قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة: انتقدت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) مجددا الجمعة وضع السلطات المصرية لحواجر معدنية داخل الارض على الحدود المصرية الفلسطينية لمنع التهريب الى غزة عبر الانفاق، خلال تظاهرة نظمتها في مدينة غزة.

وقال حماد الرقب القيادي في الحركة امام المشاركين الذين رفعوا رايات حماس الخضراء quot;كان الاجدر ان تقف الامة بأسرها مع شعبنا ونحن الذين تعرضنا للظلم والاضطهادquot;. وتابع quot;كنا ننتظر ان يأتي الجيش المصري ليقف معنا (..) لكن بكل اسف تقدم الفولاذ نحو غزة، كان الفولاذ لخنق غزة وكان الفولاذ لكسر غزة و لكن غزة عصية على الانكسارquot;.

واضاف quot;كان من المنطقي ان نسمع عن فتح الحدود بيننا و بين مصر وان تفتح المعابر و تدخل الادوية. لم نكن نرى باسا في ان تحاصرنا امريكا واسرائيل ولكن كل الباس في ان تحاصرنا مصرquot;. واشار الرقب الى انquot;الامن القومي الحقيقي لمصر هو عندما تكون المقاومة في غزة قويةquot;.

ولكنه قال ان quot;الضغط الاسرائيلي والاميركي جعلهم لا ينظرون الى مصائب اخوانهم في غزة والى ما يعانونه من حصار جائر وما يسببه هذا الجدار (من معاناة) على الصعيد الانسانيquot;. وافادت مصادر رسمية مصرية وسكان في منطقة رفح المحاذية للحدود مع قطاع غزة ان السلطات المصرية بدأت وضع حواجز معدنية داخل الارض لمنع التهريب عبر الانفاق على طول الحدود الممتدة لحوالي 13 كيلومترا.

وشددت اسرائيل الحصار على قطاع غزة بعد سيطرة حركة حماس عليه في حزيران/يونيو 2007. كما لا تسمح السلطات المصرية لسكان غزة بدخول اراضيها من رفح الا في ظروف استثنائية. وهي تعلن باستمرار تدمير انفاق. وبدات مصر منذ كانون الثاني/يناير الماضي تركيب كاميرات مراقبة وانذار على طول الحدود، في اطار تقنية مراقبة متطورة ساهمت فيها الولايات المتحدة.