قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: وافقت الأمم المتحدة رسميًا السبت على طلب سوريا الانضمام إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية الموقعة في عام 1993، كما أعلنت متحدثة باسم المنظمة الدولية.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة فانينا مايستراتشي إن الأمين العام quot;تلقى اليوم الوثيقة الرسمية لانضمام الجمهورية العربية السورية إلى المعاهدةquot;. وأضافت إن الأمين العام quot;يرحّبquot; بانضمام سوريا إلى هذه المعاهدة. وتابعت إن بنود المعاهدة ستصبح سارية بالنسبة إلى سوريا، بعد مرور 30 يومًا على قبول عضويتها، أي في 14 تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت مساء الخميس رسميًا تلقيها طلب انضمام سوريا إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، قبل أن تشير الجمعة إلى أنها لا تزال بحاجة إلى معلومات إضافية من دمشق.

وتحظر معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، الموقعة في 13 كانون الثاني/يناير 1993 في باريس والتي دخلت حيز التنفيذ في 29 نيسان/إبريل 1997، تصنيع وتخزين واستخدام أسلحة كيميائية، كما تحظر على الدول الموقعة مساعدة دولة أخرى في الشروع بتصنيع أو استخدام هذا النوع من الأسلحة.

وتطبيق هذه المعاهدة، خصوصًا لناحية تدمير مخزونات الأسلحة الكيميائية، يحصل بإشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ومقرها في لاهاي في هولندا.

وتوصلت الولايات المتحدة وروسيا السبت في جنيف إلى اتفاق طموح حول التخلص من الترسانة الكيميائية السورية في موعد أقصاه منتصف 2014، مع إمكان فرض تدابير ملزمة. ويمهل الاتفاق، الذي أعلنه وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف، بعد مشاورات استمرت ثلاثة أيام، يمهل دمشق أسبوعًا لتقديم لائحة بأسلحتها الكيميائية، على أن يتم تدميرها مع نهاية النصف الأول من 2014.