قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في العام 2010 أثارت العديد من الفنانات الشغب في مواقف متعدِّدة، quot;إيلافquot; رصدت أبرزهم في التقرير التالي.


القاهرة: تستحق الفنانة، منه فضالي، لقب نجمة المشاكل للعام 2010، فعلى الرغم من قلَّة ما قدَّمته من أعمالٍ فنيَّةٍ خلال هذا العام، إلاَّ أنَّ إحتفالها بعيد ميلادها والصور الَّتي تمَّ نشرها فيما بعد أثارت حولها الكثير من المشاكل، وأحدثت خلافات بينها وبين عدد من الفنانين، في مقدمتهم محمد فؤاد الذي غضب من نشر صوره معها على صفحات المجلَّات والجرائد.

منه الَّتي بدأت عامها بخلاف مع السبكي خلال تصوير فيلم quot;نور عينيquot;، واتهمته بسبها وقذفها أمام العاملين، وانسحبت من الفيلم خلال التصوير، أنهت العام ببلاغ تتهم فيه مجهولين بسرقة أموالها وبعض القطع الذهبيَّة من سياراتها الخاصَّة تجاوزت قيمتها النصف مليون جنيه.

أمَّا الفنانة، زينة، فقد كانت قضيَّة شقيقتها واتهامها بالإتجار في المواد المخدِّرة الأبرز خلال العام إذ شغلت الوسط الفني كثيرًا، ليس فقط لأنَّ المتَّهمة هي شقيقة زينة، وإنَّما لتردُّد أنباء عن أنَّ عملائها كانوا من فنانين كبار أمثال أحمد السقا، ويوري مرقدي، وغيرهم، إلاَّ أنَّ هذه الأخبار تمَّ تكذيبها في وقت لاحق قبل أنّْ تخرج ياسمين من القضيَّة حاصلةً على حكم بالبراءة.

علا غانم كانت أيضًا من الفنانات المثيرات للشغب على مدار العام، فمع ملابسها المثيرة ومشاهدها الساخنة في فيلم quot;أحاسيسquot;، بدأت العام 2010 بالدعاوى القضائيَّة وإتهامها بالحث على الفسق والفجور، وغيرها من الإتهامات الَّتي وجهها لها المحامي نبيه الوحش في دعواه القضائيَّة ضدها.

والدعاوى ضدها الَّتي تجدَّدت خلال شهر رمضان بسبب ارتدائها ملابس الرقص في مسلسل quot;العارquot;، لم تلق أيَّة استجابة، ولم يتمّْ النظر في أيِّ منها أمام المحاكم، و كان حفظ البلاغ في النيابة مصير كافة هذه الدعوات، إلاَّ أنَّ الأزمة الَّتي وقعت فيها كانت أزمة مسلسل quot;بابا نورquot; الذي عرض خلال رمضان الماضي، ولكن ما لبست أنّْ أعلنت تبرأها من العمل فور انتهاء رمضان، مؤكِّدةً ندمها على التجربة مع مخرج لم يقم بدوره بشكلٍ جيِّدٍ، محمِّلةً نفسها المسؤوليَّة لسوء اختيارها العمل، وهو الأمر الذي فتح النار عليها من قبل الفنان حسين فهمي الذي لا زال يرفض الاعتراف بفشل المسلسل.

خلافات الفنانة الشَّابَّة، ريم البارودي، وميسرة كانت واحدة من أبرز الخلافات الفنيَّة في العام 2010 الَّتي سرعان ما انتقلت إلى المحاكم، وصدر فيها حكمًا بحبس ريم البارودي سنة مع الشغل، ولكنَّها طعنت به وتنتظر نتيجته في العام 2011.

أمَّا خلافات لوسي وسوزان نجم الدين أدَّت إلى فشل مسلسلهم quot;مذكرات سيئة السمعةquot; الذي عرض خلال رمضان الماضي، حيث تفاقمت الخلافات بصورةٍ غير طبيعيَّةٍ، انتهت بتحميل كلاًّ منهما مسؤوليَّة خروج العمل بالصورة الَّتي خرج بها، الأمر الذي دفع رانيا يوسف لإعلان تبرائها منه.

وبعد نجاح رانيا يوسف في quot;أهل كايروquot; تقدَّمت ببلاغٍ ضد خادمتها تتهمها في السرقة، فيما اتهمت الخادمة زوجها المنتج محمد مختار بزواجه منها عرفيًّا، لينتهي الموضوع بإعتراف الخادمة بأنَّها أدَّعت ذلك من أجل الأموال لتقوم رانيا برفع دعوى ضدها بتهمة البلاغ الكاذب.

الراقصة دينا أيضًا لم تخرج من العام 2010 من دون التردد على أقسام الشرطة، حيث اتهمت بقتل أحد المواطنين بسيَّاراتها وهو الأمر الذي نفته في التحقيقات، وقالت أنّْ سائقها هو من كان يقود السيَّارة، كما نفت مسؤوليَّتها عن وجود المواد المخدِّرة الَّتي ضبطت في السيَّارة وقت الحادث.

أمَّا الفنانة روبي فمع نشر الصور الأولى من فيلم quot;الشوقquot; الذي تشترك في بطولته مع شقيقتها كوكي، والفنانة سوسن بدر، اتهمت بالترويج للمثليَّة الجنسيَّة من خلال إحدى مشاهدها مع شقيقتها، وهو الأمر الذي ثبت عدم صحته بعد عرض الفيلم، إلاَّ أنَّ أحد المحامين قدَّم البلاغ قبل عرض الفيلم.