قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: أكدت دراسة جديدة لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) أن اللقاح المضاد لكورونا لا يزيد من خطر ولادة طفل قبل انقضاء فترة الحمل المتوقعة ولا يتسبب بولادة طفل أقل نموا.

وأُجريت الدراسة على أكثر من 46 ألف امرأة حامل، تلقت حوالي 10 آلاف منهن جرعة واحدة على الأقل من لقاح كوفيد-19، في الفترة ما بين كانون الأول/ديسمبر 2020 وتموز/يوليو 2021.
وتلقت كل امرأة منهن لقاح موديرنا أو فايزر، بينما تلقت حوالي 4 في المئة منهن جرعة من لقاح جونسون أند جونسون. علماً أنه تم تلقيح كل امرأة في الدراسة تقريباً في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، بينما تلقت حوالي 1 في المئة فقط لقاحاً في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

ولادة مبكرة

ووجد الباحثون أنه من بين جميع حالات الحمل، أنجبت 7 % من النساء غير المحصنات أطفالا قبل الأوان، بينما لم تتعدَ تلك النسبة 4.9 في المئة عند النساء اللاتي تلقين جرعة واحدة من أحد اللقاحات.

وأشار موقع الإذاعة الأميركية "إن بي آر" في تعليقه على هذه الدراسة إلى أنه "عندما يتعلق الأمر بولادة مبكرة للأطفال، فليس هناك فرق كبير بين النساء الملقحات وغير الملقحات".

وتوصل المشرفون على الدراسة إلى نتائج تقول أن النساء الحوامل المصابات بأعراض كورونا معرضات لخطر الموت بنسبة 70% أكثر من غير الحوامل. كما أن الحوامل المصابات بأعراض كورونا لديهن خطر دخول الاستشفاء في العناية المركزة بنسبة مضاعفة عن غير الحوامل.

وعليه، فقد شدد الخبراء على ضرورة تلقي اللقاح، والابلاغ عن الاصابة بعوارض كورونا أثناء الحمل بشكلٍ خاص، وأكدوا سلامة إعطاء اللقاح للنساء الحوامل.

مواضيع قد تهمك :