قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اضطهاد أهل الكتاب يتنافى مع تعليمات الدين الاسلامي


من الباكستان لايران وافغانستان ونيجيريا ومصر والعراق والسودان يتعرض المسيحيون لأعمال اضطهاد ومضايقات وحتى قتل بسبب عقيدتهم وبسبب كره بعض المسلمين لهذه العقيدة علما ان الاسلام يحترم اهل الكتاب و الرسول عليه السلام امر بحسن معاملة اهل الكتاب ( الرجاء الرجوع للملحق رقم 1 و 2 أدناه).
تطرقت مجلة نيوزويك الأميركية لهذا الموضوع مؤخرا وتسائلت quot;أليس الاضطهاد يتنافى مع مباديء الدين الاسلاميquot;.حيث استعرض التقرير احداث العنف التي يتعرض لها المسيحيين في نيجيريا ومصر وبلدان اسلامية اخرى.
يتم قتل المسيحيين بسبب عقيدتهم وليس بسبب نزاعات تجارية او سياسية بل لأنهم مسيحيين اي ببساطة اضطهاد ديني. والكارهون للمسيحيين يستعملوا كلمة quot;الكفارquot; لوصف من هو غير مسلم. استهداف المسيحيين وقتلهم بسبب مذهبهم هو شكل من أشكال التطهير العرقي الأمر الذي ينذر بالخطر والرعب في قلوب المسيحيين في آسيا وافريقيا حيث لاحظنا في السنوات الآخيرة ازدياد هذه الظاهرة في شرق آسيا وغرب افريقيا والشرق الأوسط. وفي بعض البلدان تواطأت الحكومات وعناصر معادية للمسيحيين بحرق الكنائس واعتقال وقتل الافراد الذين يذهبوا للعبادة او التجمع. وفي بلدان أخرى تقوم عصابات من المتمردين والنشطاء بارتكاب جرائم قتل ضد المسيحيين واجبارهم على الهروب من المناطق التي يعيشوا فيها. هذا حدث ويحدث في العراق وفي نيجيريا. لا شك ان الموجة الاسلامية في العالم العربي زادت من اضطهاد المسيحيين كما سنرى. اي مراقب محايد يلمس أن هناك مؤامرة صمت على جرائم التعصب الديني والتي لا تقتصر على الاعتداءات ولكن أيضا على سن قوانين تكفر الآخر وتضطهده فقط بسبب اعتناقه لديانة غير الاسلام. ورأينا هذ يتم ترجمته على الأرض بحرق بيوت العبادة ونسفها بالمتفجرات وغيرها من الجرائم الوحشية والتي يجب ان تتوقف والصمت على هذه الجرائم هي فضيحة كبرى ووصمة عار على كل مسلم يبقى صامتا ازاء هذه الأفعال الشنيعة والتي تعتبر ضد الانسانية وضد مباديء الاسلام.

اضطهاد اقباط مصر يستمر حتى في ظل الربيع العربي


أما في مصر يتعرض اقباط مصر لشتى انواع الاضطهاد ليس فقط من الدولة بل ايضا من الاسلاميين والجهلة من المسملين الذين يعتبروا كل من هو غير مسلم كافر ويجب محاربته. بتاريخ 9 اكتوبر 2011 في ما يطلق عليه أحداث ماسبيرو في القاهرة تظاهر الاقباط (الذين يشكلون 12 بالمائة من الشعب المصري البالغ عدده حسب آخر الاحصائيات 80 مليون نسمة) تظاهروا احتجاجا على موجة من الاعتداءات العنيفة ارتكبها اسلاميون او جهلة أو بلطجية يعملون تحت تغطية دينية أو لحساب حزب او لحساب فئة حاكمة متنفذة وهذه الاعتداءات شملت جرائم قتل مقصودة واغتصابات وحرق للكنائس. تم ارتكاب الجرائم الشنيعة مباشرة بعد سقوط حسني مبارك، واثناء الاحتجاجات دخلت قوات عسكرية محمولة على متن شاحنات عسكرية لنقل الجنود وقتلت عشوائيا ما لايقل عن 24 مواطن قبطي وجرح اكثر من 300 شخص وبحلول نهاية العام الماضي نزح اكثر من 200 الف قبطي من منازلهم خوفا على حياتهم. هذا ومع تصاعد الاسلاميون في الساحة ونجاحاتهم في الانتخابات ازداد خوف الاقباط على انفسهم. ونقرأ في ايلاف مؤخرا أن أثار قرار لجنة تحكيم عرفية طرد 8 أسر قبطية وأسرة مسلمة من قرية في محافظة الإسكندرية، على خلفية وجود علاقة جنسية بين شاب مسيحي وفتاة مسلمة، الكثير من الغضب بين نواب برلمانيين ونشطاء قبطيين معتبرين أن هذه القرارات جائرة على الأقباط، وتزيد من إحتقانهم، فضلاً عن أنها تعدّ إهداراً لسيادة القانون، التي قامت الثورة من أجل تثبيتها.


ويقول الاقباط ان سياسية التهجير أو العقاب الجماعي مرفوضة، وتتناقض مع مبادئ الدولة الحديثة، كما تتناقض مع مواثيق حقوق الإنسان الدولية، وتتنافى مع الشريعة الإسلامية. وشددوا على ضرورة تفعيل القانون في الملف القبطي، والكفّ عن الجلسات العرفية، التي تزيد الإحتقان لدى الأقباط، لاسيما أنها تهدر حقوقهم.
وتاريخ اضطهاد الاقباط ليس حديث العهد فحدث قبل مجزرة الكشح وبعدها فمنذ صعود الاسلام السياسي والاصولية الاسلامية في الثلاثين عام الأخيرة ازدادت الاعتداءات على الاقباط في مصر حيث منذ بداية الثمانينات من القرن الماضي تعرض الاقباط لاعتداءات وحرق كنائس وعمليات اختطاف وتهديدات مستمرة من المتشددين الاسلاميين وحتى من القاعدة الارهابية. ناهيك عن التمييز ضدهم في الوظائف والمناصب واالترخيص لبناء الكنائس الخ.

nbsp;

عصابات بوكو حرام في نيجيريا


وشاهدنا مؤخرا موجة العنف في نيجيريا والتي تقع في هذا الاطار التعصبي من قبل جماعات اصولية تسمي نفسها quot;بوكو حرامquot; والتي تعني رفض اي ثقافة مسيحية او غربية وحتى لو عنى ذلك ارتكاب المجازر في صفوف المسيحيين الابرياء. وحتى اللحظة تم قتل مئات المسيحيين في نيجيريا على ايدي عصابات quot;بوكو حرامquot; ولم نسمع اي ادانة من اي من الفقهاء المسلمين البارزين. في الشهر الأول من عام 2012 قتلت عصابات بوكوحرام 54 شخص وخلال عام 2011 قتلت اكثر من 500 شخص بسبب عقيدتهم. وتم حرق وتدمير 350 كنيسة في ولايات نيجيريا الشمالية ذات الأغلبية المسلمة. على سبيل المثال اقتحمت عصابة تابعة لبوكو حرام تهتف الله أكبر احدى الكنائس التي كانت تعقد حفلا بمناسبة عيد ميلاد المسيح نهاية العام الماضي وقتلوا 42 مسيحي كاثوليكي. لم أسمع اي ادانات من العلماء المسلمين لذبح المسيحيين في نيجيريا. ومن سمع ادانة رسمية واضحة فليتفضل ويقول ذلك في قسم التعليقات في نهاية المقال.

نظام عمر البشير في السودان


أما في دكتاتورية عمر البشير في السودان والمعروفة بعداءها للمسيحيين فقد اضطهدت الجنوب لعقود من الزمن فضلا عن اضطهاد الاقليات الأخرى مثل الارواحيين Animists .
وتاريخ السودان حافل باضطهاد الأقليات ووصل هذا الاضطهاد ذروته في دارفور عام 2003 عندما ارتكب النظام جريمة تطهير عرقي مبرمج في دارفور. ومن الجدير بالذكر ان دكتاتور السودان لا يزال مطلوبا من قبل العدالة الدولية للجرائم ضد الانسانية في دارفور. وحتى بعد اعلان استقلال الجنوب عام 2011 الا ان العنف لم يتوقف ومن حين لآخر نسمع تهديدات عمر البشير باشعال حرب جديدة ضد الجنوب. وفي جنوب كردفان لا يزال المسيحيون يتعرضوا للقصف والقتل المستهدف وخطف الاطفال. وفي هذا السياق تقدر تقارير الأمم المتحدة انه ما بين 53 الف الى 75 الف انسان بريء تم اقتلاعهم من منازلهم وطردهم بعد تدميرها وحرقها. وينفرد نظام الخرطوم بتطبيق الشريعة الاسلامية على غير المسلمين.

أشوريين العراق
اما في العراق تعرض الاشوريين لحملة منهجية من القتل والاضطهاد من قبل عناصر سلفية ارهابية فتم قتل اكثر من 1000 اشوري منذ عام 2003 وتم حرق اكثر من 70 كنيسة وهرب نصف مليون مسيحي اشوري للبلدان المجاورة لا سيما سوريا والأردن. وفشلت الحكومة العراقية الحالية بتقديم الحماية الكافية لهم ويعيش الأشوريون في حالة من القلق الشديد وقد يأتي يوم لا نجد فيه مسيحيا واحدا في العراق.

الباكستان


يتواجد في الباكستان حوالي 2.8 مليون مسيحي او 1.6% من السكان ويعيشوا في حالة من الخوف والذعر المستمر حيث يتم اتهامهم تارة بالاساءة للاسلام وتارة باختراع تهمة معينة لتبرير أعمال القتل والاضطهاد. وعندما حاول حاكم البنجاب سلمان تيسير الدفاع عن سيدة مسيحية اتهمت بالاساءة للرسول (صلعم) تم اغتياله. وفي ربيع عام 2010 اقتحم مسلحون متعصبون مكاتب منظمة انسانية تدعى quot;وورلد فيجن World Vision quot; والتي ليس لها اي دور سياسي او ديني بل فقط تساعد ضحايا الزلزال والفيضانات وقتلت العصابة المتطرفة 6 من الموظفين وجرحوا اربعة اشخاص لظنهم انها منظمة مسيحية أو تبشيرية. وهرب المجرمون من العقاب.

اندونيسيا


حتى اندونيسيا والتي يستعملها البعض كمثال رائع على التسامح والانفتاح يتعرض المسيحيون البالغ عددهم 7 ملايين نسمة للاضطهاد وسؤ المعاملة وازدادت حالات القتل والاعتداءات بنسبة 40 بالمائة من 198 حالة عام 2010 الى 276 حالة عام 2011.


غزة


ومنذ سيطرة حماس على غزة بالقوة في حزيران عام 2007 تعرضت الأقلية المسيحية لاعتداءات استهدفت الكنائس والمكتبات وقتل رجال الدين. حيث تم اختطاف رامي خضر عياد مسيحي فلسطيني يعمل في جمعية انجيلية بتاريخ 6 اكتوبر 2007 وقتل لا لسبب بل لأنه مسيحي كافر. وفي 19 حزيران 2007 اي عندما كان انقلاب حماس لا يزال طازجا تم استهداف وتخريب دير وكنيسة. وبتاريخ 31/5/2008 اقتحم مسلحون مدرسة المنارة، التي تعمل مع جمعية الكتاب المقدس والكنيسة المعمدانية هناك، والواقعة في حي الزيتون شرق مدينة غزة، واحتجزوا حارسي المدرسة واعتدوا عليهما بالضرب. يشار إلى أن مدرسة المنارة كانت قد تعرضت بتاريخ 21/2/2008، إلى اعتداء مماثل على أيدي مسلحين. ويشار إلى أن المؤسسات والجمعيات المسيحية في قطاع غزة تشهد حوادث سرقة وتخريب وعمليات قتل لمسيحيين بصورة مستمرة دون أي تحرك من قبل مليشيات حماس التي تسيطر فعليا وأمنيا على القطاع بعد انقلابها على السلطة الشرعية .


وبتاريخ 16 مايو آيار 2008 قام مسلحون بتفجير مدرسة راهبات الوردية وتم استهداف مدارس تابعة للأمم المتحدة ومدارس مسيحية. وتتعرض الفتيات المسيحيات للمضايقات لعدم ارتداء النقاب والحجاب. وهناك تيارات في حماس تطالب بأسلمة المجتمع اي انهاء الوجود المسيحي.

الاستثناءات


يتمتع المسيحيون في لبنان وسوريا والأردن بحقوقهم وحريتهم الدينية والسياسية ورغم الصراعات والتوترات في لبنان الا ان الوجود المسيحي غير مهدد. وفي سوريا يراقب مسيحيو سوريا تدهور الأوضاع الأمنية بقلق شديد ويأملوا ان اي نظام جديد بعد سقوط نظام بشار الأسد سيضمن لهم حقوقهم المدنيو وحق حرية العبادة.

ألأردن البلد المفضل للمسيحيين العرب
الأردن يبقى الاستثناء اللامع حيث يتمتع المسيحيون بكامل حقوقهم السياسية والاقتصادية وحرية ممارسة الشعائر والطقوس بحرية تامة.
وفي مقالة تحليلية كتب روبرت فيسك الصحافي البريطاني المشهور في صحيفة الاندبندنت البريطانية أواخر شهر اكتوبر عام 2010 مقالا عن محنة المسيحيين وتقلصهم في الاراضي المقدسة بسبب سؤ معاملة اسرائيل لهم وبسبب العداء من قبل الجماعات الاسلامية المتشددة التي تعتبر كل مسيحي كافر وطابور خامس لأميركا حيث ان الاراضي المقدسة ستكون قاحلة من التنوع الديني اذا ما استمرت الهجرة بسبب الاحتلال الاسرائيلي والمضايقات من الاسلام الاصولي المتشدد تجاه ما تبقى من مسيحيي فلسطين.


ومن اللافت للانتباه ان المسيحي طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي الاسبق والمحكوم بالاعدام اوصى ان يدفن في الأردن بعد موته او اعدامه. طارق عزيز طلب الدفن بالأردن تفاديا لانتهاك جثته والتنكيل بها كما حصل لجثة رئيس الوزراء العراقي الاسبق محمد حمزة الزبيدي.

وفي نفس المقال والاطار قال فيسك ان الأردن هي بريق الأمل الوحيد للمسيحيين حيث ان العائلة الملكية الهاشمية حافظت على مسيحيي الأردن البالغ عددهم 350 الف مواطن اي 6% من كافة الشعب. حيث يتم معاملتهم كبقية المواطنين والدستور والقوانين تضمن حقوقهم الكاملة ويمارسوا طقوسهم الدينية بكل حرية ولهم تمثيل في البرلمان الأردني والمناصب الرسمية والوزارات والدوائر الحكومية والجيش ويلعبوا دورا بارزا في الدولة والقطاع الخاص والاعلام والرياضة والفن وفي حياة المجتمع ويعيشوا بأمان تام.
الأردن نموذج فريد في التآخي والمحبة والتعايش السلمي بين افراد الشعب الأردني حيث أشار الى ذلك البابا اثناء زيارته للأردن في مايو آيار 2009 وأشاد بدور القيادة الهاشمية الحكيمة في تعزيز التعايش السلمي بين الأديان.

nbsp;


محلق رقم 1:


يدعوهم القرآن quot;أهل الكتابquot;، أو quot;الذين أوتوا الكتاب من قبلكمquot; أو quot;الذين أتيناهم الكتابquot; أو quot;النصارىquot;. ويصفهم القرآن بالإيمان وعبادة الله، وعمل الخير.
ويقول في ذلك quot;مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ. يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَquot; (سورة آل عمران 113).
ويقول أيضاً: quot;الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَquot; (سورة البقرة 121). quot;وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُواْ اللَّهَquot; (سورة النساء 131). quot;الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَquot; (سورة القصص 52).


هم إذن من المؤمنين، يعبدون الله، ويسجدون لله وهم يتلون آيات الكتاب طوال الليل. يؤمنون بالله وبالكتاب وباليوم الآخر، وهم من الصالحين.
ولذلك أمر القرآن بمجادلتهم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ.
وفي ذلك يقول quot;وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ، إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ، وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ، وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَquot; (سورة العنكبوت 46).
ولم يقتصر القرآن على الأمر بحُسن مجادلة أهل الكتاب، بل أكثر من هذا؛ وضع القرآن النصاري في مركز الإفتاء في الدين، فقال: quot;فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَquot; (سورة يونس 94). وقال أيضاً: quot;وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَquot; (سورة الأنبياء 7).
ووصف القرآن النصارى بأنهم ذو رأفة ورحمة:
وقال في ذلك: quot;وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ، وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ، وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةًquot; (سورة الحديد 27).
وإعتبرهم القرآن أقرب الناس مودة إلى المسلمين:
وسجل ذك في سورة المائدة حيث يقول: quot;لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَquot; (سورة المائدة 82).
ونلاحظ في هذه الآية القرآنية تمييز النصارى عن الذين أشركوا. لأنها هنا تذكر ثلاث طوائف واجهها المسلمون وهي اليهود والذين أشركوا في ناحية، والنصارى في ناحية أخرى. فلو كان النصارى من المشركين، لما صحّ هذا الفصل والتمييز.


إن التمييز والفصل بين النصارى والمشركين أمر واضح جداً في القرآن، ولا يقتصر على النص السابق، وإنما سنورد هنا أمثلة أخرى. منها قوله: quot;إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌquot; (سورة الحج 17).


المصدر: St. Takla.Org

ملحق 2 لقراءة مفصلة عن سماحة الرسول صلى الله عليه وسلم في تعامله مع المسيحيين واهل الشرائع الأخرى الرجاء زيارة هذا الموقع
http://www.tamecom1.com/vb/t2813.html

nbsp;