قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نهاد اسماعيل من لندن يتأهب المتعاملون لصدور بيانات وزارة الطاقة الاميركية للمخزونات النفطية وإمدادات وقود التدفئة، ومن المتوقع أن تشير البيانات إلى خسارات تقدر بمليون برميل من النفط الخام في الفترة المنتهية أواخر ديسمبر (كانون الاول) عام 2004 وظهور تفاصيل غير إيجابية ستؤثر سلبًا على الاسعار.وإستجابت الاسواق بسرعة لتنفيذ قرار السعودية بخفض الانتاج بمقدار 500 الف برميل يوميًا بناءً على اتفاق القاهرة الشهر الماضي حين قررت اوبك خفض مليون برميل يوميًا من الانتاج لمنع الاسعار من الانهيار فيما رد بعض المتعاملين أسباب إرتفاع الاسعار إلى العنف المتواصل في العراق.أما في لندن فقد أغلق خام مزيج برنت 58 سنتًا اكثر من اسعار الاسبوع الماضي ليغلق على 41.07 دولارًا للبرميل لتسليم شهر فبراير شباط القادم. وفي بورصة النايمكس في نيويورك وصلت الاسعار في تعاملات بعد الظهر الالكترونية الى 44 دولارًُا للبرميل قبل ان تصل الى 44.13 دولارًا .وفي الاغلاق تراجع الى 43.91 دولارًا للبرميل لتسليم عقود شهر فبراير (شباط) الاجلة، وهذه الاسعار تزيد 4% عن أسعار الجلستين السابقتين في الاسبوع المنصرم.ومن ناحية اخرى إرتفعت وقود التدفئة 5.44 سنتًا لتستقر على 1.2466 دولارًا للغالون، كما ارتفع سعر الغاز الطبيعي 11.2 سنتًا ليستقر على 5.902 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية. وإرتفع ايضًا بنزين السيارات (الغازولين) 4.04 سنتًا ليستقر على 1.72 دولارًا للغالون الواحد في السوق الاميركي.

ويعتقد المحللون ان السعر سيستقر بين 40 الى 44 دولارًا اذا تمسكّت اوبك بالتزامات خفض الانتاج ، والسعر الحالي لا يزال 12 دولارًا أقل من السعر القياسي الذي حطم حاجز 55 دولارًا عندما وصل الى 55.67 دولارًا للبرميل في الاسبوع الاخير من شهر أكتوبر (تشرين الاول الماضي).