قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عواصم: اعتبر القيادي في جماعة الاخوان المسلمين في مصر عبد المنعم أبو الفتوح اليوم أن توضيح وزير خارجية الفاتيكان لتصريحات البابا بنديكتوس السادس عشر quot;لا يعتبر اعتذاراquot; من البابا للمسلمين. واعلن سكرتير دولة الفاتيكان الجديد تارسيسيو برتوني اليوم السبت ان البابا بنديكتوس السادس عشر quot;آسف للغاية لكون بعض مقاطع خطابه بدت مسيئة لمشاعر المؤمنين المسلمينquot;.

واعتبر ابو الفتوح في تصريح انه quot;لم يصدر اعتذار وسكرتير دولة الفاتيكان قال ان البابا ياسف لانه اسئ فهم تصريحاته في حين انه ليس هناك اي سوء فهم وتصريحاته تضمنت اساءة واضحة وصريحة لاكثر من مليار مسلمquot;. وتابع quot;لقد ارتكب البابا خطأ وعليه ان يعترف بخطأه ويعتذرquot;.

الكنيسة القبطية ترفض تصريحات البابا

اكدت الكنيسة الارثوذكسية القبطية المصرية رفضها لتصريحات بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر ولاي مساس quot;برموز الاسلامquot;. وقال الانبا مرقس المتحدث الرسمي باسم البطريركية المرقسية في تصريحات نشرتها اليوم السبت صحيفة الوفد المعارضة، ان الكنيسة quot;ترفض تماما تصريحات بابا الفاتيكانquot;.

واضاف quot;ان الديانة المسيحية تامرنا بحب الاخر مهما كانت عقيدته وكما انني احب من يمتدح السيد المسيح ينبغي ان نحترم نبي الاسلام ومن يتبعونه ولا يجوز ان تمس مشاعر الاخرينquot;. وتابع quot;اننا نرفض الاساءة لنبي الاسلام وصحابته ونرفض تماما المساس بالرموز الاسلاميةquot;.

ويشكل اتباع الكنيسة القبطية التي يتراسها البابا شنودا الثالث اكبر طائفة مسيحية في الشرق الاوسط (ما بين 4 ملايين و7 ملايين مصري وفقا للتقديرات المختلفة). ووقعت خلال السنوات الاخيرة مواجهات طائفية بين المسلمين والاقباط في مناطق عدة في مصر. وباتخاذها موقفا متميزا عن الفاتيكان، فان الكنيسة القبطية تهدئ المخاوف من انعكاسات سلبية لتصريحات بابا الفاتيكان على العلاقات بين المسلمين والاقباط في مصر.

اسلاميو الاردن يعتبرون اعتذار البابا quot;خطوة في الاتجاه الصحيح لكن غير كافيةquot;

من جهة ثانية اعتبر الامين العام لجبهة العمل الاسلامي، الذراع السياسية للاخوان المسلمين في الاردن، زكي بني ارشيد اليوم السبت ان اعراب البابا بنديكتوس السادس عشر عن اسفه عن تصريحات اعتبرت quot;مهينةquot; للاسلام هو quot;خطوة في الاتجاه الصحيحquot; الا انها quot;غير كافيةquot;. وقال بني ارشيد ان quot;الاعتذار هو خطوة في الاتجاه الصحيح لكنها غير كافية، نحتاج الى تطمينات اخرىquot;. وشدد على انه quot;لابد من رسائل تطمينية اخرى مرافقة للاعتذارquot;.

واضاف بني ارشيد quot;نود تاكيد اننا نعتبر ان الاعتذار الواضح الصريح ربما يكون كافيا في حال كانت التصريحات مجرد زلة لسان، و نتمنى الا يكون ذلك التصريح تعبيرا عن الموقف الحقيقي للبابا او للكنيسة الكاثوليكيةquot;. وشدد بني ارشيد على ان quot;المشكلة كبيرة جداquot; اذا كان الامر كذلك وquot;لا يمكن معالجتها باعتذار بمعنى انه لابد ان يرافق الاعتذار اعلان تصريح اخر بان الكنيسة الكاثوليكية ليست مع الاساءة الى المشاعر المقدسة والاديان الاخرى وليست مع صراع الحضاراتquot;. واكد انه quot;ليس هناك مصلحة لا للعالم الغربي المسيحي ولا للمسلمين ان يكون بينهم صراع مبني على العقائد والاديان والايديولوجياquot;.

وكان الاردن اعتبر الجمعة تصريحات البابا quot;مسيئة للغاية ومرفوضةquot; وطالب الفاتيكان quot;بتحديد موقفه من هذه التصريحات وبشكل فوريquot;. ونقلت وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا) عن وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية الاردني عبد الفتاح صلاح قوله quot;نعتقد ان هذه التصريحات تعتبر مسيئة للغاية ومرفوضةquot;. وطالبت الصحف الاردنية اليوم البابا بالاعتذار عن تصريحاته quot;غير المسبوقةquot; حول الاسلام معتبرة ان ذلك هو quot;الاجراء الوحيد الذي يمكن ان يلغي الاسباب الجوهرية لهذا الغضب الاسلامي المشتعلquot;.

وكان البابا قد انتقد ضمنا في محاضرة القاها الثلاثاء خلال زيارته المانيا علاقة الاسلام بالعنف وquot;الجهادquot; خصوصا. واعلن سكرتير دولة الفاتيكان الجديد تارتشيتسيو برتوني اليوم السبت ان البابا quot;آسف للغاية لكون بعض مقاطع خطابه بدت مهينة لمشاعر المؤمنين المسلمينquot;.

مجموعة مسلحة في العراق تهدد باستهداف روما والفاتيكان ردا على البابا

هدد تنظيم quot; جيش المجاهدينquot; المسلح في العراق في بيان نشر على الانترنت اليوم باستهداف روما والفاتيكان ردا على اقوال البابا بنديكتوس السادس عشر حول الاسلام والجهاد. وجاء في البيان الصادر عن الهيئة الشرعية لجيش المجاهدين quot;قسما برب الكون ان صليبهم في قلب روما لا نشك سيسحق، روما سيفتحها جنود محمد (...) ويشهدوا فتكا بفاتيكانهم، يبكيه باباهم ويبكي البطرقquot;.

وكان البابا بنديكتوس السادس عشر القى كلمة الثلاثاء خلال زيارته الى المانيا تناول فيها الاسلام والجهاد ملمحا الى وجود علاقة بين الاسلام والعنف ما اثار مشاعر الاستياء في العالم الاسلامي. وتابع بيان التنظيم quot;لم نفاجأ بتصريحات البابا (...) فالنصرانية المتصهينة والصليبية الحاقدة لهي الخنجر المسموم (...) الموجه ضد المسلمين (...). فما عرفنا منهم الا المعاداة لنا والموالاة لاعدائنا بوقوفهم خلف اليهود في فلسطينquot;.

ونشر التنظيم ايضا على الشبكة ستة افلام تصور عمليات عسكرية ضد اهداف عسكرية اميركية في العراق quot;مهداة الى كلب الصليبيين (البابا) كرد على اقوالهquot;. وجاء في بيان التنظيم ايضا quot;استعدوا للاسوأquot; (...) فلن تهنأ لنا عين ولن يهدأ لنا بال حتى ندك عروشكم ونكسر صلبانكم في عقر داركمquot;. ونشر هذا البيان الذي لم يتم التاكد من صحته قبل ان يعبر البابا عن quot;اسفه الشديد لكون بعض مقاطع خطابه بدت مهينة لمشاعر المؤمنين المسلمينquot;.

وظهر جيش المجاهدين للمرة الاولى في شباط/فبراير 2005 في قضية خطف صحافيين اندونيسيين اطلق سراحهما في العراق بعد اسبوع. وفي كانون الثاني/يناير 2006 دعا جيش المجاهدين مناصريه الى ضرب كل هدف ظاهر في الدنمارك والنروج quot;للانتقام من الاهانةquot; التي الحقها نشر الرسوم الكاركاتورية في صحف البلدين واثارت في حينه غضب العالم الاسلامي.

مسلمو بريطانيا يعتبرون توضيح الفاتيكان خطوة اولى على الطريق الصحيح

اعتبر مجلس مسلمي بريطانيا، اكبر منظمة اسلامية في البلاد ان توضيح الفاتيكان اليوم لمعاني محاضرة البابا التي تطرق فيها الى الجهاد والاسلام واثارت غضب العالم الاسلامي quot;خطوة اولىquot; على الطريق الصحيح. وقالت المنظمة ان البابا قام quot;بخطوة اولى على الطريق الصحيحquot; من خلال quot;الاعتراف بالاذى الذي تسبب بهquot;، بيد انها اشارت الى انها غير متاكدة من ان ما قام به البابا كاف quot;ليعتبر بمثابة اعتذارquot;.

ونقل موقع هيئة الاذاعة البريطانية quot;بي بي سيquot; على الانترنت عن المجلس قوله quot;كان ليكون من الافضل لو قال البابا ان وجهة نظر الامبراطور (البيزنطي) لا تتوافق مطلقا مع وجهة نظره. لا يزال هناك خوف من الا يكون تراجع نهائيا عن وجهة نظرهquot;. بيد ان رد فعل منظمة اسلامية اخرى هي الجمعية الاسلامية في بريطانيا كان اكثر ايجابية من بيان المجلس اذ رات ان البابا كان quot;نبيلا بعمقquot; من خلال الاعتراف quot;بخطأهquot;، وفق الناطق باسمها اجمل مسرور.