كالي كونينغ: اطلق البركان الاندونيسي ميرابي، الذي ادى ثورانه الى مقتل 32 شخصا الثلاثاء، من جديد الجمعة سحب رماد بركاني وللمرة الاولى هذا الاسبوع حمما، بحسب اختصاصيي علم البراكين المكلفين مراقبة حركة هذا البركان.

واوضح الخبراء ان الامر ليس ثورانا جديدا، مشيرين الى ان عودة الحركة هذه قد تساعد على تثبيت حركة البركان وتجنب ثوران مماثل لما حصل الثلاثاء. وقال هيرو سوبارووكو وهو احد هؤلاء الاختصاصيين في علم البراكين لفرانس برس ان ميرابي quot;اطلق سحبا من الرماد البركاني والغاز عند الساعة 06:10 (23:10 ت غ الخميس) الى مسافة 3.5 كلم على طول منحدراته في جنوب الشرقquot;.

واوضح ان quot;الوضع خطر للغاية بالنسبة لاي شخص قد يوجد على هذا المسارquot;. وتم اصدار امر باخلاء المنطقة الاثنين، الا انه من الممكن ان يكون سكان قد عادوا الى منازلهم خلال الايام الاخيرة للاهتمام بمزروعاتهم ومواشيهم.

وقذف بركان ميرابي وارتفاعه 2914 مترا الجمعة ايضا حمما، للمرة الاولى منذ دورته الجديدة من النشاط القوي بحسب سورونو المسؤول عن الاختصاصيين في علم البراكين المكلفين مراقبة حركة هذا البركان.

وقال ان quot;هذا تقدم ايجابي لان من شانه تجنيب تراكم للطاقة قد يتسبب بثوران يوازي ذلك الذي حصل الثلاثاء قوةquot;. والبركان الذي يبعد 26 كلم شمال مدينة يوغياكارتا الكبيرة، هو الاكثر نشاطا بين البراكين النشطة في اندونيسيا. ويبلغ متوسط دخوله حالة الثوران مرة واحدة كل اربع سنوات.

وآخر حالة ثوران له كانت في حزيران/يونيو 2006. واعتاد الاندونيسيون على العيش بالقرب من البراكين والتأقلم مع هذا الواقع لان اندونيسيا اول منطقة بركانية في العالم مع حوالى 130 بركانا نشطا.