قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مسقط: انطلقت بجامعة السلطان قابوس فعاليات المؤتمر الدولي الرابع والعشرين للرسوبيات أمس، والذي يأتي تنظيمه بالتعاون مع المنظمة الدولية للرسوبيات، والمركز المشترك للدراسات الكربوناتيه وقسم علوم الأرض بكلية العلوم بالجامعة، والجمعية الجيولوجية العمانية.
وقال الدكتور حمد بن سليمان السالمي نائب رئيس الجامعة لقد خطت السلطنة خطوات حثيثة في مختلف مجالات العلم خلال العشرين عاما الماضية وقد كان من أبرزها عقد أول مؤتمر جيولوجي في السلطنة حيث تم عقد ندوة الأفيوليت في عام 1990 م وبعد مضي خمسة عشر عاما على انعقاد المؤتمر تأني فكرة عقد مؤتمر متخصص معني بالصخور الرسوبية خاصة والتي تشكل الغالبية العظمى من الجبال في السلطنة. ومن هذا المنطلق تم التحضير لعقد هذا المؤتمر والذي يجسد تعاونا عالميا في شتى مجالات الأبحاث المتعلقة بالصخور الرسوبية وبالتالي يحل الكثير من المشاكل الجيولوجية المتعلقة بالمكامن النفطية والخزانات المائية. وأضاف الدكتور إن الجيولوجيا العمانية تعتبر متحفا فريدا من نوعه سجلت فيه العديد من الأحداث الجيولوجية عبر مئات الملايين من السنين، شاكرا جمعية علماء الرسوبيات لاختيارها السلطنة لعقد لقائهم الرابع والعشرين في مسقط.

كما ألقى عدد من المشاركين من الجامعات الأجنبية أوراق عملهم منهم البرفسور (روبيرت) من جامعة ميامي، والبرفسور (كين جليني) من جامعة (أبيردين) من المملكة المتحدة حيث تناولت ورقته جيولوجية عمان وما تتمتع به من مميزات وصخور رسوبية وجيولوجية متنوعة وفريدة على مستوى العالم . وفي هذا السياق قال الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز العماني إن علم الجيولوجيا هو علم مهم لاكتشاف وتطوير حقول النفط والهدف الرئيسي من هذا المؤتمر هو جمع الأكاديميين والشركات في السلطنة والبلدان الأخرى للتعاون في تطوير بحوث علم الجيولوجيا والذي يعتبر بالنسبة لنا مجالا مهما للتنقيب وإنتاج النفط وهناك فوائد أخرى في قطاع المياه ، والمعادن وما يشابه ذلك. وسوف يتناول المؤتمر 80 ورقة عمل ، ويشارك فيه 250 شخصية من مختلف الدول تشمل اليابان ، وباكستان ، وكوريا ، وإيران ، والعراق ، والأردن. كما ستقام على هامش المؤتمر زيارات ميدانية لمناطق مختلفة في السلطنة من بينها جبال ( الحقف ) ، وبعض جبال محافظة ظفار في الجنوب .

وحول أهمية هذا المؤتمر يقول الدكتور علي إسماعيل الجهوري من جامعة الموصل بالعراق وأحد المشاركين في المؤتمر: يعتبر هذا المؤتمر من المؤتمرات المهمة التي تحاول أن تجد افضل السبل للتعارف بين الجيولوجيين من مختلف دول العالم وخاصة في مجال الرسوبيات، حيث هناك مشاركين من 45 دولة من دول العالم للتعارف وتبادل الآراء والمعلومات والتعرف بشكل رئيسي على جيولوجية سلطنة عمان والتي من المهم جدا معرفة مختلف التطورات في مجال الرسوبيات كون جيولوجية عمان من الجيولوجيات الفريدة على مستوى العالم. وقال نأمل من هذا المؤتمر أن يزيد التعارف والالتقاء وتبادل الخبرات بين الجيولوجيين في مجال الرسوبيات، مشيرا إلى أن المؤتمر سيقدم ملصق عن بعض الصخور الكربوناتية في أحد الحقول النفطية في كركوك بالعراق .

ويعكس المؤتمر الأهمية الجيولوجية السطحية وتحت السطحية في السلطنة كما يعطي الجامعة أهمية لكونها نقطة لالتقاء الباحثين الدوليين في علم الرسوبيات. وسيتناول المؤتمر موضوعات متنوعة تتعلق بالسجلات الجيولوجية لتغيرات المناخ والتطبيقات الصناعية لعلم الرسوبيات ومن أهم الموضوعات التي سيركز عليها المؤتمر: التغيرات المناخية خلال العصر البروتيرزي الحديث ، وأنظمة العضويات الدقيقة لمشكلة الصخور ، وأنظمة الأسطح الكربوناتية، وكذلك الأنظمة الريحية القديمة. الجدير بالذكر أن المنظمة الدولية لعلماء الرسوبيات أسست عام 1952 وتهدف إلى التعريف بعلم الرسوبيات ، وعمل الدراسات في هذا المجال .