قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يحيا أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في عالمهم الخاص، معزولين في quot;رابعة العدويةquot; عمّا يجري من حولهم من أحداث، فلا يتابعون سوى quot;الإعلام الصديقquot; مستمدين منه معلوماتهم، كما إنهم يصدقون كل ما يقال لهم من على المنصة بأنهم الأكثرية الساحقة.


القاهرة: ينتظر إبراهيم محمد في خيمته منذ 9 أيام تحت صورة للرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي عودة هذا الأخير إلى الحكم. ويؤمن إبراهيم بأن quot;الملايين تساند رئيسناquot; شأنه شأن عشرات الآلاف من مناصري الإخوان المسلمين المعتصمين في مدينة نصر، شرق القاهرة، والذين باتوا معزولين عن الخارج، فلا يسمعون غير خطباء منصة الاعتصام.

فمنذ أسبوعين، يحتشد عشرات الآلاف من أنصار جماعة الإخوان، التي ينتمي إليها مرسي، في محيط مسجد رابعة العدوية في ضاحية مدينة نصر منذ أكثر من أسبوعين للمطالبة بعودة الرئيس المعزول. لكن هؤلاء، ومعظمهم من قرى فقيرة، لا يتلقون المعلومات إلا من منصة عملاقة يعتليها قادة الإخوان وأنصارهم.

جمهورية المنصة
وعادة ما يعلن من على تلك المنصة عن أعداد مبالغ فيها للمتظاهرين، لكنّ المعتصمين يصدقونها من دون نقاش، لا بل ويحتفلون بها. وأعلن حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية للإخوان، الأحد الماضي، للصحافة الأجنبية عبر بريد الكتروني، أن عدد المتظاهرين في الاعتصام يتراوح ما بين 4 و5 ملايين مؤيد لمرسي، وهو رقم بعيد جدًا عن العدد الحقيقي.

يقول الشاب إبراهيم، الذي جاء من محافظة الشرقية (دلتا النيل)، لفرانس برس، quot;نحن هنا بالملايين.. أعدادنا تفوق أعداد معارضي مرسيquot;، ويضيف quot;الرئيس مرسي سيعود إلى الحكم. المنصة تؤكد لنا ذلكquot;.

وفيما كانت تمسك يد طفلتها، التي تحمل صورة لمرسي، قالت حنان، التي جاءت من الأسكندرية: quot;نحن بالملايين، أعدادنا أكبر بكثير من المعارضة.. قنواتنا تقول ذلك، ونحن نصدقهاquot;. ويعتقد أنصار مرسي أن معظم المصريين يساندون مطالبهم، رغم أن ملايين المصريين خرجوا في 30 حزيران/يونيو للمطالبة بعزله.

ويقول المهندس سيد عبد الله: quot;من تظاهر في 30 يونيو هم جنود الأمن المركزي والفلول. الإعلام كبّر الصور، وأشاع أن مصر كلها خرجتquot;، وهي رواية يوافق عليها العشرات من حوله. ومن على quot;منصة رابعة العدويةquot; قيل مرارًا إن هناك مسيحيين مؤيدين لمرسي في الاعتصام، للدلالة على أن الجميع يساند مرسي، وذلك رغم مشاركة الآلاف من مسيحيي مصر في التظاهرات التي عزلت مرسي قبل أسبوعين.

الدين للشحن
ويقول محمد أحمد من الأسكندرية quot;أصدق أن هناك مسيحيين موجودين معنا في الاعتصامquot;، وهو ما ردده إبراهيم محمد القادم من الشرقية: quot;يوجد بيننا مسيحيون مؤيدون لمرسيquot;، لكنّ كليهما يؤكدان أنهما لم يقابلا أي مسيحي منذ بدء الاعتصام. وتستخدم المنصة الخطاب الديني لبثّ الحماسة في نفوس المحتشدين.

ويروي دعاة من الإخوان أو مقرّبون منهم رؤى في المنام عن حضور مرسي مجلسًا مع الرسول، وأنه طلب منه أن يؤمّ الصلاة، أو تمثل الملاك جبرائيل فوق رابعة العدوية، وأخرى عن الفريق أول عبد الفتاح السيسي، الذي عزل مرسي وهو غارق في دمائه.

يقول أحمد عارف الناطق باسم جماعة الإخوان المسلمين لفرانس برس: quot;ليست لدينا أية سيطرة على المنصة، وما يقال عليها آراء فردية لأصحابهاquot;. ويضيف: quot;نحن لا نستدعي أي أكاذيب أو (نمارس) ضغوطات، ولا نضغط على أحد للبقاء معنا، فالقرار للمؤيدينquot;.

ويقول الدكتور أحمد عكاشة أستاذ الطب النفسي لفرانس برس إن quot;غالبية أنصار مرسي مغرر بها، عبر عملية غسيل مخ وتغيير المفاهيم المعرفية، من خلال قصر تثقيفهم على تعاليم الجماعة وتفسيرها للقرآن والشريعةquot;. وتابع quot;هم منفصلون تمامًا عن الواقعquot;.

وعن خضوع أنصار مرسي لقادتهم، يقول عكاشة quot;هناك ما يسمّى غريزة القطيع، ومعناها أن البسطاء ينساقون وراء قادتهم بلا مراجعة أو تفكيرquot;. وخلاف المنصة، يقول المئات من أنصار مرسي إنهم لا يتابعون ما يحدث في البلاد إلا من خلال بعض القنوات الدينية أو التابعة للتيار الإسلامي. وهو الأمر الذي يجعلهم معزولين تمامًا عن مصادر الأنباء الأخرى، سواء المحايدة أو المعارضة.

حصار quot;الإعلام الصديقquot;
وأغلقت السلطات المصرية ست قنوات دينية، تعدّ المصدر الرئيس لأنصار مرسي من الإسلاميين. وهو ما اعتبروه اضطهادًا لهم وتضييقًا على الحرية. ويقول المهندس محمد مصيلحي القادم من طنطا quot;نحن نتابع ما يحدث في مصر عبر قنوات الحوار والأقصى واليرموكquot;، وهي قنوات تابعة لتيار الإسلام السياسي. وأضاف quot;لا نتابع أي قنوات أخرى، لأنها غير محايدةquot;.

فيما قال الطالب السيد بدر القادم من الشرقية quot;أتابع صحيفة حزب الحرية والعدالة.. لا أصدق غيرها على الإطلاقquot;. ويعيش أنصار الرئيس مرسي في حالة صدمة بالغة جراء التغيير المفاجئ في وضعهم من أنصار لحاكم البلاد إلى أنصار رئيس معزول وجماعة مطلوبة قادتها للتحقيق. وتظهر المرارة والأسى على ملامح بعضهم، كما يبكي المئات منهم بإخلاص أثناء الصلاة وهم يدعون له بالعودة.

يقول أبو يوسف، الذي جاء مع زوجته للاعتصام، quot;نحن نشعر بالخيانة والصدمة.. ما حدث أمر لا يصدقه عقلquot;. بينما يرى الدكتور حازم حسني أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة أن quot;الخطورة هي أن هناك قيادات قادرة على إرباك المشهد بجماهير غير واعية، وليست لها إرادة حرةquot;، وتابع: quot;يخشى في حال تعقد المشهد استخدامهم في عمليات انتحارية أو هجمات جماعية ضد المنشآت العسكرية والأمنية عبر خطاب ديني يعدهم بالجنةquot;.

ديني وجماعتي ورئيسي
وبحمل أكفانهم البيضاء والسير بها أمام الكاميرات، يعبّر أنصار مرسي عن استعدادهم لبذل حياتهم من أجله ومن أجل الشرعية.وفيما كان يحمل كفنه مع العشرات، قال طه أبو الشيخ بثقة quot;لو قالوا للناس روحوا انتحروا في أي مكان، سنحمل كفننا ونسير وراءهمquot;.

وباتت تنتشر في الشوارع قمصان قطنية (فانلات) كتب عليها quot;مشروع شهيدquot;، ويقول المراهق محمد يسري، الذي كان يرتدي فانلة منها، quot;لن أغادر المكان ولو على جثتي. سندافع عن مرسي بدمائناquot;، وأضاف quot;أنا أعي معنى هذه العبارة تمامًا.. نعم مستعد للموت من أجل ديني وجماعتي ورئيسيquot;.