قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: ذكر مسؤولون الاثنين انه تم توجيه التهم لسبعة اشخاص من بينهم مواطنان اميركيان، بالتورط في مؤامرة لمساعدة حركة طالبان الافغانية عن طريق تزويدها بالاسلحة وتهريب اطنان من الهيروين عبر غرب افريقيا، بحسب ما افاد مسؤولون الاثنين.

وذكرت وزارة العدل الاميركية ان الاميركيين اتهما بالتامر لبيع صواريخ ارض جو وبنادق رشاشة وغيرها من الاسلحة لحركة طالبان لمساعدة متمرديها في حماية عملياتهم لتهريب المخدرات.

وجاء في بيان الوزارة ان الاميركيين وهما الوار بوريان واديد اورباش، اعتقلا في رومانيا الاسبوع الماضي ويحتجزان هناك في انتظار ترحيلهما الى الولايات المتحدة.

وقال البيان ان خمسة اخرين، اداروا عصابات اتجار بالمخدرات في بنين وغيرها من دول افريقيا، اتهموا بالتورط في خطة quot;لتسلم وتخزين ونقل كميات كبيرة من الهيروين الذي تملكه حركة طالبان عبر غرب افريقيا، مع علمهما ان كميات منه سترسل الى الولايات المتحدةquot;.

كما خطط بعضهم لبيع الكوكايين في الولايات المتحدة لصالح طالبان. وقال مسؤولون ان الخمسة وهم ماروند سعدي، وليد نصر، فرانسيس سورو اهيسو، كورنيل داتو ومارتن رؤوف بوراميا اعتقلوا في مونروفيا عاصمة ليبيريا بالتعاون مع السلطات الليبيرية في 10 و12 شباط/فبراير ثم نقلوا الى الولايات المتحدة.

وقال المدعي العام الفدرالي في نيويورك بريت بهارارا ان quot;هذه المساعي لتسليح واثراء طالبان هي مثال اخر على اخطار التواصل في العالم ما يمكن الارهابيين ومهربي المخدرات من الاتصال بعضهم ببعض عبر القارات للاضرار بالاميركيين. وسنواصل العمل مع شركائنا الموثوقين في اجهزة تطبيق القانون هنا وفي الخارج للتصدي ومحاسبة اي شخص يقوم باي عمل لمساعدة اعداء الولايات المتحدةquot;.

وقال مسؤولون ان عملاء سريين من ادارة مكافحة المخدرات الاميركية كانوا على اتصال مع المتهمين واجروا سلسلة من الاجتماعات معهم على مدى العديد من الاشهر في بنين وغانا واوكرانيا ورومانيا.