تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

تسونامي الكراهية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بعد نشر مقال سابق لي بعنوان "مكافحة خطاب الكراهية" في موقع "إيلاف"، وما تلاه من ردود أفعال واسعة ومتباينة ومثيرة للاهتمام من جانب قراء المواقع، ازدادت قناعتي بأن عالمنا لا يحتاج ماهو أهم من ترسيخ فكرة التعايش والتسامح ونبذ الكراهية، لأن مفهوم القرية الكونية الصغيرة الذي أشار إليه مارشال ماكلوهان، قد اختزل إلى أحياء بل شوارع ضيقة في قرية كونية مترامية الأطراف نأمل أن تتسع لنحو ثمانية مليارات من البشر، ينتمون إلى أديان ومشارب وأعراق وثقافات وإثنيات مختلفة!

لا مجال للصراع الصفري الحاد في أزقة هذه القرية، لأن أرى التعايش خيارا وحيداً حتمياً للجميع، بل إنني أرى أن العالم في سباق مع الزمن لإدراك النجاة والابتعاد عن هوة الكراهية، فكل هذه الأحقاد الدفينة التي يتيح لها الانترنت أن تطفو على السطح لا تزال تمثل القليل فيما يبدو من الواقع، في ظل الإحصاءات التي تقول إن نحو 55% من سكان العالم لا يتاح لهم حتى الآن الوصول إلى الانترنت، وإن قرابة مليارات نسمة لا يمتلكون هاتفاً محمولاً، فماذا لو التحق كل هؤلاء بركب العولمة في ظل ما يطغى عليه من موجات كراهية؟!

لم يبالغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش حين قال إن "وحش التعصب قد أدى إلى تسونامي عنيف من الكراهية تشتد قوته في العالم"، بينما قالت رئيسة الجمعية العامة ماريا فرناندا اسبينوزا إن "الأمر لا يتعلق بحرية تعبير بل هي العنصرية"

قناعتي الذاتية أن المسألة لا تتعلق بمنصات التواصل الاجتماعي ولا شبكة الانترنت، ولا يجب أن نعلق المشانق لهذه المنصات، بل يجب أن نوجه لها خطابات شكر وامتنان لأنها كشفت لنا قمة جبل الجليد لهذه الظاهرة المعولمة، فما ينشر عبر منصات التواصل الاجتماعي لن يختفي لو اننا منعنا الوسيلة من نشره، وهذ لا يعني انني أوافق بالتبعية على تداول المحتوى العنصري أو الذي يحض على الكراهية، بل ادعم تماماً أي جهد تشريعي وقانوني للحد من ذلك بالتعاون مع شركات التكنولوجيا، ولكنني أرى هذا الجهد يجب أن يتوازى معه جهد أكبر يتعلق بالعلاج الجذري وتجفيف المنابع واستئصال الجذور والقضاء على منابتها الحقيقية، وعلينا أن نعترف أن معظم أفكار الكراهية والتحريض وموجة الفاشية الفكرية والدينية الجديدة لم تولد عبر الانترنت، وإن كان قد أسهم في انتشارها وترويجها، بسرعة قياسية ومن دون تحمل أي مسؤولية قانونية عن المحتوى كما هو حاصل في معظم دول العالم بدعوى حرية التعبير (!) ولكن يبقى الخطر المزمن والأكبر في منابع الكراهية وجذورها التي ستجد حتماً طريقاً للنفاذ إلى العقول سواء عبر الانترنت أو غيره!

العالم كله يناقش تحديات نشر التسامح في العصر الرقمي، ويتداول سبل معالجة انتشار خطاب الكراهية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا أمر جيد ومفيد من دون، ولكن الأهم والأنجع برأيي هو بناء استراتيجية متعددة الأمدية، أحدها قصير المدى يُعني بمحتوى الكراهية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، على أن يتبلور الجهد العالمي في اتفاقية دولية ملزمة تختص بتجفيف منابع مجتوى الكراهية على المدىين المتوسط والبعيد، بمعنى ضرورة تلازم المسارات بما يناسب خطورة الظاهرة التي تفوق في تأثيراتها انتشار أسلحة الدمار الشامل، لأن الأخيرة تبقى في أغلبها بيد دول، بينما خطاب الكراهية هو سلاح الدمار الشامل الذي تمتلكه تنظيمات متطرفة وجماعات راديكالية معادية لجميع الأديان والحضارات والثقافات، ولا يجب مطلقاً أن نربط الأمر بالدين الإسلامي أو المسيحي او اليهودي، ولا نحصره في الإسلاموفوبيا ولا العداء للسامية ولا أي نظرة او رؤية مبتسرة لهذا المحتوى المدمر.

علينا أن نعترف بأن الكراهية لا تقتصر على العداء الديني، بل تشمل العداء العرقي وتمتد لقائمة طويلة تطال حتى العداء اللغوي والسياسي! فهي أشكال مختلفة للكراهية القائمة على الهوية، للأفراد والجماعات، بما في ذلك الهويات الدينية والعرقية والجنسية، إذ يخطئ من يظن أن العداء محتدم فقط بين الغرب والإسلام، أو لنكن أكثر صراحة ووضوحاً، بين أقليات من اتباع الإسلام والمسيحية، فهناك عداوات لا تقل خطورة بين المسلمين وبعضهم البعض على سبيل المثال وبين الطوائف والمذاهب المسيحية، وهي عداوات لا تقتصر على التفرقة الطائفية، سنة وشيعة على سبيل المثال، بل إن بعضها يشتعل أحياناً بين اتباع مذهب أو طائفة واحدة، جراء ممارسات تنظيمات الإرهاب والتطرف التي وظفت الدين في السياسة وجعلت منه ساحة للخلاف والشقاق، فلا عجب أن نجد الكراهية داخل الطائفة الدينية الواحدة لأسباب سياسية قائمة على رؤى متكلسة وتمترس وراء تفسيرات وتأويلات وتحليل للأحداث والوقائع!

علينا أن نعترف بأن محتوى الكراهية أخطر وأعمق وأكثر انتشاراً مما نعتقد جميعاً، وعلينا أن نقر بأن الصمت ليس خياراً متاحاً، وأن السكوت على مثل هذه الظواهر هو مجازفة بحق الأجيال المقبلة في حياة آمنة سالمة خالية من العنف والكراهية والأحقاد.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 77
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. خلي بالك يا مسلم سُني وكن على حذرٍ
من المسيحيين ادعياء العلمانية والالحاد - GMT الجمعة 12 يوليو 2019 19:24
خلي بالك يا مسلم سُني ، اوعى يضحك عليك فمهما ادعى المسيحي المشرقي انه علماني او حتى ملحد فإنه في العمق صليبي حاقد على الاسلام والمسلمين ، يضحك الصليبي المشرقي على المسلمين المغفلين وينشر بينهم العلمانية والالحاد بعدما فشل في جعلهم مسيحيين ويعتبر ذلك نصرا يهديه الى يسوع و الكنيسة !
2. في حروب الردة اوروبا المسيحية
تتفوق على نفسها وتحوز اللقب ؟! - GMT الجمعة 12 يوليو 2019 19:37
طالما اعتبر باباوات روما مخالفيهم من الطوائف المسيحية كفاراً مرتدين وأفتوا بقتلهم وابادتهم حتى ان فولتير فيلسوف الثورة الفرنسية قدرهم بسبعة ملايين انسان قتلوا على خلفية تهمة الردة المشهورة كنسياً بالهرطقة وان القتل طال النساء ايضاً وبمئات الالوف باعتبارهن ساحرات ؟!! وتم الانتقام منهن او عقابهن على طريقة شواء الباربكيو البشري الذي يحبه الحمل الوديع الذي لا يطيق منظر الدماء ياي !! اما عن الارهاب الذي مارسته الثورة الفرنسية وعن عدد ضحاياها فحدث و لا حرج يكفي انها صارت عنوان ومثال على الارهاب وممارسته اذا جاء ذكره ..
3. الصليبيون المشارقة شر محض
وسرطان خبيث متقيح - GMT الجمعة 12 يوليو 2019 20:06
بالنسبة لروبوتات الكراهية والشعوذة ، الصليبيين المشارقة ابناء الخطية والرهبان والقسس والشمامسة لا يوجد مسلم معتدل كلنا متطرفون المليار ونصف المليار ولو حلف بأغلظ الإيمان ولو حتى ارتد وكفر بالله وبالإسلام ، لانهم عند اي خالف معهم سيذكرونه انه مسلم ؟! واضح من التعليقات انك ان لم تكن معي فأنت ضدي . فليجرب الكاتب كده مرة ان يتناول شيئا او شأناً مسيحياً ولير الردود عليه ، الصليبيون المشارقة لا يقبلون ذكر يهود الكيان الصهيوني بسؤ ويدافعون عنه رغم الموقف المريع لليهود من مخلصهم لكان من باب الكراهية للمسلمين سنصطف مع اليهود الصهاينة ولو شتموا مخلصنا ؟! الصليبيون المشارقة شر محض وسرطان خبيث متقيح ...
4. وصفنا بالبدو لا يغيضنا يا كنسي
ووصف أسلافي بالغزاة امر يشرفني يا روبوت - GMT الجمعة 12 يوليو 2019 20:19
هوه انت يا صليبي روبوت حقود فاكر انك حتغيضنا لما تصف اجدادنا الغزاة المجاهدين الميامين. بالبدو ؟ أبداً وحيات امك الغالية يا عنصري لم تهذبك الوصايا ولا التعاليم ولا طول إقامتك في الغرب اللي بيقولوا عليه متحضر لقد أكرم الله عرب الجزيرة العربية حضرهم وبدوهم بالاسلام وأخرجهم من الظلمات الى النور من عبادة الأوثان الى عبادة الواحد الديان وحده لا شريك له ثم شرعوا بعد ذلك في الانسياح في الارض بدعوتهم يسقطون النظم التي تحول دون وصول الدعوة الى البشرية تاركين لهم حرية الاختيار. يؤمنون بالدِين الجديد او يبقوا على أديانهم ولقد صادف الاسلام هوى لدى النصارى المشارقة لانه جاء موافقاً لما يعتقدونه في المسيح عيسى بن مريم عليه السلام وكانت عقيدة التثليث قد فرضها عليهم المسيحيون الغربيون فرضاً بالقوة والعسف والقتل حتى مات منهم اثنا عشر مليون نصراني موحد ، ان الكلام عن ارغام النصارى المشارقة على الاسلام هراء لا دليل عليه بل من الثابت ان المسيحية أرغمت ملايين البشر على اعتناقها كرهاً لقد استخدم المنصرون كافة الوسائل المنحطة لاعتناق المسيحية بما في ذلك سيف الارهاب والتجويع كما حصل في امريكا اللاتينية باعتراف بابا الفاتيكان الحالي نفسه .
5. الارهاب له دين واحد المسيحية حتماً
من فضلك ربع انسان طعام لكلابي ! - GMT الجمعة 12 يوليو 2019 20:44
الاٍرهاب له دين واحد المسيحية في امريكا قتل المسيحيون اكثر من ١٢٠ مليون انسان واكثر من ١٠٠ مليون في استراليا وابادوا شعوب وحضارات ابادة كاملة مثل حضارت الإنكا ونهبها وغيرها. قتلوهم بطرق يعجز العقل عن تصديق بشاعتها بمعنى الكلمة هل تتخيل ان المسيحي يتسلف جثة ربع انسان قتله اخوه المسيحي ليطعمه لكلابه !
6. ام الكراهية
عادل - GMT الجمعة 12 يوليو 2019 22:21
الدولية التى يمكن ان نسميها ام ابكراهية هي ايران لانها تنشر الطايفية
7. اي كراهية و اي بطيخ ، ياريت لو انتم اكتفيتم بالكراهية ، انتم غزوتم العالم بشعارات الكراهية
الان ظهور احزاب صغيرة في اوروبا تعارض هجرة المسلمين اصبح تسونامي الكراهية ؟ - GMT السبت 13 يوليو 2019 07:54
احيانا الشخص يخاف من ان تصل درجة الكراهية بينه و بين شخص آخر الى حد القتال ، و هذا يعني ان القتال هو العاقبة الاخيرة للكراهية او هو الكراهية على اعلى درجاتها ، المسلمون مأمورون بقتال اهل الكتاب يعني ليس فقط بكراهيتهم ، و حتما الكاتب قرأ الآية " قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)" ، اولا من الواضح هذه الآية هي هجومية و ليست دفاعية و الذي اصدرها يعرف ان جماعته اقوياء و يستطيعون فرض شروطهم ، و انا اريد ان اسأل الأستاذ سالم الكتبي مع احترامي الشديد له اذا لم تكن قد قرأت هذه الاية فها هي أمامك اقرأها ، فعن اي كراهية تتحدث يا أستاذ سالم ، انتم المسلمون آخر من يحق له الشكوى من الكراهية ، انتم ملزمون ( اذا كنتم مؤمنون بالإسلام حقا - و ليس بالاسم فقط ) بقتال اهل الكتاب لمجرد انهم لا يؤمنون بإلهكم و ليس لسبب آخر مثلا ليس لانهم اعتدوا عليكم ! أرجو منك في المرة القادمة ان تشرح لي كيف سيكون شعورك لو كنت مسيحي و قرت هذه الآية ؟ هل تقبلون غدا اذا ظهر دين جديد او حزب يقول قاتلوا المسلمون حتى يدفعوا الجزية ؟ انتم منذ ١٤٠٠ سنة تأسس دينكم على مبدأ كراهية الكفار و المشركين و الزمكم بالجهاد ضدهم و طول عمركم أئمتكم ينزلون اللعنات على الكفار و الصليبيين ! الان فقط تذكرتم ان خطاب الكراهية هو غير مقبول انسانيا ؟ يعني تشكيل احزاب صغيرة في اوروبا تعبر عن رفضها لهجرة المسلمين اصبح تسونامي الكراهية ! انتم تقفزون على حقيقة انه منذ ١٤٠٠ غزوتم العالم كله و تحت شعارات و آيات كلها تحث على أقصى درجات الكراهية و لحد الان تفتخرون بما فعله أسلافكم و لا تخجلون من تاريخكم !
8. يا اخي المسيحية محبة
والمسيحي ابن الحمل الوديع - GMT السبت 13 يوليو 2019 08:04
‏آخر نظرة من أم إلى ابنها قبل أن يطلق عليهما هذا الصربي النار.‏يسجل اليوم مرور 24 سنة على مجزرة ⁧‫#سربرنيتسا‬⁩
9. نقول تاني عشان الفهيم الروبوت الصليبي يفهم
كفاية ، أضحكتم كتاب ايلاف وجمهورها عليكم - GMT السبت 13 يوليو 2019 11:23
ما احنا ردينا عليك يا روبوت الكراهية الكنسية والخطية وقلنا لك يا صليبي حاقد سافل اننا لسنا مثلكم نحن ننتصر او نموت من يعتدي علينا نرد عدوانه ولا نختبئ خلف ظهور النسوان كما تفعلون انتم الا ضد العزل من الاطفالوالنساء فأنتم شجعان عليهم فقط ،ثانيا يا صليبي احمق تفسير هذه الآية متاح على النت للمؤمن والكافر الذي زيك ، قلنا لك يا صليبي انكم كُنتُم تحت الاحتلال والغزو الروماني الغربي ونحن من حرركم منه وان آباءك الاقدمين فتحوا الأبواب وباركوا الغزاة المسلمين ان لم يعجبك تصرفهم يا انعزالي حاقد سفيه اذهب الى قبورهم وأخرجهم منها و حاكمهم واحرق عظامهم ، كما رددنا على موضوع الجزية وقلنا انها وفق مخلصك واجبة الدفع منك للسلطة الحاكمة والاّ فإنك كافر مهرطق بالوصايا والتعاليم ولن تلج الملكوت وستذهب الي الناحية الاخرى هههه نكرر ان افتراضاتكم وتعليقاتكم الحمقاء تضحك عليكم فقط كتاب ايلاف وجمهورها ههههه
10. سؤال الى روبوتات الكراهية والحقد الكنسي المتأصل
يا ابناد الخطية والرهبان والقسس والشمامسة جاوبوا - GMT السبت 13 يوليو 2019 11:26
نحن نسأل ابناء وبنات الخطية والرهبان والقسس والشمامسة اين الوثنيين واين معابدهم بعد ظهور المسيحية ؟ ولماذا منع الرب وجود ارباب غيره يعبدها الناس ؟! لماذا تم ارغام الناس على المسيحية او يقتلوا ؟!! بل لماذا ارغمت طوائف مسيحية مسيحية مغايرة في مذهبها على مذهبها كما فعل الكاثوليك مع الارثوذوكس في مصر ؟!! ولماذا الملكوت محجوز للارثوذوكس سلفا. وحصرياً وبقية الطوائف المؤمنة بالرب المزعوم ؟! الى جحيم الابدية ؟! بينما انتم يا كفار وَيَا مشركين في ظل الاسلام بالملايين ولكم الاف الكنايس والاسلام يحمي تنوعكم المذهبي . ان الجهاد في الاسلام كان دفاعا عن الاسلام ضد الوثنيين العرب الذين رفعوا سيوفهم ضده ولم يسمحوا لرسول الله بالدعوة بينهم او بعيداً عنهم حتى بعدما هاجر من مكة الى يثرِب ناصبوه العداء وألبوا عليه القبائل هم واليهود فهي حرب مشروعة بكل المعايير . ان العرب كانوا أمة وثنية بلا دين وكانت دعوتهم بالحسنى ولكن قادتهم الذين خشوا من مساواتهم بالعبيد وضعاف الناس حاربوا هذه الدعوة بالرجال والسلاح فكان ولابد من ازالة سلطتهم الزمانية وادخال العرب الوثنيين في الاسلام طوعاً او كرهاً كما فعلت قبل ذلك اليهودية والمسيحية الذين ادخلت الوثنيين في دينها كما فعل إمبراطور روما بعدما تنصر وغيره اما من كان يسمون أهل كتاب يهود ونصارى ووثنيين خارج الجزيرة العربية فقد ظلوا على أديانهم الى اليوم بدليل وجود ملايين الكفار والمشركين في المنطقة منذ الف واربعمائة عام ونيف ولهم آلاف الكنائس والمعابد .. فكل ما تقولونه محض هراء وحقد كنسي


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي