: آخر تحديث

وجاء الهولُ

قبل الحرب علىnbsp; العراق بايامnbsp; كنت قد كتبت بعض القصائدnbsp; عنnbsp; هول ما سيحصل في هذه البلاد المبتلاة بالطغاة والقهر.. احداهن كانت بتاريخ 18-3-2003nbsp; عنوانها quot; ياهذا الوطن.. وطنيquot;. ونشرتهاnbsp; في بعض الصحف والمواقع ومنها صحيفة الوطن السعودية والمواقع العراقية ويستطيع من يبحث عنها في الانترنت ان يجدها بسهولة، قلت ُ في مطلعها :
ياهذا الوطن الممتد
الى أطراف الصحراء ِ
قد أ ُعلـِنَ موتك
فوق َ رؤوس ِ الأشهاد
وجاء الهول....
ياهذا الوطن الحاضر ُ
ملحمة َ التأريخ
وطرق الأنهار ِ
وفي ِسيَر ِ الحب ِ
سترثيك َ نساءٌ
خصصهن الله لندب الموتى
منذ قرون
تلفعن َ بلون الموت ِ
يقوين َ عزائمهن لذبائح َ أخرى...
...
....الى ان اقول :
يا هذا الشيخ ُ
الشبحnbsp; ُ، ا لمتعبُ
من عطش النخل ِ
وخطط الحرب ِ
وأحزان البترول
أعلم ياهذا
أن النار َ القادمة لا تـُبقى شيئاً
ولا تذر الورد يصلـّي فوق قبور،
اللهم اشهد
اللهم اشهد
اللهم اشهد...

اليوم عندما اتذكر ماnbsp; قبل الحرب بايام، اعجب كيف رأيت ُ بعيني الهول القادم للعراق، قبل مجيء الدبابات والطائرات، كنت اراه وأبكي، كان الارق يهدّني واصوات صرخات ارواح بريئةnbsp; تستغيث، اسمعهاnbsp; في رأسي، في اي مكان أذهب، ملء سمعي وبصري أيادي صغيرةnbsp; تستغيث ممتدة خلل الدخان والنار، ونساء تندب، وعندما اجلس اليوم الى الشاشة وارى الضحايا اشعر ان ما أراه؛ إعادة ابصرتها من قبل.
لست ُ نبية ولا توجد امرأة نبية في التاريخ ndash; وهذه واحدة من علل الأديان ndash; ولست الوحيدة في رؤية هذا، انما انا مثل غيري الكثير من العراقيين الذين يعشقون اوطانهم واهلهم ويحبون الحياة للبشرية جمعاء، كنا متأكدين أنnbsp; كارثة انسانية ستحصل..
nbsp;لم يكن ناشطي حقوق الانسان وبعض قوى اليسار العراقي اغبياء عندما تظاهروا ضد الحرب، ولم نكن مع بساطة ما يطرحه بعض الاخوة العرب أوالاحزاب والشخصيات المشتراة من الطاغية. انما كناnbsp; ضد النظام الصدامي و ضد الحرب في آن، كان صعبا علينا ان نـُقنع الناس بموقفنا،nbsp; وقد سالتني صحفية انكليزية في لندن في تظاهرة كبيرة ضد الحرب :
nbsp;لماذا انا ضد الحرب طالما انا من ضحايا صدام ومن معارضيه ؟
قلت لها: انا مع الشعب والارض والنخيل ومع الماء والهواء في العراق، والحرب تقضي على كل هذا..
كانت المواقف انذاك متباينة، وكم فرح عراقيون كثر بالهجوم الامريكي، لا لأنهم لا يحبون وطنهم، بل لان صدام قد أوجع الشعب وأباد منه الكثير، واذله حتى لم يسلم منه الجار البعيد، وكانوا كالغارقين وامريكا القشة التي تمسكوا بها واعتقدوا انها ستحررهم من صدام كما حررت الكويت.
كان جرح العراقيين عميقا وكانوا ينتظرون يوم الخلاص ولم يعتقدوا ان هناك ماهو أسوء من صدام، أو أن ظرفا ياتي في يوم ما يجعلهم يترحمون على القليل من الأمان في الشوارع على الاقل، وحينما فـُتحت المقابر الجماعية وتكشفت جرائم النظام العراقي اقتنعنا ان هذا النظام الاستثنائي الجرائم لا يسقط الا بطريقة استثنائية، وقبلنا بواقع الاحتلال المؤقت كانقاذ وحيد لا بديل له لشعب العراق من الابادة.
ولكن، بعد الفوضى والموت اليومي في العراق يعود المتتبع للسياسة الامريكية بالمنطقة ليتذكر جيداnbsp; انها لم تجيش الجيوش وتاتي للعراق لهدف اسقاط صدام فقط ولسواد عيونnbsp; المعارضة العراقية التي اوهمتها امريكا انها حررتها من صدام وحققت مرادها، انما لإبعاد الارهاب عن الولايات المتحدة واوروباnbsp; والرغبة في تغيير خارطة الشرق الاوسط لمصالح الولايات المتحدة واصدقائهاnbsp; التي اعطاهاnbsp; الارهاب حجة لأجندة حروب قد تطول عقودا اخرى في العالم، ولتستقطب كل الارهابيين للعراق وليكن العراق كبش الفداء، مما جعل الامريكان يتركون الحدود العراقية سائبةnbsp; لسنوات،nbsp; لارادع ولا حارس ليأكل اغبياء الارهاب الطعمnbsp; وياتون لتفجير اجسادهم بعقولها الموهومة، محققين خطط الامريكان، قاتلين أبرياء العراقيين في الشوارع والمؤسسات والمراقد والمخابز والمدارس والاسواق المزدحمة، فشاعت الفوضى واستغل الفرصةnbsp; كل من له مصلحة بخراب العراق او العودة بالبعث الى السلطة مرة اخرى ..
والأنكى من ذلك ان الولايات المتحدة عملت على السيطرة علىnbsp; حكومة عراقية تكونت على أساس المحاصصة القاتلة، دست فيها حفنة من عملائها وبعض المنتفعين سهلي الانقياد، ولتكن الشخصيات الوطنية الشريفة على قلتها في الحكومة ضحية الفوضى والارهاب والقتل اليومي، ولتتشوه الوجوه الوطنية الحقيقيةnbsp; ليختلط السارق و المسروقnbsp; ولتقضي على آخر امل للشعب في حكومة تقوده الى شاطيء الامان، بداعي السيادة التي فرح بها اعضاء الحكومة والكراسي والرواتب التي يتقاضونها دون علمهم انهم اطالوا امد الارهاب واعانوه ليكن الضحايا من العراقيين اكثر من سواهم..
لقد نجحت الولايات المتحدة بالتنصل من مسؤوليةnbsp; الملف الامني اذ وضعته بيد الحكومة الضعيفة، كما نجحت بابعاد الإرهاب عن اراضيها فلم تحصل اية عملية إرهابية في اراضيها منذ الحرب على العراق حتى الان، انها تعمل لوطنها وشعبها وماتدفعه من ضحايا جيش متكون من عاطلين ومتطوعين، يخفف ازمة البطالة لديها.
اذن لا يعتقدن احد أن مجموعات من المتظاهرين من ناشطي حقوق الانسان أوالمعارضين الرافضين بقاء القوات الامريكية في العراق، قادرين على هزnbsp; عرش السياسة الامريكية وخططها لتتوقف عن حروبها ضد الارهاب في العالم، وهل ننسى خطاب بوش بعد العملية الارهابية التي فجرتnbsp; الابراج التجاريةnbsp; حيث قال بالحرف الواحد :
ان الحرب ستمتد الى اكثر من ستين دولة حتى يتم القضاء على الارهاب..
وليت الحرب تكون على الارهاب حقاnbsp; ومن اجله فقط، انما هي حربnbsp; عشوائية، لاتعريف واضح لها ولا لاهدافها وحدودها، نواياها غير المعلنة كثيرة، تتسيد عليها مصالح الشركات وتجار الموت والاقتصاد الامريكي، الذي يجعلنا نعود لتذكر الفيلسوف العظيم ماركس يوميا ونقول، معه حق في كل ماقال عن الرأسمالية والامبريالية، بعد ان تخلينا لفترة عن افكارهnbsp; مدعين انها شاخت..
لم ازعم اننيnbsp; اكتشفت جديدا فيما ذهبت اليه،nbsp; الكل يعلم هذا ولكنني اتسائل :
هل اتجه فكر الحكومة العراقية الي هذا الامر؟ ام لازالوا يعتقدون بشهامة السياسة الامريكيةnbsp; ازاءnbsp; الشعب العراقي وحبهم للشعر العراقيnbsp; كما أبدى بريمر حينما غادر بغداد مرددا بيت ابن زريق البغدادي القائل:
ودعته وبودي لو يودعنيnbsp; صفو الحياة على ان لا أودعه.. وصدقوهnbsp; !!!!...
وهلnbsp; وقع العراقnbsp; بمستنقع لا حيلةnbsp; للخروج منه، فصار علينا البكاء مدى الدهور؟
11-6-2007
Email:[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي