قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي:يبدو أن قطب الإعلام روبرت موردوخ لحاجة للمزيد من الوقت للاعتياد على استخدام تويتر، بعد أن فتح حسابا شخصيا له على الموقع الاجتماعي ليلة رأس السنة، فموردوخ، الذي يتابع أربعة أشخاص على تويتر، بحاجة أولا إلى معرفة ما إذا كان هؤلاء الأشخاص حقيقيون أم لا.
أحد هؤلاء الأربعة هو واحد من مؤسسي غوغل والرئيس التنفيذي للشركة العملاقة، لاري بيج، ولكن يبدو أن موردوخ تتبع الشخص الخاطئ، أو بالأحرى، لاري بيج المزيف.

فقد كتب صاحب الحساب على موقعه عبر تويتر: quot;هذا الحساب وهمي، تم إنشاؤه كجزء من صف plaidavenger في كلية فرجينيا التقنية.
وكان الحوار عبر تويتر قد بدأ برسالة أرسلها حساب لاري بيج إلى المتتبع الجديد، روبرت موردوخ، كتب فيها: quot;نرحب بك على تويتر، هل يمكن أن يكون غوغل بلص هو التالي؟quot;

فرد عليه موردوخ بالقول: quot;قريبا، ولكني متخوف بعض الشيء مما يمكن أن أقوله، فقد حذرني أصدقائي كثيرا.quot;
من ناحية أخرى، وبعد يومين من إنشائه حسابا على تويتر، قامت ويندي دينغ بتوبيخ زوجها على رسالة كتبها على تويتر مفادها: quot;أعتقد أن البريطانيين يحصلون على قدر كبير من الإجازات، وهو أمر غريب بالنسبة لدولة فقيرة.quot; وقد قام موردوخ بمحو هذه الرسالة.

ويرى الكثيرون أن إنشاء مثل هذا الحساب هو محاولة من موردوخ للتقرب للرأي العام بعد عام الفضائح المتصلة بقضية التنصت عبر الهواتف في الصحيفة التي يملكها، quot;نيوز أوف ذا وورلد.quot;
وإضافة إلى quot;لاري بيج المزيفquot;، يقوم موردوخ بمتابعة كل من آلا ن شوغار، وبيرس مورغان، وجاك دورسي، أحد مؤسسي تويتر.