قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سانتياغو: فرضت منطقة العاصمة التشيلية سانتياغو حجراً جديداً السبت لمكافحة الزيادة الأخيرة في حالات الإصابة بكوفيد-19 رغم حملة التطعيم الكبيرة.

وهذه ثالث مرة تفرض السلطات التشيلية إجراء ضخما كهذا منذ اكتشاف أول إصابة بفيروس كورونا في البلاد في 3 آذار/مارس 2020.

وقد لقي هذا الإجراء ردود فعل متباينة. فبينما أيّده البعض، قال آخرون إنّ الفقراء بحاجة إلى الخروج للعمل.

وقال باسكوال (75 عاما) لوكالة فرانس برس "ليس هذا الحل الأفضل لكنه الحل الوحيد حاليا".

وسجّلت البلاد السبت 7624 إصابة و107 وفيات، ليُصبح المجموع أكثر من 1,4 مليون إصابة وما يزيد عن 30 ألف وفاة.

وتشيلي البالغ عدد سكّانها 19 مليون نسمة، لقّحت حتى الآن 11,3 مليون شخص بجرعة واحدة على الأقلّ، و8,8 ملايين بجرعتين.

لكنّ التقدّم في التطعيم لم يوقف ارتفاع عدد الإصابات. وقد تلقّت البلاد حتّى الآن 22,7 مليون جرعة من اللقاحات.