قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تراجعت اليوم أسهم الخام نتيجة الشتاء ذا الاعتدال غير المنتظر في أميركا مما أثار المضاربات حول كساد الطلب على كمية النفط المستخدمة في التدفئة أبقت السوق منشٌطة في الأسابيع الأخيرة. وتقول Meteorlogix، مجهّزة المعلومات عن حالة الطقس الأميركي، إن درجات الحرارة في المنطقة الشمالية الشرقية للولايات المتحدة، من الخميس إلى الأحد الماضيين، تراوحت بين صفر وتسع درجات مئوية فوق الوضع الطبيعي لكل سنة. وفي تلك الأثناء، تتوقع أن تكون درجات الحرارة للفترة الممتدة بين الثلاثة والخمسة أيام القادمة أعلى من تلك الطبيعية، بمعدل يتراوح بين 1 و7 درجات مئوية. وعدا عن ذلك، توقعت هيئة الطقس الوطنية الأمريكية أن تتدهور حاجات تدفئة البيوت بنسبة %29 قياساً الى وضعها الطبيعي، حتى نهاية الأسبوع الحالي. والأسبوع الماضي، كان مجموع تلك الحاجات أدنى تقريباً بنسبة %16 بالمقارنة مع المعدل الطبيعي.

وأظهرت البيانات أن المخزون النفطي الاحتياطي قد انخفض في الأسبوع الممتد حتى 24 ديسمبر(كانون الأول) الماضي اثر موجة برد قارصة ضربت المنطقة الشمالية الشرقية في الولايات المتحدة. واستناداً الى مستويات جرد نفط التدفئة ما زالت أقل بنسبة %12 قياساً الى نفس الفترة من السنة السابقة فلا بد أن تلعب أحوال الطقس دوراً جوهرياً في تقلبات أسعار الخام، حتى نهاية الشتاء "الأميركي".

وفي منتصف النهار في نيويورك، تراجع مؤشر Nymex WTI لحركة التسليم في فبراير(شباط) القادم بنسبة 1.80 دولار ليثبت على 41.65 دولار في البرميل، لكن السوق بقيت متأثّرة بعطل عيد الميلاد. أما أسهم سلع نفط التدفئة - بحسب Nymex - فتراجعت بنسبة 7.06 سنتاً لتصل إلى أدنى مستوى لها منذ أربعة أشهر، على 1.1820 دولار في الغالون. واليوم، فُسٌر تراجع الدولار بهبوط حاد في سعر الذهب؛ وكان هناك اهتمام صغير - تخميني أو طبيعي - بالرغم من هبوط سعره. وفي نيويورك، ساوت أونصة الذهب 428.90 دولاراً، أي 8.90 دولاراً أقل.