قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة ان قوات عراقية قامت فجر اليوم باحتلال أجزاء من مخيم اشرف التابع لها في شمال شرق بغداد داعية الامم المتحدة الى التدخل العاجل لسحب هذه القوات.

وابلغ الناطق بأسم سكان مخيم اشرف التابع لمنظمة مجاهدي خلق محمد اقبالquot;ايلافquot; في اتصال هاتفي ان قوات من الفرقة الخامسة العراقية قامت باحتلال أجزاء من المخيم بواسطة أرتال من المدرعات. واكد انه لحد الان فقد تمركزت 30 مدرعة من نوعي quot;بي. إم. بيquot; وquot;همفيquot; داخل مخيم أشرف الذي يقطنه 3400 من اعضاء المنظمة ألف منهم من النساء.
ومن جهتها قالت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية quot;أن حشد القوى والاحتلال العسكري لمخيم أشرف الذي هو منطقة مدنية ومنزوعة السلاح تمامًا انتهاك للقوانين والاتفاقيات الدولية بما فيها اتفاقية جنيف الرابعة ويذكر بالأعمال القمعية الوحشية التي تمارسها كتائب قذافي ضد المواطنين الليبيين العزلquot;. واضافت quot;ان هذه العملية القمعية تأتي في إطار تنفيذ مخططات الفاشية الدينية الحاكمة في إيران لقمع معارضيها في الوقت الذي تواجه فيه الانتفاضة العارمة للشعب الإيرانيquot;.

ودعت المقاومة الإيرانية الأمين العام للأمم المتحدة وممثله الخاص في العراق والسفير الأميركي والقوات الأميركية في العراق إلى التدخل العاجل لسحب هذه القوات من مخيم أشرف.
وكانت القوات الأميركية وقعت عام 2003 اتفاقا مع سكان أشرف كل على انفراد قامت بموجبه بتجميع اسلحتهم وقبلت القوات وفق ذلك الاتفاق بحماية سكان أشرف والذين اعتبروا ايضا محميين بموجب معاهدة جنيف الرابعة . وقد اعترف بذلك كل من الادارة الأميركية والقوات متعددة الجنسية في العراق في تموز (يوليو) عام 2004 واعلنتها للمقيمين في أشرف كل على الانفراد. وفي ايلول (سبتمبر) عام 2008 اعلن الجنرال بترايوس قائد القوات المتعددة الجنسية في العراق في حينها أن سكان أشرف اشخاص محميين بموجب القانون الدولي ولهذا تتحمل الولايات المتحدة حمايتهم. واعلنت بعثة الامم المتحدة في العراق (يونامي) في نيسان (أبريل) عام 2009 أن سكان أشرف يجب أن يحظوا بحمايات وحقوق أساسية مصرحة في معاهدة جنيف الرابعة.

وكانت منظمة مجاهدي خلق قد تأسست عام 1965 بهدف الاطاحة بنظام شاه ايران وبعد الثورة الاسلامية عام 1979 عارضت النظام الجديد القائم في ايران ثم قام الرئيس العراقي السابق صدام حسين باستقبال عناصرها وتسليحهم ودفعم للقيام بعمليات مسلحة ضد الجيش الايراني خلال الحرب العراقية الايرانية التي امتدت بين عامي 1980 و1988 . وقد تم شطب المنظمة اواخر كانون الثاني (يناير) من العام الماضي من لائحة الاتحاد الاوروبي للمنظمات الارهابية ودانت الحكومة الايرانية بشدة هذا القرار.