قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قدِّرت ثروة المغنية، آيمي واينهاوس، بـ3.2 ملايين دولار، في حين أُظهر أنَّها بدَّدت أكثر من 24 مليون دولار على الكحول والمخدَّرات.


لندن: قدرت قيمة الأموال التي تركتها الفنانة، آيمي واينهاوس، بعد وفاتها المفاجئة في تموز الماضي، بـ3.2 ملايين دولار، في وقت يقدر أنها بددت أكثر من 24 مليوناً خلال حياتها.

وأفادت وسائل الإعلام البريطانية أن الحسابات السنوية لشركتي واينهاوس quot;شيري ويستفيلدquot; وquot;سي دبليو تورينغquot;، أظهرت أنها تركت 3.2 ملايين دولار، في وقت أنفقت بين الـ2009 و2011 حوالى 24.3 مليون دولار على المخدرات والكحول.

وقال مصدر: quot;على الرغم من أن آيمي أنفقت الآلاف على الكحول والمخدرات، إلا أنها كانت امرأة ثريةquot;.

وأضاف أنها: quot;لو تغلبت على مشكلة الكحول لكانت عاشت حياة مريحة جداً، ومن المحزن أنها تغلبت على المخدرات ولم تحظ بفرصة الإستمتاع بمالها الذي عملت بجد لجمعهquot;.

يشار إلى أن نتائج إختبارات السموم، أظهرت خلوّ جسم واينهاوس من quot;أي مواد غير قانونيةquot;، وقت وفاتها في تموز عن عمر 27 سنة، ما يعني استبعاد المخدرات من أسباب الوفاة.

وتقول عائلة المغنية إنها توفيت نتيجة توقفها فجأة عن تناول الكحول بعد سنوات من الإفراط في شربها.

وكان ميتش واينهاوس، والد الفنانة الراحلة، أعلن عن عزمه افتتاح مركز للمعالجة من الإدمان يحمل اسم ابنته.