قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: أكّد لاعب وسط منتخب فرنسا السابق في كرة القدم ماتيو فالبوينا أنه مستعد لطيّ الصفحة، بعد قرار مواطنه كريم بنزيمة إسقاط الاستئناف الذي كان تقدّم به بشأن قضية الشريط الجنسي.

وأسقط مهاجم ريال مدريد الاسباني والمنتخب الفرنسي السبت، استئنافًا ضد الحكم بالسجن لمدة عام مع وقف التنفيذ وغرامة قدرها 75 ألف يورو، صدر في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بتهمة التواطؤ في محاولة لابتزاز فالبوينا بشريط جنسي عام 2015.

قال فالبوينا (37 عامًا) في حديث مع إذاعة "أر أم سي سبورتس": "فكرة التنازل عن الاستئناف تعني الكثير من الأشياء في رأيي".

بعد أن تقدّم بالاستئناف بداية، كان بنزيمة سيحاكم مرّة ثانية في 30 حزيران/يونيو والأول من تموز/يوليو أمام محكمة الاستئناف في فرساي، قبل أن يسقط الاستنئاف ليل الجمعة-السبت.

تابع لاعب أولمبياكوس اليوناني الحالي "إنه فصل ينتهي. تعبت أيضًا من كل ذلك وعانيت كثيرًا. لقد عوقبت كثيرًا على المستوى الرياضي وانتهى هذا الفصل أخيرًا".

وتابع "لا أشعر بأي ضغينة على الإطلاق ودائمًا قلت ما توجّب عليه قوله. كانت أوقات عصيبة تمكنت من التعافي منها. الآن كلٌ يمشي في طريقه".

في سياق آخر، أكد فالبوينا أن مواطنه يستحق الفوز بجائزة الكرة الذهبية بعد قيادته ريال الى لقبي دوري أبطال أوروبا والدوري المحلي هذا العام "لن أكون صريحًا ربما إذا قلت إنه لا يستحق الكرة الذهبية. نعم، إنه يستحقها".

كان بنزيمة واحدًا من خمسة أشخاص حوكموا في محاولة ابتزاز فالبوينا بمقطع فيديو جنسي سُرق من هاتفه.

لم يُتهم بالوقوف وراء محاولة الابتزاز، ولكن بالتآمر مع المبتزين المشتبه بهم من خلال تشجيع فالبوينا على دفع مبلغ من المال لهم.

استُبعد اللاعبان عن المنتخب منذ العام 2015 بسبب هذه القضية وحرما من التتويج معه بكأس العالم 2018، قبل أن يعود بنزيمة الى صفوفه الصيف الماضي قبل كأس أوروبا.