قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس: اتهمت نقابة فناني الراب في تونس السلطات بـquot;استهدافquot; مغني الراب في البلاد، إثر إصدار محكمة تونسية حكما بسجن المغني الشهير علاء اليعقوبي المعروف باسم quot;ولد الكانزquot; أربعة أشهر نافذة بتهمة أداء أغنية راب quot;مهينةquot; للشرطة خلال مهرجان موسيقي.
والخميس قضت محكمة الناحية في مدينة الحمامات (جنوب العاصمة) بسجن علاء اليعقوبي أربعة أشهر مع النفاذ العاجل بتهمة أداء أغنية quot;البوليسية كلابquot; خلال مشاركته يوم 22 آب/أغسطس 2013 في مهرجان الحمامات الدولي الذي تنظمه وزارة الثقافة.
واعتبرت quot;النقابة الوطنية للرابquot; في بيان أن quot;إيداع الفنانين في السجن وعرقلتهم عن ممارسة فنهم بكل حرية، هو استهداف واضح لقطاع الرابquot; مطالبة quot;بالإفراج الفوريquot; عن علاء اليعقوبي (26 عاما).
ونددت النقابة بسجن اليعقوبي quot;رغم توفر الأدلة الكافية التي تثبت براءته، وفي ظل غياب نص قانوني في المجلة (القانون) الجزائية يقضي بمحاكمة الفنانين على خلفية أعمالهم الفنيةquot;.
وقالت انها quot;ترفض منطق التشفي في الحكم على ولد الكانز في الوقت الذي لم تخل (فيه) تصريحات بعض الأطراف السياسية والتيارات (التونسية) من ثلب وتهديد وتحريض على العنف وصل حد المطالبة بالتصفية الجسدية ولم يتعرض أي منهم للمساءلةquot;.
والخميس نفى علاء اليعقوبي عند مثوله أمام القاضي بلقاسم الشايب أن يكون أدى اغنية quot;البوليسية كلابquot; خلال مشاركته في مهرجان الحمامات الدولي.
وقال المغني للقاضي quot;الجمهور طلب مني أداء الاغنية لكني رفضت لأني أريد المصالحةquot;.
ومطلع آذار/مارس 2013 نشر ولد الكانز على شبكة يوتيوب أغنية quot;البوليسية كلابquot; التي انتقد فيها فساد الشرطة في تونس.
ومنذ نشرها على يوتيوب وحتى اليوم شوهدت الاغنية التي أثارت سخط عناصر الامن، أكثر من ثلاثة ملايين و400 ألف مرة.
وفي 13 حزيران/يونيو 2013، أصدر القضاء حكما ابتدائيا بسجن ولد الكانز عامين quot;مع النفاذ العاجلquot; إلا أنه تم الافراج عنه في الثاني من تموز/يوليو 2013 بعد تخفيف الحكم في الاستئناف الى السجن 6 اشهر مع وقف التنفيذ.
وفي 30 آب/اغسطس 2013 أصدرت محكمة الناحية في الحمامات حكما غيابيا بسجن ولد الكانز 21 شهرا بتهمة اداء أغنية quot;البوليسية كلابquot; في مهرجان الحمامات الدولي، إلا أن محاميه طعنوا في الحكم.