قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف العديد من الفنانين لـquot;إيلافquot; عن أمنياتهم في العام الجديد، وتحدَّثوا عن ذكرياتهم في العام المنصرم، مؤكِّدين أنَّ الأمان والإستقرار أهم ما يتمنوه في 2012.


القاهرة: تحدث العديد من الفنانين عن امانياتهم لعام 2012 معربين عن املهم في ان يكون العام الجديد افضل من سلفه، وتحدثوا ايضًا عن ذكرياتهم مع 2011.

وقالت الفنانة نبيلة عبيد انها تشعر ان العام المنصرم كان عامًا سيئًا للغاية بالنسبة لها، مشيرة الى انها مرت بالعديد من الظروف غير الجيدة خلال 2011، وتتمنى ان يكون العام الجديد افضل وأن تعود إلى الجمهور سواء من خلال السينما او التليفزيون.

وأضافت انها على المستوى العام تتمنى ان يعود الاستقرار والامن لمصر، وان تستقر الاوضاع الامنية، وتنتهي أحداث العنف التي تقع بين الحين والاخر، وان تنجح من خلال الانتخابات الرئاسية في اختيار الرئيس المناسب لمصر، لافتة الى انها لم تستقر حتى الان على مرشحها للرئاسة.

وتتمنى الفنانة غادة عبد الرازق ان تسعد ابنتها روتانا في حياتها الشخصية خصوصًا مع اقتراب زوجها خلال اسابيع، اضافة الى نجاحها في حياتها الجديدة مع الاعلامي محمد فوده.

وأكدت انها تتمنى ان يبتعد عنها الحاقدون والذين يطلقون الشائعات عليها باستمرار، مشيرة الى انها تتمنى ان تنعم مصر بالاستقرار في العام الجديد.

وتبدي الفنانة اميرة العايدي سعادتها ببداية عام جديد، مؤكدة ان العام المنصرم كان من اسوء اعوام حياتها حيث فقدت والدتها، مؤكدة انها تتمنى الاستقرار والسعادة لعائلتها الصغيرة في العام الجديد، وان توفق اختياراتها الفنية الجديدة وان تجد ادوارًا مختلفة تظهر من خلالها سواء في الدراما او السينما.

وأشارت الي انها تتمنى ان يعود الانتعاش الي الوسط الفني مجددًا، وان تتعافى شركات الإنتاج من كبوتها، مؤكدة ان العام المنصرم كان من اسوء الاعوام فنيًا على الرغم من نجاحها من خلال مسلسلي quot;نونة المأذنةquot; وquot;عريس ديلفريquot;.

الامنية الاكبر بالنسبة للفنان خالد صالح في العام الجديد هي ان تنجح الثورة المصرية في تحقيق اهدافها وتسليم السلطة لرئيس منتخب، مؤكدًا انه يتمنى ان يحدث ذلك من دون ان يسقط المزيد من الشهداء، معربًا عن ثقته من انتصار الثورة في النهاية.

أما الفنانة الشابة راندا البحيري فتتمنى ان تعود بقوة مجددًا الى الساحة الفنية بعدما غابت خلال العام المنصرم بسبب ظروف الحمل والإنجاب، مؤكدة ان العام المنصرم كان سيئًا للغاية بالنسبة لها ليس فقط بسبب غيابها على المستوى الفني وعدم تواجدها الا من خلال مسلسل quot;لحظات حرجةquot; الذي عرض حصريًا على إحدى المحطات، ولكن لانفصالها عن والد ابنها.

من جهتها، تؤكد الفنانة علا غانم ان امنيتها في العام الجديد ان تتبدد المخاوف من التيار الاسلامي وان تنعم مصر بالديمقراطية الحقيقة، مشيرة الى ان المخاوف من صعود الاسلاميين في البرلمان لا تقلقها لأن الشعب لن يقبل ان يفرض عليه احد شيء لا يريده، وتتمنى ان يؤكد ان العام الجديد ذلك.

وأشارت الى ان العام الماضي لم يكن جيدًا بالنسبة لها خصوصًا بسبب حالة الانفلات الامني وتلقيها تهديدات من قبل مجهولين، مؤكدة انها سعيدة في الوقت نفسه بالنجاح الذي حققته من خلال مسلسل quot;شارع عبد العزيزquot; مع عمرو سعد في رمضان الماضي.