قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس: صادق المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان) في تونس الاثنين على فصل في الدستور الجديد للبلاد أبقى بموجبه على عقوبة الإعدام التي لم تطبق منذ سنة 1991.

وصوّت 135 نائبًا من أصل 174 شاركوا في عملية الاقتراع على الفصل 21 من الدستور، الذي يقول quot;الحق في الحياة مقدس، لا يجوز المساس به إلا في حالات قصوى يضبطها القانونquot;. وصوّت 28 نائبًا ضد هذا الفصل وتحفظ 11.

ودعت نادية شعبان النائبة عن حزب quot;المسارquot; (يسار وسط) الى الغاء عقوبة الاعدام، لكن مطلبها قوبل بالرفض. وقالت النائبة انه تم منذ استقلال تونس سنة 1956 وحتى سنة 1991 تنفيذ حكم الاعدام في 137 شخصًا، بينهم 129 تم اعدامهم quot;لأسباب سياسيةquot; في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، الذي حكم تونس من 1956 إلى 1987.

ونفذ آخر حكم بالاعدام في تونس عام 1991 ضد منحرف ادين بقتل 14 طفلًَا بعد اغتصابهم. وتواصل المحاكم التونسية النطق بعقوبة الاعدام رغم ان تنفيذها متوقف منذ 1991. وقالت نادية شعبان انه تم بعد 1991 اصدار حكم الاعدام بحق حوالى 100 شخص، لكن من دون تنفيذ العقوبة.

وفي 3 كانون الثاني/يناير الحالي دعت منظمات حقوقية دولية بينها quot;هيومن رايتس ووتشquot; ومنظمة العفو الدولي في بيان مشترك الى quot;إعادة النظر في عقوبة الإعدام في الدستور (التونسي) الجديدquot;. وقالت المنظمات إن الصيغة الحالية للفصل 21 من الدستور quot;غامضة، حيث إنها لا تحدد الحالات التي تشرّع انتهاك الحق في الحياة، وتحت أية ظروف يتم هذا الانتهاكquot;.

وفي الاول من نيسان/ابريل 2013 دعا راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الاسلامية الحاكمة في تونس إلى اعادة تطبيق عقوبة الاعدام في البلاد، وذلك إثر اغتصاب حارس حضانة أطفال في العاصمة تونس طفلة عمرها 3 سنوات، في حادثة هزت الرأي العام المحلي.