قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طنجة: طرح منزل كان يملكه مصمم الأزياء العالمي الراحل ايف سان لوران بمدينة طنجة المغربية يعرف باسم quot;فيلا مبروكةquot; للبيع بالمزاد مقابل 17.2 مليون دولار مبدئيا .

ويطل المنزل على منظر خلاب لمضيق جبل طارق ويعتبر تذكارا للعشق الذي كان يكنه سان لوران لشمال افريقيا.

ورغم الارتباط المعرف للمصمم الراحل بمدينة مراكش وحديقة ماجوريل لا يعرف الكثيرون شيئا عن فيلا مبروكة التي كانت ملاذا رائعا بعيدا عن الانظار لسان لوران ورفيق حياته بيير بيرجيه.

وقال الوكيل العقاري كويتو فييرو quot;كان شراء فيلا مبروكة صفقة عفو الخاطر في نهاية التسعينات عندما قرر ايف سان لوران أنه يريد منزلا صيفيا على البحر. أدرك أن طنجة هي المكان الأمثل. الشتاء في مراكش والصيف في طنجة. وكما قال بيير بيرجيه فقد ولد ايف على شاطيء البحر المتوسط في وهران بالجزائر وولد بيير بيرجيه على شاطيء الاطلسي في ايل دوليرون. وطنجة اذن هي المكان الذي يلتقي فيه المحيطان.quot;

وأضفى هذا المنزل الصيفي بعدا جديدا على حياة سان لوران في المغرب حيث لا تبعد طنجة سوى 14 كيلومترا عن اسبانيا. وتبدو قادش على الساحل الاسباني على الجانب الآخر من مضيق جبل طارق على مرمى حجر من المنزل.

وعندما اشترى سان لوران المكان عام 1998 قال ان المناظر الرائعة التي تطل عليها نوافد المنزل الكبيرة خلبت لُبَه.

لكن المصمم الراحل لم يكن الوحيد الذي أعجب بطنجة التي اجتذبت العديد من المشاهير والاثرياء والمفكرين بداية من كاتب اليوميات البريطاني صمويل بيبس في القرن السابع عشر الى الروائيين الامريكيين تنيسي وليامز وبول باولز في القرن العشرين.

وقالت خبيرة الآثار راشيل مويال quot;لم يحضر الينا مصممون للازياء فحسب بل جاءنا أيضا مصممون للمنازل من الداخل وأشخاص مهمون جدا. جاءوا جميعا الى طنجة واشتروا منازل. كان أشهرهم هو (الناشر) مالكوم فوربس وهذا شخص لن تجد أشهر منه. اشترى منزلا هنا في طنجة وجاء ليعيش هنا. كما جاء جان لوي شيرير الى هنا وجاك جرانج المصمم الداخلي. كانوا يحضرون الى هنا كل صيف وكذلك فعل العديد من الكتاب.quot;

وكان ايف سان لوران قد تكفل بتجديد حديقة ماجوريل المعروفة في مراكش والتي أصبحت حاليا احدى نقاط الجذب السياحي في المغرب.

ولا تقل حديقة منزل المصمم الراحل في طنجة روعة عن حديقة ماجوريل حيث تتكون من عدة طبقات وتضم العديد من النافورات والبرك المائية ونماذج بديعة للعمارة في شمال افريقيا. ولم تكن الحديقة مجرد مكان للاسترخاء بل يؤكد مصطفى الحبيلي مدير المنزل أنها كانت مصدر الهام للمصمم العالمي.

وقال الحبيلي ان سان لوران كان يحب الخروج الى الحديقة بعد الافطار ليتجول فيها ويجلس بجوار مسبح يطل على البحر. وأضاف أن ألوان الزهور وخاصة النباتات في الحديقة كانت مصدر الهام لتصميمات سان لوران.