قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فلوريدا : تستعد وكالة الفضاء الأميركية،ناسا، لموعد اقتراب مواجهة حقيقية مع مذنب الأسبوع المقبل، حيث تقترب المركبة الفضائية quot;ديب إمباكتquot; منه.

ومن المقرر أن تقترب المركبة لمسافة 435 ميلاً من المذنب هارتلي 2 وذلك في الرابع من تشرين الثاني- نوفمبر المقبل، في مواجهة حقيقية وتاريخية .

واشار تيم لارسون، مدير مشروع استكشاف الفضاء EPOXI في مختبرات الدفع النفاث التابع لناسا في باسدينا الى ان ناسا تأمل من وراء هذه المواجهة، التي تأتي ضمن برنامج الاستكشافات الفضائية، أن تحقق المزيد من المعرفة حول كيفية تشكل النظام الشمسي، وذلك من خلال دراسة المذنبات .

وتعتبر المذنبات بعض أكثر البقايا الأصلية الأولية التي مازالت موجودة كما هي منذ تشكل النظام الشمسي، وبالتالي فإن هذه المذنبات تشكلت في الفترة ذاتها التي تشكلت فيها الكواكب ومن المواد نفسها الموجودة فيها حالياً ولذلك، فإن دراسة المذنبات التي احتفظت بمكوناتها الأصلية من دون تغيير سيعطي العلماء معلومات شبه مؤكدة عن كيفية تشكل الكواكب، وبالتالي تحقيق فهم أكبر للنظام الشمسي.

وهذه هي المرة الخامسة التي سيتمكن فيها الإنسان من مشاهدة جرم فضائي في حالته الجليدية عن قرب، والثانية التي تقوم بها مركبة من مركبات ديب إمباكت غير أن المركبة الحالية ستحظى بمشاهدة أفضل ولفترة زمنية أطول من سابقتها.

وكانت المركبة الفضائية الأولى قد ارتطمت بالذنب تيمبل 1 في تموز- يوليو من العام 2005، وكشفت للمرة الأولى عن مواد داخل المذنب .

يشار إلى أن المذنب هارتلي 2 ليس كبيراً بحسب معايير المذنبات، إذ إن عرضه لا يزيد على نصف ميل.