قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة: تشير معطيات عرضتها الجهات المختصة في الجيش الإسرائيلي على اللجنة البرلمانية أن عدد الشكاوى المتعلقة بالتحرشات الجنسية ضد المجندات في الجيش الاسرائيلي ارتفع في العام 2004 م بنسبة ( 3 % ) ، حيث تم التبليغ عن ( 358 ) تحرش جنسي بمجندات مقابل ( 348 ) شكوى في العام 2003 م . و قالت العقيد ديورا حتسيد مستشارة رئيس الأركان الإسرائيلي لشؤون المرأة ، أن ( 95 % ) ، من التحرشات تمت ضد مجندات يؤدين الخدمة العسكرية الإلزامية ، و أشارت إلى أنه تم فتح تحقيق في الموضوع بحق ضابط برتبة عقيد تحرش بمجندة إسرائيلية .
و عرضت وسائل الإعلام الاسرائيلية مشهداً من هذه القضية ، حيث ظهرت مجندة من اللواتي تعرضن للتحرش الجنسي أمام الكنيست الاسرائيلي ، و قالت في إفادتها أنها تعرضت لاغتصاب جماعي طوال ست سنوات خدمت فيها في الجيش الاسرائيلي ، و أضافت " لقد تم اغتصابي بقوة من قبل ثلاثة جنود لمدة نصف سنة ، خدموا معي في وحدة المشاة " .

وأُعتقل ضابط برتبة عقيد في الجيش الاسرائيلي ، بعد قيامه باغتصاب إحدى المجندات التي خدمت تحت إمرته ، في وقت سابق من العام الماضي .
و تقدمت المجندة بشكوى إلى الشرطة العسكرية الإسرائيلية ، تتهم فيها الضابط بالتحرش بها جنسياً في وقت سابق ، قبل أن تجدد شكواها ضد الضابط ذاته باغتصابها . و فرضت الشرطة الإسرائيلية حظراً على نشر تفاصيل الحادث ، و أحيط التحقيق بالسرية التامة ، قبل أن تتمكن وسائل الإعلام من نشرها بعد حصولها على الأدلة الكافية و المطلوبة التي اعتقلت من خلالها الشرطة الإسرائيلية الضابط المذكور. و يحتجز الضابط في معسكر عسكري ، حيث تقوم الوحدة المركزية للتحقيقات الخاصة بالتحقيق معه ، و من المرجح أن تطلب تمديد فترة اعتقاله.