قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قبل الدخول في تفاصيل المقال اعتقد من الضروري ان نراجع اتفاقية الامم المتحدة حول حقوق الأطفال والتي تنص على نقاط عديدة اهمها: (يتمتع اطفال الاقليات و الشعوب الاصلية بثقافتهم و دينهم و لغتهم بكل حرية . لكل طفل الحق في اسم وفي اكتسابه جنسية منذ ولادته . تكفل الدول ان يتمتع كل طفل بكامل حقوقه دون تعرض للتمييز او التفرقة ايا كان نوعها .تكفل الدول حماية الطفل من الضرر و الاهمال البدني او العقلي . لا يجوز فصل الاطفال عن والديهم الا اذا قررت ذالك السلطات من اجل صيانة والدفاع عن حقوق الطفل. تكفل الدول للطفل الذي حرم من والديه الرعاية البدنية والنفسية المناسبة . للاطفال المعوقين الحق في الحصول على علاج وتربية ورعاية . يجب ان يكون التعليم الابتدائي الزاميا و مجانيا . تبذل الدول قصارى جهدها بالقضاء على عمليات اختطاف الاطفال و التجارة بهم . لا تفرض عقوبة الاعدام او السجن مدى الحياة بسبب الجرائم التي تقترف ممن هم دون سن 18 سنة . يتعين فصل الاطفال عن الكبار في السجون و يجب ان لا يتعرض الاطفال الى التعذيب . تكفل الدول حماية الطفل من الاستغلال الاقتصادي و من العمل الذي يعرقل تعليمه او يضر بصحته او رفاهيته )..

ومن الجدير بالذكر ان هذه الحقوق لاتشمل اطفالنا الذين تعرضوا ويتعرضون اليوم لابشع انواع القتل بأيدي جبابرة العصر, ويحرمون من ابسط حقوقهم في ظل الحروب و الارهاب والابادة الجماعية ...

جريمة حرب: بعد ان فتح الكاوبوي الامريكي للسلطان التركي الباب على مصراعيه لاجتياح (روزافا ) من أجل إنشاء (منطقة آمنة ) في شرق نهرالفرات شمالي سوريا , والقضاء على ( قوات سوريا الديمقراطية ـ قسد) وتهجير المدنيين قسرا وحرقهم بالاسلحة المحرمة دوليا , الأمر الذي حول بعض المدن السورية ومنها مدينة ( سه رى كانييه ـ راس العين ) إلى حقل تجارب لأسلحة اردوغان المختلفة.

وكان من بين تلك الأسلحة ماهو محرم دولياً، كقنابل الفوسفور الأبيض، بعدما فضحت شهادات ضحايا ومتخصصين اجانب ومقاطع موثقة ومصورة استخدام تركيا (العضو فى حلف الناتو) لهذه القنابل المدمرة والتي حرمتها اتفاقية جنيف عام 1980 استخدامها ضد السكان المدنيين أو حتى ضد الأعداء في المناطق التي يقطن بها مدنيون، وتعتبراستخدام قنابل الفسفور الابيض (جريمة حرب )..

اطفال روزافا يعلنون عن وفاة ضمير العالم:

أكدت مصادر طبية كوردية , عربية وغربية مختلفة، استعمال الجيش التركي لذخائر الفوسفور الأبيض المحرمة دولياً في منطقة ( رأس العين ) ، مما أدى لإصابة ومقتل العديد، بينهم أطفال، ووصفت الحروق التي على أجساد الاطفال ، بأنها ناتجة من الفوسفور الأبيض الذي استعمله الجيش التركي في غزوة ( نبع السلام ) وامام انظار العالم ....والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان!!

الطفل المحروق (محمد حميد)، والبالغ من العمر 13 عاماً، هو احد ضحايا (الفسور الابيض) الذي قصفت به تركيا منطقة ( راس العين)..

( محمد حميد ) تعرض لحروق مروعة بعد غارة جوية تركية على بلدته الامنة في 17 اكتوبر 2019 , وقد تم نقله مؤخرا إلى إحد المستشفيات في اقليم كوردستان لتلقي العلاج ولا يزال يصرخ من شدة الامه بسبب امتداد الحروق الشديدة على كامل جسمه...

لا اعرف لو كان المفكر العراقي (هادي العلوي )(1 ) معنا اليوم ماذا كان يكتب وهو يرى اطفال ( راس العين ) يتساقطون كاوارق الخريف وهم في ربيع عمرهم بالاسلحة المحرمة دوليا؟

هل كان يلعن الطيار الذي ( استبسل )على اطفال (روزافا ) كما لعن الطيار الذي (استبسل) على اطفال (حلبجة )؟

هل كان يلعن الصمت الذي أصبح عنواناً و سلوكاً و أخلاقًا في زمن غزوات القتل والابادة الجماعية بالفسور الابيض؟

هل كان يلعن الذين احرقوا اجساد اطفال ( راس العين ) بالسموم القاتلة؟

ضرورة ارسال ضحايا (فسور الابيض )إلى مستشفيات الاسلحة الكيمياوية في العالم: على الرغم من أن صور الضحايا المدنيين في( راس العين) المغدورة والتي أرسلتها أطراف كوردية سورية إلى مسؤولين فى الخارجية الأمريكية والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان والتي تظهر فيها اطفال ومدنيين من (رأس العين) مصابين بحروق كيمياوية شديدة والتي تتطابق حسب التقديرات الاولية لاطباء مستشفى (تل التمر بالقرب من مدينة رأس العين الحدودية) مع الحروق التي يتسبب بها الفوسفور الأبيض , الا ان من الضروري جدا ارسال الضحايا المصابين بحروقات شديدة الى مستشفيات عالمية خاصة بمعالجة ( ضحايا الاسلحة المحرمة دوليا ) لفحصهم وعلاجهم وتوثيق حالاتهم بتقارير طبية عالمية لتضاف على مجموعة من الأدلة الاخرى التي تشير إلى أن (تركيا ـ العضو في حلف الناتو، تستخدم الفوسفور الأبيض ليس فقط ضد مواطنيها وانما تستخدمها ضد المدنيين الكورد في سوريا والعراق) عسى ولعل ان (يحيا الضميرالعالم من موته أو يستيقظ من نومه وسباته العميق) و يشعر بآلام ضحايا الفسور الابيض.

ختاما اقول:

ان الارقام والخسائر والاضرار من كل النواحي البيئية والبشرية وانعكاساتهما المدمرة على البشر والحجر وما تم الكشف عن فصولها الدموية في غزوات تركيا على روزافا ليس فقط شبيهة بل اكثر جرما وشراسة لإبادات مماثلة في العصر الحديث على سبيل المثل لاالحصرفي (رواندا وكمبوديا) وشبيه الى حد ما بمجازرالإبادة في حلبجة وغزوات الانفال الصدامية ..

ــــــــــــــــــــــ

1 ـ هادي العلوي: مفكر و كاتب و باحث عربي عراقي وصديق لشعبنا الكوردي عبّر عن صداقته الاصيلة للشعب الكوردي بمواقفه الرائعة في الوقوف بجانب الحق و العدل و ضد استعمال الاسلحة الكيمياوية في كوردستان, وكلنا نتذكر برائته الشهيرة لاطفال كوردستان بالضد من سياسات النظام البعثي الفاشي ضد شعبنا الكوردي في عام 1988 وبالتحديد بعد جريمة حلبجة والتي مطلعها : ( ايها الطفل الكردي المحترق بالغاز في قريته الصغيرة , على فراشه اوفي ساحة لعبه هذه براءتي من دمك اقدمها لك . معاهدا اياك الا اشرب نخب الامجاد الوهمية لجيوش العصر الحجري . ولا امد يدي الى واحد من انظمة العصر الحجري . اقدمها لك على استيحاء ينتابني شعور بالخجل منك و يجللني شعور بالعار امام الناس اني احمل نفس هوية الطيار الذي استبسل عليك وليت الناس اراحوني منها حتى يوفروا لي براءة حقيقية من دمك العزيز انا المفجوع بك الباكي عليك في ظلمات ليلي الطويل . في زمن حكم الذئاب البشرية الذي لم نعد نملك فيه الا البكاء . اقبلها مني ايها المغدور فهي برائتي اليك من هويتي )