قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في إطار الأنشطة الثقافية التي يعقدها مختبر السرديات بكلية الآداب بنمسيك جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، بإشراف الكاتب والأستاذ الجامعي شعيب حليفي، وبالتعاون مع عدد من الشركاء، وذلك بتنظيم ملتقيات "الذاكرة والتراث الثقافي بالشاوية"، تم عقد اللقاء الرابع عشر بجماعة مكارطو يوم 26 يونيو 2021، في موضوع "المقاومة الشعبية في امزاب - أولاد امحمد"، بتنسيق مع جامعة الحسن الأول بسطات، وبحضور عدد من المؤرخين والجامعيين والباحثين في تاريخ وثقافات المنطقة.
يقوم بالسهر على هذا الملتقى مختبر السرديات منذ سنة 1995، وتنقل عبر محطات بكل من الدار البيضاء والمحمدية وأولاد سيدي بنداود والمذاكرة - الكارة والزيايدة وبني خلوق ومديونة وبني يخلف، وخلال هذا اليوم جاء دور محطة جماعة مكارطو، والمشهورة بجبلها في منطقة امزاب، وبمقاومتها للاحتلال خلال معركة 8 مارس 1908.
يعتبر هذا النشاط بادرة حسنة، ينبغي تثمينه والتصفيق له، فهو ملتقى لنشر الثقافة وتواصل الباحثين والمثقفين مع مختلف الفئات، وخاصة نشر الثقافة في المجال القروي، وخروج المثقفين من المجال المديني لتعميم المعرفة والتوعية والاهتمام بالشأن الثقافي لإفادة جميع الشرائح الاجتماعية، وعلى الخصوص استهداف عموم مناطق المغرب العميق. ولما نقول نشر الثقافة فهي التحفيز بالتعود على القراءة والمطالعة، هي التأمل في التاريخ وفي الذاكرة والحفاظ على الموروث الثقافي من التلاشي والنسيان.
إن هذا الملتقى يهدف إلى نقل المعرفة والفكر وحلقات الجامعة من مركزها الحضري، من المدينة إلى البادية، لتعميمها والعمل على توسيع معرفة الساكنة بالمجال الثقافي، وتحسيسهم بأن دور المثقف يُدخِل في مجال اهتمامه مشاغلهم اليومية وتطلعاتهم، كما يهدف إلى الربط بين المعرفة ومجال الحياة المعيشية.
وما علينا إلا أن نبارك هذا العمل، ونتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم في سن هذه البادرة الحسنة التي انطلقت من مواقع قروية بإقليم الشاوية، من بني اخلوق، مديونة، المذاكرة، الزيايدة، لتصل اليوم إلى جماعة مكارطو، هذه الجماعة المناضلة، التي خاض بها الأجداد مقاومة شرسة في مواجهة قوات الاحتلال الفرنسي منذ ما يزيد عن قرن من الزمن. وحث الأحفاد بالاستمرار على حمل المشعل بإحياء الذاكرة وأخذ العبر، وذلك بمقاومة أخرى، ومن نوع آخر، هي مقاومة الجهل والتخلف والأمية لتنمية المنطقة والنهوض بها، وهو الجهاد الأكبر الذي يعول عليه في ظل الاستقرار والمؤسسات.
ونتمنى من مثل هذه الملتقيات أن تستمر في حلقات دورية على الأقل كل سنة، وأن تتوسع لتشمل مختلف الجماعات الترابية وخاصة القروية، من أجل النهوض بالمستوى الفكري للساكنة، وتحديث المعرفة عن طريق التواصل مع مثقفين وجامعيين وباحثين. وجدير بالذكر أن هذه المنطقة أنجبت في عهود سابقة شخصيات سجلت اسمها في تاريخ المقاومة والنضال، أمثال محمد ولد بوعبيد العتيوي، ولحمر بن منصور المذكوري، وقبلهم ولد الحمرا لمزابي لمحمدي الذي بنى المسجد العتيق بالدر البيضاء بداية القرن التاسع عشر، وبوعزة بن عامر لمحمدي الذي أبان عن بطولته أثناء "صوكَة" الصدر الأعظم أحمد بن موسى، وزمن الفوضي بداية القرن العشرين بقيادته لفرسان الرماية والتصدي لاستبداد وطغيان القواد والمخزن المحلي، وجشع الأعيان والمحميين من طرف الأجانب. وغير هؤلاء الأبطال ممن عاصروهم، فمن المفروض علينا نحن الأحفاد أن نفتخر ونعتز بهم، كرموز لمنطقتنا.
في البداية افتتح الأستاذ شعيب حليفي الملتقى الذي حضره جمهور غفير من الساكنة المحلية وعموم المتتبعين، وألقى كلمة ترحيب بالضيوف الذين قدموا من جهات مختلفة بالشاوية، كما تقدم بالشكر للجماعة الترابية مكارطو، وكل الذين دعموا الحفل الذي اعتبره استمرارا للقاءات سابقة، ونقطة انطلاق للقاءات لاحقة. وأشار بالمناسبة إلى أنه في كل لقاء يتم اكتشاف باحثين ومؤرخين محليين يهتمون بتاريخهم، وبذاكرتهم. ووعد بأن جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، وجامعة الحسن الأول بسطات، وجامعة شعيب الدكالي بالجديدة، كلها مستعدة لتقديم المساعدة لهؤلاء الباحثين من أجل الحفاظ على تاريخنا وذاكرتنا.
ثم تناول الكلمة رئيس جماعة مكَارطو يوسف لعيالي، حيث دعا في البداية إلى قراءة الفاتحة ترحما على روح الراحل المهدي قنفوح الذي كان منسقا فاعلا في التحضير لهذا اللقاء، قبل أن يتوفاه الأجل المحتوم. ورحب بالقائمين على التظاهرة، وكل المشاركين والجمهور بتفاعلهم وتلبيتهم الدعوة لحضور هذا الحفل الثقافي المتميز بهذه المنطقة التي عرفت مقاومة مجاهدة وقفت بكل صمود في وجه الاحتلال الفرنسي سنة 1908، ثم قاوم أبناؤهم في منتصف القرن العشرين من أجل الاستقلال.
وبعد ذلك انطلقت المداخلات التي شارك فيها أساتذة جامعيون وباحثون وبعض أحفاد الشهداء، ليختتم الحفل بتوزيع لوحات تذكارية وشهادات تقديرية على حفدة المجاهدين وأبناء المقاومين.