قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة: نددت وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) اليوم بما وصفته بالهجمات المسلحة التي استهدفت الاطفال الفلسطينيين في سوريا quot;خاصة خلال المرحلة الاخيرةquot;.

وذكرت (أونروا) في بيان اليوم ان الطفل باسل الهندي وهو لاجئ يبلغ من العمر 14 عاما توفي أول أمس متأثرا بجروح خطيرة في رأسه اثر تعرضه لشظايا حادة نجمت عن انفجار قذيفة هاون على الطريق العام بالعاصمة السورية دمشق.

وأشارت الى ان quot;الطفل باسل توفي بعد اصابته بساعات قليلة متأثرا بجراحهquot; مؤكدة ان quot;واقعة اصابته حدثت على بعد أمتار قليلة من مدرسة الطنطوري التي كان الطفل أحد طلابهاquot;.

وتدير (أونروا) هذه المدرسة في مدينة (القابون) التي تبعد نحو ثمانية كيلومترات شمال مركز مدينة دمشق وهي احدى المدارس الثلاثين التي تديرها الوكالة والتي لا تزال تعمل حاليا في دمشق.

وأوضح البيان ان الانفجار الذي أودى بحياة الهندي وقع quot;بعد نحو عشر دقائق من انتهاء اليوم الدراسي وفي الوقت الذي كان فيه طلاب المدرسة الذين يبلغ عددهم 250 طالبا يغادرونها متوجهين الى بيوتهم مشيا على الاقدام quot;.

وأصيب في الحادث طالب آخر من اللاجئين الفلسطينيين فيما قتل أيضا رجل سوري وابنتاه جراء الانفجار.

وأضاف البيان ان التقارير تشير الى ان quot;الانفجار كان يستهدف نقطة تفتيش انشئت حديثا بالقرب من المدرسة.quot; وأعربت الوكالة عن quot;الأسى البالغ لهذه النهاية المأساوية والعنيفة لحياة أحد اطفال اللاجئين الفلسطينيينquot; معربة عن quot;ادانتها لمرتكبي هذا الانفجار والطريقة الصارخة التي يتم فيها وضع حياة العديد من اطفال اللاجئين الفلسطينيين وسلامتهم موضع الخطرquot;.

وقالت انه quot;لا يمكن لأي هدف عسكري او سياسي أن يبرر مثل هذا التجاهل لسلامة الأطفال او لحرمة الحياة البشريةquot;.

وكررت (اونروا) نداءاتها لكافة الاطراف quot;بالامتناع عن اتخاذ مواقع او اجراء النزاع في المناطق السكنيةquot; مشددة على مناشدتها quot;لكافة الاطراف المعنية بتسوية النزاع في سورية عن طريق الحوار والمفاوضات.quot; وقالت quot;يجب على كافة الاطراف التقيد بالتزاماتهم القانونية الدولية لاسيما واجبهم باحترام وحماية الحياة البشرية وضرورة حماية اللاجئين والمدنيين الآخرين في النزاعات المسلحةquot;.