قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ألقت السلطات الاسبانية القبض على إمام وأغلقت مسجده بتهمة الاعتداء بالضرب على 12 طالباً.

ألقت السلطات الاسبانية القبض على إمام مسجد مغربي الأصل في قرية سانت أنتوني الإسبانية بتهمة الاعتداء بالضرب والمعاملة السيئة لـ12 طالباً من مدرسة الثقافة العربية، وقامت بإغلاق مسجد أنيسة، وذلك في حادثة غير مسبوقة أذهلت الجالية الإسلامية.

كما منعت السلطات الأمنية الإسبانية اقتراب المصلين من المسجد وأقفلت بابه بالشمع الأحمر، بحجة أن هذا العمل (ضرب الطلاب) يتنافى مع القوانين المنصوص عليها في إسبانيا.

وذكرت صحيفة quot;دياريو دى ابيزاquot; الإسبانية أن هذا الخبر يعد بالفعل مفاجأة للجالية الإسلامية في المدينة التي تقع بمدينة ابيزا، التي طلبت منهم الشرطة الإسبانية عدم التحدث للصحافة بهذا الشأن إلى أن ينتهي التحقيق خشية أن يشاع الخبر وتؤلب المواقف ضد إسبانيا التي تحترم الحرية الشخصية والأديان.

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك 1540 مسلماً في سانت أنتوني، منهم 1490 من المغرب، والباقي من السعودية والعراق والجزائر وأفغانستان والإمارات العربية المتحدة.

وباتت المشكلة تكمن في أن السلطات الأمنية الإسبانية نجحت في التكتيم والتعتيم عن الخبر وبدأت الشرطة المحلية لسانت أنتوني صورياً بالتحقيق بصدد الواقعة بعد تلقى العديد من شكاوى الآباء والأمهات بشأن تعرض أبنائهم للضرب بالعصا في الرأس والذراعين والظهر.

وبحجة الإبقاء على المسجد مغلقاً، لم تفصح الشرطة المحلية الاسبانية عن أي معلومات بشأن تلك الشكوى التي قدمت على ورق أو اسم أي مشتكٍ دوَن شكايته إنما يدخلون المكان ويخرجون بحجة التحقيق دون الحديث مع أحد بعدها يرجعون أدراجهم بحسب شهود عيان.

ولم تصرح أي جهة حكومية أو أمنية بشأن الإغلاق أو الفترة التي سيستمر وضع الشمع الأحمر علماً بأن أغلب العرب والمسلمين من الجالية يأملون فتح أبواب المسجد لاسيما أن شهر رمضان سيطرق الأبواب قريباً.

يُشار إلى أن هذا الاحتقان الذي حدث في المدينة هو الأول من نوعه حيث وصل إلى إغلاق مسجد بحجة سوء معاملة الإمام للطلبة، على خلاف ما يحدث في بقية الدول الأوروبية والولايات المتحدة، حيث يقتادون المتهم أو المتورط بجريمة ويتركون المكان دون إغلاق أو منع.