قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مانيلا: قتل 25 شخصا على الاقل واعتبر حوالى مئة اخرين في عداد المفقودين الخميس بعد انزلاق للتربة في جنوب الفيليبين الحق اضرارا جسيمة ببلدة فيها جماعة من المنقبين عن الذهب، على ما افادت السلطات.
واوضح قائد الدفاع المدني بينيتو راموس لفرانس برس ان انزلاق التربة حصل في منطقة جبلية نائية قرب مدينة بانتوكان على جزيرة مينداناو (جنوب) التي سبق ان شهدت منتصف كانون الاول/ديسمبر امطارا غزيرة مع مرور عاصفة واشي الاستوائية.

وقال المسؤول في الشرطة المحلية خايمي مورينتي انه تم انتشال 25 جثة حتى الان.
غير ان ارتورو اوي حاكم ولاية كومبوستيلا فالي حيث تقع مدينة بانتوكان افاد انه قد يكون هناك مئة شخص مطمورين تحت الوحول.

وتابع ان وحدة عسكرية نشرت للقيام باعمال الاغاثة كانت تسعى صباح الخميس لازالة انقاض المنازل في قرية نابنابان التي يقطنها حوالى مئة عائلة مستخدمة من اجل ذلك المعاول والمجارف مضيفا quot;يمكن القول انهم يحفرون بايديهمquot;.
وتجذب المنطقة التي وقعت فيها الكارثة منذ سنوات الاف المنقبين عن الذهب الذين يعملون من دون اي ضوابط او حماية. وحصل في السابق عدد من الحوادث التي سقط فيها ضحايا بحسب السلطات المحلية، ولا سيما انزلاقات تربة ناتجة عن عدم ثبات الاراضي بسبب الحفريات الكثيرة التي تجري فيها بحثا عن الذهب.

وسبق ان وقع انزلاق للتربة على مقربة من المكان اسفر عن سقوط 14 قتيلا في 22 نيسان/ابريل 2011، كما قتل 26 شخصا في انزلاق للتربة عام 2009.
وبعد حادث نيسان/ابريل امرت السلطات المحلية باجلاء جميع سكان المنطقة بناء على توصيات علماء الجيولوجيا في الحكومة، غير ان بعضهم عاد كما قدم وافدون جدد وقد اغراهم ارتفاع اسعار الذهب.

وقال بينيتو راموس quot;انهم عمال مناجم يعملون بطريقة شبه حرفية ويحفرون الجبال مثل الفئرانquot;.
وحصل انزلاق التربة ليل الاربعاء الخميس عند الساعة الثالثة (19,00 تغ الاربعاء).

واوقعت العاصفة الاستوائية واشي التي اجتاحت جنوب الفيليبين في 17 كانون الاول/ديسمبر اكثر من 1200 قتيل.