قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: قال مصدر روسي مطلع اليوم إن موسكو متفائلة بحذر بشأن إمكانية تحسين العلاقات مع تبليسي بعد اللقاء الذي عقده رئيسا البلدين الروسي ديمتري ميدفيدف والجورجي ميخائيل سآكاشفيلي.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية quot;نوفوستيquot; عن مصدر في الوفد الذي رافق ميدفيدف في مباحثاته مع سآكاشفيلي أمس، أن quot;روسيا متفائلة بحذر بعد نتائج اللقاء بين القائيدن الروسي والجورجيquot;.

وأوضح المصدر quot;ظهرت فرصة الآن بالنسبة لنا كي ننظر إلى ما هو بحاجة لكي يتم إنجازه وما هي المسائل التي يجب أن يتم كبحهاquot;.

وفي هذا الإطار، أعلن السفير الجورجي إلى موسكو إيروزي كيتسماريشفيلي اليوم أن اللقاء التالي بين ميدفيدف وسآكاشفيلي quot;من المتوقع أن يعقد في المستقبل القريب في موسكوquot;.

وكان ميدفيدف وسآكاشفيلي التقيا أمس على هامش اجتماع غير رسمي لمنظمة رابطة الدول المستقلة بالقرب من مدينة سانت بطرسبرغ الروسية.

وقال الرئيس الجورجي بعد اللقاء إن التوتر الذي يسود العلاقات بين البلدين quot;غير طبيعيquot; ولا يفيد أي من البلدين.

وفي سياق آخر، أعلن وزير الدفاع الروسي أناتولي سيرديكوف اليوم أن قوات سكك الحديد الروسية التي أرسلت مؤخراً إلى أبخازيا ستنسحب من هناك خلال شهرين.

وقال سيرديكوف quot;ليس هناك من قوة في أبخازيا يمكنها أن تهدد جورجيا، هناك فقط عمال الإنشاءات الذين سيغادرون أبخازيا حالما ينهون عملهم القاضي بالحفاظ على خطوط سكك الحديدquot;.

وكان نحو 300 من عناصر قوات سكك الحديد التابعة للجيش الروسي وصلوا في 31 مايو/أيار الماضي إلى أبخازيا كجزء من المساعدة الإنسانية.

يشار إلى أن روسيا أعلنت في أواخر عهد بوتين إقامة علاقات مع سلطات الأمر الواقع في جمهوريتي جورجيا الانفصاليتين أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية ما أدى لتوتير العلاقات بين موسكو وتبليسي.