لندن: لا يرى مدرب ليفربول الألماني يورغن كلوب فائدة من إيقاف مباريات الدوري الإنكليزي لكرة القدم بسبب تفشي فيروس كورونا في صفوف الأندية، في حين يحلّ فريقه ضيفاً على توتنهام الأحد في أبرز منافسات المرحلة الثامنة عشرة.

وبعد تأجيل مباريات برنتفورد مانشستر يونايتد وبيرنلي واتفورد الثلاثاء والأربعاء توالياً، وبرايتون توتنهام والتي كان من المقرر إقامتها الأحد بعدما سبق أن تم تأجيلها، قررت رابطة الدوري تأجيل ست مباريات جديدة.

وتم تأجيل مباراتي ليستر ضد توتنهام الخميس وإيفرتون الأحد، في حين تأجّلت مباريات مانشستر يونايتد برايتون وساوثمبتون برنتفورد ووست هام نوريتش وواتفورد كريستال بالاس وجميعها كان من المقرّر أن تقام السبت ضمن المرحلة 18.

قال كلوب المنتشي بفوز "ريدز" أمام نيوكاسل 3-1 الخميس "إيقاف الدوري الممتاز ربما ليس الشيء الصحيح لكن مع البرنامج الزمني علينا أن نكون أكثر مرونة".

وأضاف "حتى الآن، أبقت كرة القدم الأمر (كورونا) في الخارج إلى حدّ كبير مع أنظمة الاختبارات، وقد أدّت الأمور التأديبية الهائلة للاعبين أداءً جيدًا حقًا، ولكن هذه المرة كان الأمر صعبًا".

"لا فائدة من إيقاف الدوري"

حقّق ليفربول أمام نيوكاسل انتصاره الثامن توالياً في مختلف المسابقات، منها 6 في الدوري، حيث تعود خسارته الأخيرة إلى المرحلة 11 أمام وست هام 2-3.

وأردف كلوب "لا أرى فائدة كبيرة من ذلك (إيقاف الدوري) لأننا نعود ولا يزال على حاله. إذا كان الفيروس سيختفي، فأنا أول من يتوقّف ويعود إلى المنزل وينتظر حتى زواله. ولكن ربما لم يكن الأمر كذلك، فأين الفائدة الحقيقية من ذلك؟".

وختم "نأمل أن نلعب وأن يلعب توتنهام الأحد".

ورفع ليفربول رصيده إلى 40 نقطة في المركز الثاني، مقلصاً الفارق إلى نقطة مع مانشستر سيتي المتصدر والذي كان اكتسح ليدز يونايتد بسباعية نظيفة الثلاثاء، فيما يتأخّر تشلسي الثالث والذي سقط في فخ التعادل أمام إيفرتون 1-1 الخميس، بفارق 4 نقاط.

وتعجّ صفوف ليفربول وتشلسي بالمصابين بكورونا، فالأوّل خسر جهود مدافعه الهولندي فيرجيل فان دايك والبرازيلي فابينيو وكورتيس جونز، فيما أضاف الثاني إلى لائحته أربعة لاعبين جدد هم بن تشلويل وكالوم هودسون أودوي والألماني تيمو فرنر والبلجيكي روميلو لوكاكو، بعدما كان اكتشف إيجابية لاعب وسطه الكرواتي ماتيو كوفاسيتش، فيما غاب أيضاً الألماني كاي هافيرتز لعدم صدور نتيجة الفحص الذي خضع له.

إلغاء المرحلة 18 بأكملها؟

طالب المدرّب الدنماركي لبرنتفورد توماس فرانك الخميس بإرجاء المرحلة الثامنة عشرة بأكملها، من أجل إتاحة المجال أمام الأندية للتعامل مع الوضع الصحي الطارىء.

وبدأت بريطانيا تسجّل أرقاماً مرتفعة جداً من الإصابات بكورونا نتيجة متحوّرة أوميكرون الأسرع انتشاراً من متحورة دلتا، وقد بلغ عدد الحالات الإيجابية الأربعاء 78610 أشخاص ثبتت إصابتهم مخبرياً، مع توقع الخبراء بأن ترتفع هذه الأرقام بشكل كبير في الأيام القليلة المقبلة.

وقال فرانك "نعتقد بأنه يجب تأجيل المرحلة بأكملها في عطلة نهاية الأسبوع الحالي. ارتفعت حالات الإصابة بكوفيد بشكل جنوني في جميع أندية الدوري الممتاز. الجميع يواجه هذه المشكلة ويحاول التعامل معها".

وتابع "أن نؤجل هذه المرحلة وأيضاً كأس كاراباو (ربع نهائي كأس رابطة الأندية المحترفة المقرّرة مبارياته الثلاثاء والأربعاء المقبلين)، سيعطي الجميع أقلّه أسبوعاً أو أربعة، خمسة أيام للتعقيم والقيام بما هو لازم في مراكز التمارين ليكون كل شيء نظيفاً، وحينها سنحطم السلسلة"، أي سيتوقف تزايد الإصابات.

ووصل عدد المصابين بفيروس كورونا في صفوف برنتفورد حتى الساعة 13 شخصاً بين لاعبين وعاملين في طواقم الفريق.

ويحلّ مانشستر سيتي ضيفاً على نيوكاسل يعد عرضه القوي أمام ليدز، على أمل أن يتابع إنتصاراته في الدوري بعدما فاز في مبارياته السبع الأخيرة، ضمن سلسلة من 10 مباريات في مختلف المسابقات لم يخسر خلالها سوى مرة واحدة كانت هامشية بعدما ضمن صدارته لمجموعته، أمام لايبزيغ الألماني 1-2 في الجولة السادسة الأخيرة من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويواجه أرسنال ضيفه ليدز، آملاً في تحقيق فوزه الثالث توالياً والبناء على سلسلة انتصاراته التي خوّلته التقدّم للمركز الرابع مع 29 نقطة.

مواضيع قد تهمك :