

واضاف البولندي الهدف الثاني اثر مجهود من الظهير الايسر الكندي الفونسو ديفيس (30) رافعا رصيده في صدارة ترتيب الهدافين الى 9 اهداف هذا الموسم.

وانهار لاعبو ليفركوزن تماما، واستقبلت شباكهم ثلاثة اهداف اضافية في الدقائق التالية تناوب على تسجيلها توماس مولر اثر تسديدة من المدافع نيكولاس سوله ارتطمت به وتحولت داخل الشباك (34)، والجناح الدولي سيرج غنابري (35 و37).