: آخر تحديث

مسيحيو سوريا رفضوا تسلم أسلحة الأسد

nbsp;
يحاول النظام السوري، بكل ما أوتي من دهاء، أن يلعب ورقة الطائفية لإعطاب الثورة القائمة ضده. وبحسب ناشطة مسيحية سورية، عرض النظامnbsp;أسلحة على المسيحيين رفضت الكنائس تسلمها. فالمسيحيون فئة بين فئات المجتمع السوري تتطلع إلى الحرية والكرامة والعدالة.

nbsp;
باريس: المسيحيون مشاركون فعليًا في الثورة السورية ضد نظام بشار الأسد. هكذا قالت سمر ذياب، الناشطة المسيحية في المعارضة السورية، موضحة أنها ثورة quot;لا تعرف صراعات طائفية، ثورة كل فئات الشعب السوري وليست ملك فئة معينةquot;.
nbsp;
وبحسب ذياب، ظل النظام يدّعي حماية الأقليات، quot;لكنه في واقع الأمر لم يحمِ المسيحيين ولا الدروز ولا السنة ولا حتى العلويين، بل حاول اللعب بورقة الطائفية، ولم ينجح في ذلكquot;.
وتشير ذياب إلى أن رئيس الوزراء في سوريا كان مسيحيًا قبل وصول حزب البعث إلى السلطة، وهو الأمر الذي لم يحصل منذ وصول البعث إلى الحكم.

ثورة غير طائفية
تستحضر ذياب نماذج من الدور الذي يلعبه المسيحيون اليوم في الثورة السورية. ففي درعا مثلًا، كانت الكنائس تستقبل الجرحى والمصابين بعدما تحولت ردهاتها مستشفيات ميدانية، وفي دمشق قدم المسيحيون الطعام، quot;واستشهدوا أيضًا لأن ثمة مسيحيين كثر في الجيش السوري الحرquot;.
وتؤكد سمر ذياب في هذا السياق أن هذه الثورة quot;لا تعترف بالطائفية، والجميع انصهر في بوتقة واحدة من أجل هدف واحد، إسقاط النظامquot;، لافتة إلى أن النظام السوري يحاول تخويف المسيحيين باستحضار النموذج العراقي، quot;كأنه يقول لهم لاحظوا ما وقع للمسيحيين في العراقquot;.
nbsp;
ثقة بالديمقراطية
ذهبت المناورات الجهنمية للنظام السوري أخطر من ذلك، إذ تفيد ذياب أنه حاول أخيرًا أن يوزع أسلحة على الكنائس، إلا أنها رفضت تسلمها، كما أن سعى أن يقوم بالأمر نفسه مع عائلات مسيحية منفردةquot;.
ولا تنفي الناشطة السورية المسيحية quot;وجود بعض الشخصيات الدينية المسيحية التي استفادت من النظام، وهي تدافع عنه خوفًا على مصالحها، إلا أن هؤلاء لا يمثلون كافة المسيحيين السوريينquot;. فهؤلاء ينظرون إلى مستقبل بلدهم بتفاؤل، لأن هذه الثورة قامت على مبادئ وحقوق، ونحن نسعى جميعًا إلى إحقاق الديمقراطية. وهذا لا يمنع ذياب من القول إن المسيحيين quot;متخوفون من مخاطر انتقال الحكم إلى الإسلاميين، إلا أن ذلك لا يبرر الوقوف إلى جانب نظام الأسد الاستبدادي وعدم إسقاطهquot;.
nbsp;
ثقة المسيحيين بالمستقبل في سوريا نابعة من قناعتهم بأن الديمقراطية إذا توافرت quot;ستمكن جميع السوريين من اختيار من يمثلهم، ومن لم يؤمن باللعبة الديمقراطية، أكانوا إسلاميين أو غيرهم، سيخضع لحق الشعب في انتخاب من يراه صالحًا للحكمquot;، بحسب ذياب.
ويتطلع المسيحيون السوريون إلى قيام دولة مدنية على مبادئ الحرية والكرامة والعدالة، تعترف بجميع مكونات الشعب السوري. وتشير ذياب إلى أن quot;نسبة المسيحيين في سوريا بلغت 15 في المئة قبل وصول البعث الى السلطة، فيما بلغت 8 في المئة قبل اندلاع الثورةquot;.
nbsp;
لا خوف على الأقليات
من جانب آخر، عبر عبد الرؤوف درويش، رئيس تجمع 15 آذار، عن أسفه لمحدودية الانخراط الفعلي للمسيحيين السوريين في الثورة، رادًا ذلك إلى مجموعة من عوامل أبرزها أن quot;قسمًا من المسيحيين يستفيد من النظام الحالي، وليس في مصلحته انهياره، كما هو شأن السنة، وقسمًا ثانيًا يتخوف من المستقبل المجهول وهو عامل تتقاسمه معه طوائف أخرى، وقسمًا ثالثًا أقنعه النظام بأكاذيب من قبيل أن ذهاب الأسد سيؤدي إلى وصول الإسلاميين أو السلفيين إلى السلطةquot;.
ويلفت درويش، الذي ينشط في باريس، إلى أن quot;المسيحيين استقبلوا عددًا كبيرًا من اللاجئين السوريين، الذين نزحوا نحو مناطقهمquot;، مؤكدًا أن المعارضة السورية قدمت كل الضمانات لهذه الشريحة من المجتمع السوري، quot;باعتبار أن الهدف هو بناء نظام تعددي تحترم فيه حقوق الأقليات سواء كانت مسيحية أو كردية أو شيعية أو غيرهاquot;.
ويتهم درويش الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، والد الرئيس الحالي، بأنه هو quot;الذي خلق إشكالية الأقليات وحول سوريا إلى مجتمع طائفيquot;، مؤكدًا أن لا خوف على الأقليات في سوريا ما بعد الأسد.
nbsp;
العنصر المسيحي مهم
يؤكد براء ميكائيل، الباحث المختص في شؤون الشرق الأوسط أهمية العنصر المسيحي في المجتمع السوري، quot;فالمسيحيون يمثّلون نحو 10 في المئة من مجموع السوريين، وهم بذلك أقلية لا يستهان بها عدديًاquot;.
وأشار ميكائيل إلى أن المسيحيين في سوريا quot;لم يوحّدوا موقفهم تجاه النظام، فهناك من يؤيّده، وهناك من يقف ضدّه، وبالتالي اضعف عدم توافق المسيحيين قوتهم كقوّة فاعلة في الظروف الحاليّة، على الرغم من بروزهم التاريخي في سوريا روادًا لفكرة القوميّة العربيّةquot;.
ويرى ميكائيل أن quot;أغلب المسيحيين مؤيّدون للنظام السّوري، إذ يتخوّفون من المجهول إن وصلت إلى السلطة مجموعات لا تضمن حقوق المسيحيين كأقليةquot;.
nbsp;
nbsp;
nbsp;


عدد التعليقات 20
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. عصابة آل الأسد.
سامية - GMT الخميس 01 نوفمبر 2012 00:47
إن أكبر خطر على مسيحي سوريا هو الطائفية ... لايختلف إثنان بأن من يمارس الطائفية هو عصابة آل الأسد.
2. عصابة آل الأسد.
سامية - GMT الخميس 01 نوفمبر 2012 00:47
إن أكبر خطر على مسيحي سوريا هو الطائفية ... لايختلف إثنان بأن من يمارس الطائفية هو عصابة آل الأسد.
3. كذب بكذب
سيمون فنزويلا - GMT الخميس 01 نوفمبر 2012 02:10
مخالف لشروط النشر
4. كذب بكذب
سيمون فنزويلا - GMT الخميس 01 نوفمبر 2012 02:10
مخالف لشروط النشر
5. انا اقول
سعدو - GMT الخميس 01 نوفمبر 2012 03:15
أن رئيس الوزراء في سوريا كان مسيحيًا قبل وصول حزب البعث إلى السلطة، وهو الأمر الذي لم يحصل منذ وصول البعث إلى الحكم.وعند وصول التكفيريين لا سمح الله لن تجدو جنديا في الدوله مسيحيااو حتى بوابا
6. انا اقول
سعدو - GMT الخميس 01 نوفمبر 2012 03:15
أن رئيس الوزراء في سوريا كان مسيحيًا قبل وصول حزب البعث إلى السلطة، وهو الأمر الذي لم يحصل منذ وصول البعث إلى الحكم.وعند وصول التكفيريين لا سمح الله لن تجدو جنديا في الدوله مسيحيااو حتى بوابا
7. شكرا للكنائس
bahram - GMT الخميس 01 نوفمبر 2012 04:49
نظام الاسد الايل للانهيار يحاول الاستفادة من اي شيء لتاخير القدر وقد نجح في استمالة العديد من ضعاف النفوس بين مايسمى بالاقليات من اكراد وارمن وتركمان ومسيحيين ودروز وعلويين ووو ولكن هذا الموقف للكنائس بعدم تاستلام سلاح السلطة يسجل لها بالفخار وهي اشرف بالف مرة من مرتزقة العمال الكردستاني الاوجلاني واذنابهم من جماعة ب ي د ومحمد صالح المسلم الذين استلموا السلاح ويروعون الاهالب في الجزيرة وكوباني وعفرين وحلب ويوقعون الفتنة بين العرب والاكراد
8. شكرا للكنائس
bahram - GMT الخميس 01 نوفمبر 2012 04:49
نظام الاسد الايل للانهيار يحاول الاستفادة من اي شيء لتاخير القدر وقد نجح في استمالة العديد من ضعاف النفوس بين مايسمى بالاقليات من اكراد وارمن وتركمان ومسيحيين ودروز وعلويين ووو ولكن هذا الموقف للكنائس بعدم تاستلام سلاح السلطة يسجل لها بالفخار وهي اشرف بالف مرة من مرتزقة العمال الكردستاني الاوجلاني واذنابهم من جماعة ب ي د ومحمد صالح المسلم الذين استلموا السلاح ويروعون الاهالب في الجزيرة وكوباني وعفرين وحلب ويوقعون الفتنة بين العرب والاكراد
9. الطوائف بين حانة ومانة
رامي ريام - GMT الخميس 01 نوفمبر 2012 04:53
الكل يفتش حول مأربه روسيا والصين وايران وحزب الله وايظا المنتفعين من هذه الاحداث يحومون على مصالحهم على رقاب الشعب السوري الذي يقتل كل يوم لا حولة لهم ولا نهار ولا ليل لهم خوفا من القصف والصواريخ والقذائف التي تزهق ارواح بريئة بشتى انواع السلاح ومن لا يموت من خلال القصف سوف يكون مصيره مظلم سواد حالك يشبه ظلام اليل وذلك من خلال الورقة الطائفية التي يلعبها ابن الضبع بشار الضبع والغريب العجيب العالم كله يتفرج ويعلم ما يدور ولكن بدون اي حركة تنقذ الشعب من محنته هذه الى متى تبقى الحالة على ما هي الان السلاح هو في متناول ويصل الى بشار الضبع بكل السبل الممكنة حيث العراق الان هو همزة وصل ما بين ايران وسورية السلاح يذهب الى نوري المالكي وبدوره يرسله الى بشار كما هو بشار همزة وصل مع ايران وحزب الله وايظا روسيا لها طرق خاصة من خلالها ترسل السلاح الى بشار والصين لها دورها عن طريق روسيا تلعب فعلتها القذرة هذا الى جانب ارسال المقاتلين من قبل ايران والعراق وحزب الله تفتك بأعراض الشعب وتنهب اموالهم لانهم مجرمين ومدربين لمثل هذه الحالات حيث سورية الان دمرت وخرابها للعيان يعلم الجميع بذلك وعلى الدول العربية تحديث جيش بكامل معداته وارساله لينقذ سورية مما تبقى لها عوضا عن اوروبا والغرب وحلف الناتو وعلى الجامعة العربية ان تتخذ هذا الموقف الحازم بأسرع وقت ممكن والمعركة لن تطول اكثر من اسبوع واحد لان جيش بشار الضبع منهاك تماما ولا يستطيع ان يمسك في زمام الامور وليس له غير الطيران والمدافع الذراع الطويل هذا هو الحل الوحيد لانقاذ سورية مما تبقى تحياتي الى الشعب السوري الصامد
10. الطوائف بين حانة ومانة
رامي ريام - GMT الخميس 01 نوفمبر 2012 04:53
الكل يفتش حول مأربه روسيا والصين وايران وحزب الله وايظا المنتفعين من هذه الاحداث يحومون على مصالحهم على رقاب الشعب السوري الذي يقتل كل يوم لا حولة لهم ولا نهار ولا ليل لهم خوفا من القصف والصواريخ والقذائف التي تزهق ارواح بريئة بشتى انواع السلاح ومن لا يموت من خلال القصف سوف يكون مصيره مظلم سواد حالك يشبه ظلام اليل وذلك من خلال الورقة الطائفية التي يلعبها ابن الضبع بشار الضبع والغريب العجيب العالم كله يتفرج ويعلم ما يدور ولكن بدون اي حركة تنقذ الشعب من محنته هذه الى متى تبقى الحالة على ما هي الان السلاح هو في متناول ويصل الى بشار الضبع بكل السبل الممكنة حيث العراق الان هو همزة وصل ما بين ايران وسورية السلاح يذهب الى نوري المالكي وبدوره يرسله الى بشار كما هو بشار همزة وصل مع ايران وحزب الله وايظا روسيا لها طرق خاصة من خلالها ترسل السلاح الى بشار والصين لها دورها عن طريق روسيا تلعب فعلتها القذرة هذا الى جانب ارسال المقاتلين من قبل ايران والعراق وحزب الله تفتك بأعراض الشعب وتنهب اموالهم لانهم مجرمين ومدربين لمثل هذه الحالات حيث سورية الان دمرت وخرابها للعيان يعلم الجميع بذلك وعلى الدول العربية تحديث جيش بكامل معداته وارساله لينقذ سورية مما تبقى لها عوضا عن اوروبا والغرب وحلف الناتو وعلى الجامعة العربية ان تتخذ هذا الموقف الحازم بأسرع وقت ممكن والمعركة لن تطول اكثر من اسبوع واحد لان جيش بشار الضبع منهاك تماما ولا يستطيع ان يمسك في زمام الامور وليس له غير الطيران والمدافع الذراع الطويل هذا هو الحل الوحيد لانقاذ سورية مما تبقى تحياتي الى الشعب السوري الصامد


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. محمد السادس يعطي بالرباط انطلاقة أشغال إنجاز المقر الجديد لمديرية الأمن
  2. رهان إيمانويل ماكرون في ليبيا يصطدم بواقع المعارك
  3. زعيم كوريا الشمالية في روسيا لعقد قمة مع بوتين
  4. مبعوث ترمب: ما يقال كذب ولاتصدقوا الشائعات
  5. كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
  6. مقاتلون ضد حفتر: نريد منع وصول قذافي جديد إلى السلطة
  7. ترمب القوي
  8. الزياني لعبد المهدي: قادة الخليج قرروا الوصول الى شراكة استراتيجية مع العراق
  9. المصريون يعلنون رفض تواجد الإخوان في المشهد السياسي
  10. المعارضة تفتتح مقرها داخل سوريا
  11. انطلاق فعاليات المنتدى البريطاني - الإماراتي
  12. قادة الاحتجاجات في السودان يدعون إلى مسيرة مليونية للمطالبة بحكم مدني
  13. ثورة السودانيين أوقفت مخططات قطر وتركيا ورفضت الأيدلوجية الإخوانية
  14. غيراسيموف: لولانا لفقدت سوريا وجودها
  15. بغداد: قرار ترمب لا يشملنا وما زلنا نستورد الغاز الإيراني
  16. رئيس الأركان البريطاني: مع لبنان قوي ومستقر
في أخبار