قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يرعى عضو مجلس الشيوخ الأميركي جون كيري مشروعا يتعلق بالتغيير المناخي يتضمن حوافز لتطوير محطات للطاقة النووية.

واشنطن: قالت مصادر معنية بالمناخ يوم الجمعة ان مشروع القانون الاميركي بشأن تغير المناخ الذي من المتوقع ان يكشف عنه يوم الاثنين المقبل يتضمن حوافز تهدف الى دفع تطوير 12 محطة للطاقة النووية لكنه يؤجل وضع سقف للانبعاثات على المنشات التي ينبعث منها كميات كبيرة من الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

وقالت المصادر ان مشروع القانون الذي يرعاه العضو الديمقراطي بمجلس الشيوخ جون كيري يتضمن ضمانات قروض وحماية من تأخيرات تنظيمية وحوافز اخرى لمساعدة الشركات على تمويل المنشات النووية التي يمكن ان تتكلف ما بين خمسة وعشرة مليارات دولار لبنائها.

ولا ينبعث تقريبا من محطات الطاقة النووية غاز ثاني أكسيد الكربون وهو الغاز الرئيسي المسبب لظاهرة الاحتباس الحراري والذي يوجه اليه اللوم بالمسؤولية عن ارتفاع حرارة الارض. لكن لم تحصل اي منشات جديدة على موافقة الحكومة منذ ثلاثة عقود وذلك في جانب منه بسبب ارتفاع التكاليف ومخاوف بشأن النفايات النووية.

ومشروع القانون الذي يمثل حلا وسطا والذي اعده ايضا عضوا مجلس الشيوخ ليندسي جراهام وهو جمهوري والعضو المستقل جوزيف ليبرمان أكثر مرونة بشأن البواعث الكبيرة مقارنة بالتشريع السابق وهي خطوة قال متخصص في شؤون البيئة انها قد تساعد في اصداره.

ويواجه أعضاء مجلس الشيوخ فرصة ضئيلة للفوز بالاصوات الستين اللازمة لتجنب عقبات اجرائية قبل انتخابات الكونجرس في نوفمبر تشرين الثاني.

ويشكل توقيع قانون جديد للطاقة والمناخ أولوية للرئيس باراك أوباما الذي يرغب في ان تصبح الولايات المتحدة دولة رائدة في الانتقال الى اقتصاد منخفض الكربون. ويسعى اتفاق كوبنهاجن الذي ساعد اوباما في التوصل اليه في العاصمة الدنمركية العام الماضي الى الحد من ارتفاع درجات الحرارة الى اقل من درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الصناعة.