: آخر تحديث

محادثات بين المفاوضين الأميركيين والصينيين لكن لا موعد بعد لقمة للرئيسين

بكين: أجرى كبار المفاوضين الأميركيين والصينيين محادثات هاتفية الثلاثاء لمناقشة الخطوات التالية في المحادثات التجارية وفق ما ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية، فيما أعلن البيت الأبيض أنه لم يتم بعد تحديد موعد لقمة بين الرئيسين.

أجرى وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين وممثل التجارة روبرت لايتهايزر محادثات هاتفية مع كبير مسؤولي الاقتصاد في بكين ليو هي لمناقشة "مسائل رئيسة" متعلقة بالتجارة، بحسب وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية.

ناقش كبار المفاوضين أيضًا "الخطوات التالية" في محادثاتهم، وفق التقرير المقتضب، من دون الكشف عن تفاصيل أخرى. ويثير النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة ، والذي شهدت تبادل فرض رسوم كبيرة على بضائع، بأكثر من 360 مليار دولار توترًا في الأسواق منذ أشهر.

يسعى كبار المفاوضين من الجانبين إلى التوصل إلى اتفاق قبل يوم الجمعة المقبل، عندما سيتم على الأرجح فرض رسوم جديدة على سلع صينية تدخل الولايات المتحدة مع انتهاء هدنة أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترمب ما لم يتم التوصل إلى اتفاق.

وكان البيت الأبيض قد أعلن في وقت سابق الإثنين أنه لم يتم بعد تحديد موعد لقمة بين الرئيس الأميركي ونظيره الصيني شي جينبينغ.

وكان ترمب أبدى في وقت سابق تفاؤله بإمكانية عقد قمة مع نظيره الصيني، ربما في منتجع مارالاغو للغولف في فلوريدا خلال هذا الشهر لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق تجاري بين البلدين.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إنه من المبكر جدًا الإعلان عن لقاء. أضافت "نواصل المفاوضات مع الصين"، مضيفة "عندما يكون لدينا ما نعلنه بشأن لقاء بين الزعيمين سنبلغكم بذلك".

وأعلنت ساندرز أن لا علم لها باتصال هاتفي مرتقب بين ترمب وشي. وأكدت ساندرز أن ترمب لن يوافق على اتفاق لا يكون مفيدًا للولايات المتحدة. ونفت أن يكون فشل محاولات ترمب للتفاوض مع كوريا الشمالية بشأن أسلحتها النووية قد أضعف موقفه في بكين.

وقالت "هذا غير منطقي. سيبرم اتفاقًا إذا كان الاتفاق جيدًا وفي مصلحة الولايات المتحدة، وإذا شعر بأنه ليس اتفاقًا جيدًا لن يكون من المجدي مجرد التوقيع على ورقة".

أضافت "سيحرص الرئيس على أن يصب أي اتفاق في مصلحتنا، وبأن تكون التجارة عادلة ومتبادلة وأن يحمي ملكيتنا الفكرية وتكون له ضمانات".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد